رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الأولى على الجمهورية للدبلومات الفنية في حوار لـ"البوابة نيوز": لم أتوقع النتيجة.. رفضت الثانوية العامة.. وحلمي أكون مضيفة طيران

الخميس 28/يونيو/2018 - 10:26 ص
جانب من الحوار
جانب من الحوار
مصطفى فتحى
طباعة
انطلقت الزغاريد فى منزل الطالبة سندس شاذلى والتى حصلت على المركز الأول على مستوى الجمهورية بنتيجة الدبلومات الفنية لهذا العام، وسط فرحة عارمة من أسرتها وتوافد الأصدقاء والجيران لتقديم التهنئة.
الأولى على الجمهورية
وخلال حوارها مع البوابة نيوز، عبرت الطالبة سندس محمد شاذلى، الطالبة فى مدرسة الفندقية المتقدمة نظام الخمس سنوات بمحافظة السويس، عن فرحتها لحصولها على هذا المركز، وأوضحت أنها لم تتوقع أن تحصل على هذا المركز وإنما كان حلمها حصولها على المركز الأول على مستوى المدرسة.
وأشارت خلال حوارها مع البوابة نيوز، إلا أن الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم الفنى أبلغها بخبر حصولها على المركز الأول على مستوى الدبلومات الفنية.

الأولى على الجمهورية
وقالت للبوابة: "مش هعرف أوصف فرحتي بعد المكالمة"، مضيفة أنها دخلت في نوبة بكاء من شدة الفرحة بهذا الخبر الذى لم تتوقعه، مؤكدةً أن حصولها على هذا المركز بفضل والديها والمدرسين بالمدرسة.
قالت إنها عقب ظهور نتيجة الإعدادية رفضت دخول الثانوية العامة وطالبت والدها الالتحاق بالمدرسة الفندقية ولكن وقتها رفض دخولها هذه المدرسة ونجحت في إقناعه دخولها المدرسة الفندقية.
وتشير سندس إلى أنها أثناء تواجدها في المرحلة الإعدادية كانت تبحث عن مدرسة فندقية، ولم تكن تعلم وقتها وجود مدرسة فندقية في السويس الأمر الذي دفعها للبحث عن مدرسة خارج السويس.
لكن بعد التحاقها بالثانوية العامة علمت بوجود مدرسة فندقية داخل السويس فزاد إصرارها على دخول هذه المدرسة، التي كانت تحلم بها من صغرها، لتكون مضيفة جوية، فقررت الالتحاق بشعبة الخدمات السياحية والمتعلقة بهذه الوظيفة.

الأولى على الجمهورية
وقالت إنه منذ دخولها المدرسة كانت حريصة على أن تكون الأولى على المدرسة كل عام، موضحةً ان دخولها الفندقية كان حبا للتخصصات الموجودة فيها والتي تساعدها في تحقيق حلمها في أن تكون مضيفة طيران.
وأشارت إلى أنها في السنة الخامسة بالمدرسة وضعت خطة وهدف للحصول على مركز متقدم من اوائل المدرسة، مع ضغط نفسي في المذاكرة لدرجة، أنها أصيبت بإغماء فى المدرسة قبل الامتحانات.
وأضافت أن والدتها طالبتها بعدم الضغط على نفسها بشكل كبير حتى التأثير على صحتها وإن المدرسين بالمدرسة كانوا يستغربون من الاهتمام الشديد بالتعليم كونهم غير معتادين على اجتهاد الطلاب بالتعليم الفني خاصة التعليم الفندقي.
وتضيف أنها كانت تبدأ مذاكرتها من الساعة 2 فجرا حتى الساعة 8 مساء وأثناء الامتحانات كانت تنام عقب العودة من الامتحان.

الأولى على الجمهورية
وقالت إن والدتها من أكثر الاشخاص الذين تحملوا الضغط العصبي والنفسي الواقعين عليها منذ بدء السنة النهائية بالمدرسة، وقضاء الليل بجوارها وتوفير جو مناسب يساعدها على المذاكرة.
وأضافت أنها تحلم بدخول كلية السياحة والفنادق بجامعة حلوان، وتحقق حلمها بعد صبر وجهد 5 سنوات.
وتؤكد الأم ناهد حسن على حديث ابنتها، فتقول "سندس كانت تضغط على نفسها كتير في سنة الدبلوم ومش بتنام" وتضيف: "كانت عايزة تحافظ على المركز الأول".
وأوضحت أنها لم تتوقع أن تحصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية فالأمر بالنسبة لهم غير متوقع، مؤكدةً أن ابنتها تستحق هذا المركز الذي وصلت إليه بالمجهود الذي بذلته فى السنة الخامسة. 
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟