رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

حوادث قتل الأطفال.. "اغتصاب وسرقة وانتقام"

السبت 16/يونيو/2018 - 07:50 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
مي محمد
طباعة
لحظات من الخوف والألم تعيشها الكثير من الأسر فور سماعها انباء عن اختفاء أحد أطفالها، فالبعض يتم خطفه لدافع الانتقام، وآخر بهدف "الفدية" وثالث من أجل السرقة.
وترصد "البوابة نيوز" عددا من الحوادث التي ظهرت على الساحة خلال الآونة الأخيرة، والتي سقط فيه الأطفال ضحايا دون أدنى ذنب.
ضحية اعتداء جنسي
ساعات من الرعب عاشها الطفل "م.ع.ف" البالغ من العمر 9 سنوات على يد كل من الميكانيكي ".أ.ح" صاحب 15 ربيعا، وصديقه الطالب "إ.م.إ" الذي لم يتجاوز عقده الثاني، بعدما اندفعا وراء رغباتهما الجنسية وحاولا اغتصاب الطفل الضحية ضاربين بكافة العادات والتقاليد عرض الحائط، فقد اصطحباه إلى مكان ناء وجرداه من ملابسه، تمهيدا لإغتصابه، ولكن الطفل قاومهما ما دفع الذئبان إلى طعنه بسكين وضربه على رأسه بحجر وإلقاء جثته فى الزراعات بقرية الحلة التابعة لمحافظة الأقصر حتي تم العثور عليه وتبين أنه متغيب من 4 أيام.
وبإجراء التحريات تم تحديد المتهمين وإلقاء القبض عليهما واعترفا بقتله بعد محاولتهما التعدى جنسيًا عليه.
مزارع بقتل طفليه لينتقم من زوجته
أما ذلك المزارع في بلدة نقادة بمحافظة قنا فلم يجد وسيلة للانتقام من زوجته التي تعايره بمرضه النفسي، إلا بقتل طفليه وإلقاء جثتيهما فى مصرف زراعي، ليفارق الطفل جلال، 3 أعوام، وشقيقته زينب، عام ونصف، الحياه دون أدنى ذنب.
مقتل طفل بدافع الانتقام 
واقعة مؤلمة شهدتها قرية الطبرانى التابعة لمركز شرطة وادى النطرون بمحافظة البحيرة، فقد عثر الأهالي علي جثة الطفل "يوسف معوض" صاحب العشر سنوات، ملقي بمجري مائي ومصاب بكدمة بالرأس وجرح قطعى بالوجه، وكشفت التحريات أن المتهمة " وفاء.ع.ح" ارتكبت الواقعة بالاشتراك وشقيقتيها "منال" و"نادية" حيث اتفقت مسبقًا معهم على ارتكاب الواقعة انتقامًا من والد المجنى علية إثر تسببه في طلاقها لاتهامه لها في واقعة "سرقه"، ويوم الواقعة ارتدت المتهمات النقاب واستدرجت المتهمة الثانية الطفل للمجرى المائى "محل العثور على الجثة" حال عودته من أحد الدروس الدينية عقب طلبها منه توصيلها لمحل خياطة مدعية عدم علمها بمكانه.
وقامت الأولى بضربه "بقطعة حديدية" علي رأسه وإحداث إصابته والقته بالمجرى المائي بمساعدة شقيقتها الثانية، تم ضبط المتهمتات، وبمواجهتهما اعترفتا بارتكابهما الواقعة.
مدمن يقتل طفلا بدافع السرقة
"إبراهيم خالد "، طفل لم يتجاوز عامه الثاني عشر قرر أن يخرج للعمل علي توك توك من أجل مساعدة أسرته، ولكن عمله هذا كان نهاية حياته، ساعات كان يقضيها الطفل الضحية في العمل حتي يوم الواقعة، الذي تغيب فيه على غير عادته.
تجمع الأهل والأصدقاء يبحثون عنه حتى أيقنوا اختفاءه، فذهب الأب لتحرير محضر بمركز شرطة الخانكة، وبعد رحلة من البحث تم التوصل إلى فيديو يظهر فيه شابين من ساكني قرية العيايدة بمحافظة القليوبية متورطين في سرقة توك توك آخر بعد واقعة اختفاء الطفل المجني عليه.
تعرف الأهل على أحدهما وعثروا عليه وواجهوه بخطف الطفل فأنكر في البداية لكنه اعترف بأنه استدرج الطفل من أحد المواقف بزعم توصيله لمنزله، وطلب منه الدخول معه لمساعدته في حمل تليفزيون ونقله، ثم فاجأه بضرب رأسه في الحائط حتى أودى بحياته، وانتظر سواد الليل حتى تخلص من جثته في المصرف الرشاح بناحية المركز من أجل سرقة الـ"توك توك" وبيعه للحصول على ثمن المخدرات، وارشد عن مكان الجثة وتم استخراجها ودفنها.
طفل الطالبية والمليون جنيه
4 متهمين دفعهم شيطانهم إلي التفكير في خطف طفل صغير بمنطقة الطالبية وطلب فدية من والده، ولكن شاء القدر أن يسقطهم في قبضه الشرطة. 
كان قسم شرطة الطالبية قد تلقي بلاغا، بتعرض طفل يدعى "ك.ى" للاختطاف على يد مجهولين، وطلب خاطفيه فدية مليون ونصف جنيه مقابل إعادته، وبإجراء التحريات تبين أن 4 أشخاص وراء اختطاف الطفل، للحصول على فدية من والده الذي يعمل مهندس مقاولات.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟