رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

فؤاد الأول من سلطان لملك مصر وسيد النوبة ودارفور

الثلاثاء 26/يونيو/2018 - 06:06 م
الملك فؤاد الأول
الملك فؤاد الأول
أحمد طلعت رسلان
طباعة
عام 1868 داخل قصر الخديوي إسماعيل ولد الأمير الصغير أو أمير الأحزان والأمير المفلس كما لقبوه الملك فؤاد الأول، بين جدارن القصر الملكي بدا يتلقى تلعيمه وهو في السابعة من عمره داخل المدرسة الملكية التي أنشأه والد إسماعيل لأبنائه، ربما حتى لا يختلطوا بعامة الشعب، ثم سافر ليكمل مشوار في العلم إلى مدارس سويسرا، بعد إعلان استقلال مصر في ١٥ مارس ١٩٢٢بعد تصريح ٢٨ فبراير ١٩٢٢ برفع الحماية عن مصر، تم تغيير اسمه من سلطان مصر إلى ملك مصر وسيد النوبة وكردفان ودارفور.
بعدما ألغى مصطفى كمال اتاتورك الخلافة العثمانية بدأت مساعيه لتلقيبه بخليفة المسلمين، ولكنه لم ينجح في ذلك، فاتخذ طريقا آخر، وهو أن يصبح الحكم في أولاد وأحفاده بدلا من أن يكون حاكم مصر هو أكبر ابناء الأسرة العلوية، وساعدته بريطانيا في ذلك وحققت حلمه.
الكثير لا يعلم أن فؤاد الأول والد الملك فاروق شهد عصره الكثير من الانجازات التي مازلنا نلمسها حتى يومنا هذا، حيث في عصره خفت وطأة الإنجليز عن التحكم فى الشئون الداخلية فى مصر وأنشئ فى عهده بنك مصر الوطنى وشركة مصر للطيران وبنك التسليف الزراعى لمساعدة الفلاحين كما ازدادت المدارس العليا حتى بلغت سبعًا، وفى العام ١٩٣٢ وقع الملك فؤاد مرسومًا بإنشاء مجمع اللغة العربية.
كان قبل توليه الحكم يمتلك 800 فدانا، وبعد وصوله للحكم بلغت ثروته ما يقارب 4 ملايين جنيها مصريا، وكان وقتها مبلغ ضخم.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟