رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

رواندا تبرم اتفاقًا مع شركات هندية لتعزيز استخدامات الطاقة الشمسية

السبت 23/يونيو/2018 - 08:42 ص
البوابة نيوز
أ ش أ
طباعة
وقعت حكومة رواندا مذكرة تفاهم مع شركتين هنديتين متخصصتين في تصنيع تكنولوجيات توليد الطاقة الكهربية الشمسية ووربطها بشبكات الكهرباء وتوصيلها إلى العملاء، وذلك أثناء انعقاد مؤتمر التحالف الدولي للطاقة الشمسية ISA الذي استضافته أخيراً العاصمة الهندية نيودلهي.
وتستهدف مذكرة التفاهم تنمية وتطوير محطة للطاقة الشمسية بقدرة 30 ميجاوات، بالإضافة إلى مشروع إنشاء مرفق تخزين لها في رواندا، ومثل الحكومة الرواندية في التوقيع عليها كل من وزير البنية التحتية، جيمس موسوني، والمسئول التنفيذي عن مجلس التنمية الرواندي، كلير أكامانزي.
وتشارك مؤسستا "مارا" المحدودة و"إس بي للطاقة" الهنديتان في الاتفاق الذي يرمي إلى تعزيز الوصول إلى خدمات الكهرباء في رواندا عبر تقديم حلول متطورة لشبكات الكهرباء، على حد تعبير وزير البنية التحتية الرواندي، مشيداً بالتعاون بين الطرفين في مجال إنتاج الطاقة النظيفة من مصادر الطاقة المتجددة ولاسيما الطاقة الشمسية وتأثيراتها الإيجابية على مشروعات التنمية الاجتماعية والاقتصادية في رواندا.
ووصف خبراء متابعون للصفقة في تصريحات لصحيفة "بيزنيس تايمز" أنها جاءت في توقيت مناسب للغاية للتأكيد على أهمية الوصول إلى خدمات طاقة موثوقة ونظيفة في البلاد، مشيرين إلى أن نسبة 42 في المائة من المواطنين الروانديين لديهم القدرة على الوصول إلى خدمات الكهرباء سواء عبر الشبكات الوطنية أو خارجها، وتأمل رواندا في خطتها المستقبلية أن تصل إلى معدلات التغطية الكاملة بنسبة 100 في المائة بحيث يصبح جميع المواطنين قادرين على الوصول إلى تيار كهربي موثوق وبكلفة معتدلة خلال السنوات السبع المقبلة، وفقا لتصريحات رئيس مجلس إدارة "إنيرجي جروب" الرواندية، رون فايس.
وبموجب خطة متعددة المراحل بين عامين وخمس وسبع سنوات سواء من خلال الشبكة القومية أو من خارجها، تستهدف مجموعة "إنيرجي جروب" ربط جميع المنازل والبيوت في الدولة بشبكة الكهرباء القومية بحلول عام 2024، بينما سيتم الانتهاء من ربط المستخدمين المنتجين بحلول عام 2022، أما العاصمة كيجالي، فسيتم الانتهاء منها خلال العامين المقبلين.
وتقول المجموعة إن تكلفة الربط الكهربي للعملاء بالشبكة القومية تصل إلى نحو 700 دولار، بينما ستصل تكلفة الربط من خارج الشبكة إلى 65 دولاراً، وهي كلفة معقولة ومناسبة للعملاء الأقل دخلاً لإقناعهم بالدخول في حلول الربط الكهربي مع المجموعة.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟