رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"البيئة": خطة استراتيجية مرحلية لـ"التنوع البيولوجي" حتى ٢٠٣٠

الجمعة 22/يونيو/2018 - 07:10 م
الدكتور خالد علام
الدكتور خالد علام
شرين حنفي
طباعة

قال الدكتور خالد علام، مدير الادارة المركزية للتنوع البيولوجي بوزارة البيئة، ان مصر تعد حاليا خطة استراتيجية مرحلية دولية لقضايا التنوع البيولوجي بها حتى عام ٢٠٣٠.
وأشار إلى عقد مجموعة من الاجتماعات واللقاءات مع الدول الافريقية قبل مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي بنوفمبر القادم، موضحا ان وزارة البيئة تسعى على قدم وساق للاستعداد لهذه القمة العالمية واستضافتها كما ينبغي على الوجه المطلوب.
ولفت "علام" الى وجود مؤتمرين آخرين يتم عقدهما بالبلاد تزامنا مع مؤتمر شرم الشيخ متعلقين بقضايا الطاقة والبيئة والتنوع البيولوجى وسيتم عقدها قبل فعاليات قمة التنوع البيولوجي بشرم الشيخ.
وأشار إلى استضافة مصر لأكثر من ١٩٦ دولة بقمة التنوع البيولوجي بشرم الشيخ، مبينا أن أهداف تلك المؤتمرات العالمية تتضمن وضع تصور العالم مع القضايا البيئية بصفة عامة وخاصة التى لها علاقة في التعامل مع قضايا التنوع البيولوجي، والموارد الجينية خلال العقدين القادمين اَي حتى ٢٠٥٠.
وأوضح علام، ان اللقاءات التى سوف تعقدها مصر للبلدان الافريقية قبل قمة شرم الشيخ مباشرة ستتناول الأدوار التي قام بها الشق رفيع المستوى الخاص بوزراء البيئة الافارقة بالدول الموقعة على اتفاقية التنوع البيولوجي.
وعن مواعيد تلك اللقاءات، كشف رئيس وحدة التنوع البيولوجي أن القمة الافريقية يوم ٦ نوفمبر، والشق رفيع المستوى لوزراء البيئة الافارقة يوم ٧، ٨ نوفمبر، ويوم ٩ نوفمبر استكمال استعداد جمهورية مصر العربية للمؤتمر، وبداية يوم ١٠ نوفمبر وحتى ٢٣ نوفمبر سيتم انعقاد الثلاث مؤتمرات الدولية المتعلقين بالتنوع البيولوجي، على رأسهم مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي بشرم الشيخ.
وأكد سعى البيئة الدؤوب الى تطبيق كافة البرتوكولات العالمية الموقعة عليها بشان التنمية المستدامة وحماية التنوع البيولوجي، حيث تتواصل مع اغلب الوزرات المعنية لتطبيق تلك البرتوكولات والاتفاقيات
ومن ناحيتها صرحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، ان مؤتمر الأطراف لاتفاقية التنوع البيولوجي الذي تستضيفه مصر يناقش عدد من التحديات ومنها ربط مفهوم التنوع البيولوجي بمجالات الطاقة والتعدين والبنية التحتية والتي تعتبر قطاعات هامة لأي دولة، بالإضافة إلى تحدي ايصال الرسالة المستهدفة من المؤتمر للمواطن وتعريفه بأهمية التنوع البيولوجي وتأثيره على كافة مناحي الحياة، وأيضا كيفية تفعيل العمل مع الشركاء المعنيين ومنظمات المجتمع المدني وتعظيم دور المرأة.
وأشارت فؤاد، الى أن تلك التحديات لو تم التوافق بشأنها في مؤتمر الأطراف المقبل سيحقق نتائج ايجابية خاصة اذا ما تم الخروج بنهج واستراتيجيات تراعي احتياجات ومتطلبات كل دولة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟