رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

كأس العالم يدخل أسبوعه الثالث و10 حقائق يؤكدها مونديال 2018

السبت 30/يونيو/2018 - 08:06 ص
مونديال 2018
مونديال 2018
أ.ش.أ
طباعة
أظهرت المؤشرات الأولية نجاح روسيا في تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم، وبعد مرور 15 يومًا على انطلاق البطولة، ومع دخول منافساتها أسبوعها الثالث، تكشفت 10 حقائق ترتبط بالبلد المستضيف لهذا الحدث الكروي العالمي، والمنتخبات المشاركة، وباللعبة ذاتها حيث زادتها البطولة ترسيخا، وهذه الحقائق مجتمعة تجعل من البطولة حدثا تاريخيا بامتياز وعلامة بارزة في تاريخها.
وأولى تلك الحقائق هى أن للمونديال وجها سياسيا رغم تأكيدات الإتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا" في أكثر من مناسبة اهتمامه بفصل اللعبة عن السياسة، حيث لم تغب المشاكل السياسية عن نسخ سابقة فى تاريخ المونديال لكنها مرت بسلام، وثانيا: أن هذه الرياضة الأكثر شعبية حول العالم تساهم فى تحييد المناوشات السياسية والقضايا الخلافية بين الدول.
ثالثا: نجاح روسيا في استغلال الحدث الذي تستضيفه على أراضيها في انعاش اقتصادها والقفز على التصعيد السياسي ضدها في ظل توتر العلاقات بين الدب الروسى ودول الغرب، فيما يتعلق بتعارض المصالح والاختلاف في وجهات النظر بخصوص الكثير من القضايا الدولية والصراعات والمنازعات التي يشهدها العالم حاليًا.
ورابعا، شارك في منافسات البطولة ٣٢ منتخبا من مختلف دول العالم، مما حقق لها حشدا قويا للمشاركة والتشجيع وفتح عوالم وآفاق بين اللاعبين من مختلف الجنسيات لتصبح الصداقة المحتملة بينهم قيمة مضافة لخصائص البطولة وتتويجا لمنافساتها، ومن بين الـ32 منتخبا تأهل لنهائيات كأس العالم 2018، عشرون منتخبا منهم سبق وأن شارك في نسخة بطولة كأس العالم 2014، وشهدت هذه النسخة تأهل منتخب آيسلندا لأول مرة في تاريخه، ليصبح أصغر بلد من حيث تعداد السكان يستطيع التأهل لنهائيات كأس العالم، كما شهدت البطولة مشاركة منتخب بنما لأول مرة في تاريخه بعدما حل في المرتبة الثالثة في تصفيات كأس العالم الخاصة باتحاد الكونكاكاف، وأيضًا تأهل منتخبات سبق أن تأهلت سابقا لكنها عانت من غياب طويل، حيث استطاع منتخب مصر أن يتأهل بعد غياب 28 عاما، وتأهل منتخب المغرب بعد غياب دام 20 عاما، وكذلك الحال مع منتخب البيرو الذي تأهل لكأس العالم بعد غياب 46 عاما، ومنتخب السنغال الذي استطاع بلوغ دور ربع النهائي في كأس العالم 2002. 
وخامس الحقائق أن جميع الاتحادات الرياضية المنضمة للفيفا، والبالغ عددها 209 اتحادات شاركوا في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، وتم استبعاد كل من منتخب زيمبابوي ومنتخب إندونيسيا قبل أن يلعبا أولى مبارياتهم، وهذه هي المرة الأولى التي تتأهل فيها ثلاث دول شمالية (الدنمارك وأيسلندا والسويد) وأربع دول عربية(مصر والمغرب والسعودية وتونس).
وسادسا: أن منتخب إيطاليا بطل العالم لأربع مرات، هو أبرز المنتخبات التي فشلت في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018، وكذلك منتخب هولندا الذي حل وصيفا ثلاث مرات ولم يتأهل لأول مرة منذ نسخة كأس العالم 2002، ومنتخب الكاميرون بطل كأس الأمم الأفريقية أربع مرات، ومنتخب تشيلي بطل أخر نسختين من كوبا أمريكا، ومنتخب نيوزيلندا الفائز بلقب كأس أوقيانوسيا للأمم عام 2016، ومنتخب الولايات المتحدة الفائز بلقب كأس كونكاكاف الذهبية عام 2017، لكنه لم يتأهل لأول مرة منذ نسخة كأس العالم 1986، بالإضافة إلى كل من منتخبي ساحل العاج وغانا اللذين فشلا بالتأهل بعدما شاركا في آخر ثلاث نسخ من كأس العالم.
سابعا: لم تتغير توزيعة المقاعد القارية المؤهلة عما كانت عليه في كأس العالم 2014، حيث بدأت أولى مباريات التصفيات في 12 مارس عام 2015 في مدينة ديلي عاصمة تيمور الشرقية، وكانت بين منتخب تيمور الشرقية ومنتخب منغوليا ضمن المرحلة الأولى من تصفيات قارة آسيا المؤهلة لكأس العالم 2018، وأقيمت قرعة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018، في 25 يوليو 2015 بقصر كونستانتين بمدينة سان بطرسبرغ الروسية. 
وثامنا: أن كرة القدم لعبة تستجيب لها شعوب الأرض ولايقف عشقها عند منطقة جغرافية معينة، ورغم أنها شعبية إلا أنها مفضلة لدى الكثير من الأغنياء والأمراء والرؤساء ولاتفرق بين الأغنياء والفقراء، وتستند إلى اللعب الجماعى، وتجمع كل الثقافات والجنسيات والأديان والعقليات على قواعد ثابتة موحدة ومفاهيم كروية واحدة، فهي لعبة تفتح الحدود وتغلق العقول بالتعصب، وتظهر المشاعر الدفينة والمختلفة أثناء المبارايات فى المكسب أو الخسارة. 
أما تاسع هذه الحقائق فتتمثل في إحكام السيطرة على الجماهير عامة خاصة المشاغبون منهم، حيث أمنت السلطات الروسية كافة الملاعب المقام عليها مباريات المونديال، ونجحت فى مواجهة كل المخاوف العالمية بشأن ما قد يحدث أثناء البطولة، وبدأت محاولات تهدئة الجماهير منذ الصيف الماضى فى مختلف دول العالم، بعد صدور قرارات من السلطات الروسية من بينها إصدار قائمة تضم ١٠٩ مشجعين من "الهوليجانز"، الروس المعروفين بشغبهم وتم اتخاذ قرار بمنعهم من حضور مباريات المونديال فى جميع المدن الروسية على أن تكون عقوبة مخالفة هذا القرار السجن لمدة ١٥ يوما وغرامة مالية توازى مبلغ ٣٢٥ جنيها استرلينيا. 
وآخر هذه الحقائق هي: التزام الجماهير من عشاق كرة القدم الذين وفدوا للأراضي الروسية لتشجيع منتخاباتهم باتباع تعليمات جهاز الأمن الفيدرالي الروسي الصادرة بهدف المحافظة على سير منافسات البطولة، كالمحافظة على الهدوء وضبط النفس في الحالات الطارئة وعدم الانضمام لمجموعات المتظاهرين أو لمنظمات غير مرخصة ومحاولة البقاء بعيدا عن الحشود وعدم السير عكس الاتجاه في أماكن مزدحمة والحذر في الأمكان الضيقة.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟