رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

زيادة معدلات الانتحار في رمضان.. 3 ضحايا من "بعبع الثانوية العامة".. علاقة عاطفية تقضي على شاب في بني سويف.. وخلافات زوجية تنهي حياة مزارع

الخميس 14/يونيو/2018 - 08:40 م
البوابة نيوز
عائشة جمال
طباعة
رغم ما يتسم به شهر رمضان المعظم من نفحات روحانية وايمانية، إلا أن معدلات الجريمة لم تتأثر في شيء، الغريب في الامر أن شهد الشهر الجاري، عددا من حالات الانتحار لأسباب مختلفة لفئات عمرية متباينة، وكان أبرز تلك الأسباب «بعبع الثانوية العامة».
ضحايا الثانوية العامة

منذ أيام أقدم الطالب "جورج صابر" 19 سنة، على الانتحار بسبب تعرضه لحالة نفسية سيئة من ضغوط امتحانات الثانوية العامة، فترك المنزل في منطقة الأميرية قبل ساعات من انتحاره بعد أن أخبر والده بأن ذاهب لمقابلة صديقه في ذات المنطقة، وعندما تأخر في العودة بدأ الأب في البحث عنه حتى تلقى اتصالًا من المباحث يفيد بانتحار نجله.
وفي الدقهلية استقبل مستشفى شربين المركزي الطالبة نادية، 19 عامًا، ومقيمة بقرية محلة إنجاق، بدائرة المركز جثـــة هامدة إدعاء تناول قرص كيماوي يستخدم لحفظ الغلال لمرورها بحالة نفسية سيئة بسبب الامتحانات.
كما لقت طالبة بالثانوية العامة تبلغ من العمر 18 عامًا، مصرعها في الإسكندرية، عقب إلقاء نفسها من سكنها بالدور الخامس؛ بسبب خوفها من الرسوب في امتحان اللغة العربية، حيث تبين وجود جثة ي.ي.م ١٨ عامًا، طالبة بالصف الثالث الثانوي بمدرسة معالي السلام الخاصة، مسجاة بمانور العقار سكنها، ترتدي كامل ملابسها وبمناظرتها تبينت إصابتها بكسور وجروح وكدمات بمختلف أنحاء الجسم.
من الحب ما قتل
وكما تقول الحكمة الشهيرة، «ومن الحب ما قتل»، حيث أقدم شاب على الانتحار بتناول أقراص سامة لفشله من الزواج بفتاة أحلامه بمركز الفشن جنوب محافظة بنى سويف، ودلت التحريات أن الشاب "أحمد. ج" – 23 سنه، كان يمر بحالة نفسية سيئة لفشلة فى الزواج من فتاة أحلامه، فقام بشراء حبوب سامه تستخدم فى مكافحة تسوس الغلال وتناولها، وأضافت التحريات أن الأسرة حاولت إنقاذه بنقله إلى مستشفى الفشن المركزى، إلا أنه لفظ انفاسة الأخيرة فور وصولة المستشفى.
وأقدم مزارع في العقد الرابع من عمره على الانتحار بإطلاق الرصاص في رأسه من سلاح ناري، كان بحوزته لينهي حياته على الفور بسبب خلافات زوجية، حيث تبين مصرع "تلاوي. ع" 37 سنة فلاح ومقيم بقرية بني أحمد وتبين أن سبب الوفاة طلق ناري بالرأس وأنه أقدم على الانتحار بإطلاق النار على رأسه من سلاح ناري كان بحوزته بسبب خلافات أسرية مع زوجته وتركها المنزل بصحبة نجلهما الوحيد ورفضها العودة إليه مجددًا.
حالة نفسية
وبسبب ضعف الارادة والحالة النفسية السيئة، أقدم عدد من الاشخاص على التخلص من حياتهم.
حيث عثرت أسرة شاب بنصر النوبة في أسوان على جثة ابنهم داخل غرفته، حيث أقدم على الانتحار شنقا، كان مدير أمن أسوان تلقى إخطارا من مأمور مركز نصر النوبة يفيد العثور على جثة "عادل.ع.ع، ٢٣ عامًا، داخل غرفته مشنوقًا، وأثبتت التحريات أنه أقدم على الانتحار بسبب إصابته باضطرابات نفسية في الفترة الأخيرة، وأقر مفتش الصحة عدم وجود شبهة جنائية في الوفاة، وتحرر المحضر رقم ١٠٦٦ إدارى مركز نصر النوبة، وتولت النيابة العامة التحقيقات.
وانتحر عاطل علق نفسه بمروحة سقف بحجرة النوم بمنزله لمروره بحالة نفسية سيئة واكتئاب مزمن بناحية بالريانية المعلقة بمركز طما بسوهاج، بدأت الواقعة تلقى اللواء عمر عبدالعال مدير أمن سوهاج، إخطارا من العميد أحمد شمندى مأمور مركز طما يفيد بانتحار "عماد ص م"، 22 عاما - عاطل، علق نفسه بخرطوم بمروحة سقف حجرة النوم بمنزله وأخطرت النيابة العامة التي انتقلت للمعاينة وقررت نقل الجثة لمشرحة مستشفى طما المركزي.
وفي الدقهلية تخلص صياد بمحافظة الدقهلية من حياته بالانتحار لمروره بأزمة نفسية فتناول كمية كبيرة من العقاقير، وبسؤال شقيقه "السيد م. م" 35 سنة صياد ومقيم بذات العنوان، قرر بأن شقيقه تم حجزه بالمستشفى بتاريخ 11/5/2018 لمعاناته من مرض نفسى، ولم يتهم أحد بالتسبب فى ذلك، وورد تقرير مفتش الصحة يُفيد أن سبب الوفاة هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية نتيجة توقف عضلة القلب إدعاء تناول عقاقير، ولا توجد شبهة جنائية، وكلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى حول الوقعة.
انتحار حدث شاذ
ومن وقائع الانتحار البشعة، إقدام حدثا شاذ جنسيا على الانتحار، داخل مركز استقبال الأحداث بمنطقة كوم الدكة وسط الإسكندرية، وبالفحص تبين وجود جثة ك ض ك 20 عاما، بدون عمل، مقيم قرية أحمد عرابي - دائرة قسم شرطة ثان العامرية المحكوم عليه في القضية جنايات أحداث الإسكندرية " شروع في سرقة بالإكراه " بالسجن لمدة 7 أعوام، مُعلقه بنافذة غرفة الحجز ملفوف حول رقبته قطعة من القماش "إطار بطانية" يرتدي كامل ملابسه وبمناظرتها تبين وجود سحجات حول الرقبة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟