رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مشاهد درامية تثير ردود أفعال عاطفية على مواقع التواصل الاجتماعي..عزاء إلكتروني لـ"الطوخي".. ومقتل "الوحش" يثير استياء متابعي "أيوب".. وأحزان "طايع" تثير وجدان جماهيره

الأربعاء 13/يونيو/2018 - 04:33 م
طايع
طايع
اسراء علاء الدين
طباعة
يتسارع صناع الدراما خلال كل موسم رمضانى للاستحواذ على أكبر عدد من مشاهدات الجمهور، فتكون وسيلتهم لتحقيق ذلك إما اختيار قصة عمل درامى جيدة ومشوقة، أو اختيار نجوم محبوبين لدى قاعدة كبيرة من الجمهور لضمان نجاح العمل، أو عن طريق اختيار مشاهد مؤثرة داخل المسلسل تجعل الجمهور فى حالة ترقب دائمة لمتابعة تصاعد الحبكة الدرامية، وهذا ما حدث فى عدد من المسلسلات حتى أصبحت تلك المشاهد حديث رواد السوشيال ميديا.

 محمود البزاوى
محمود البزاوى
من تلك المشاهد، مشهد استشهاد اللواء صلاح الطوخى مدير قطاع الأمن الوطنى، الذى جسده الفنان محمود البزاوى، ضمن أحداث الحلقة ٢٥ من مسلسل كلبش ٢، ففور عودته إلى منزله ومتابعة عمله عبر الهاتف، جاء له عنصر إرهابى « ميدو فايد»، وأوهمه بأنه منشق عن خلية إرهابية، فصدقه اللواء بحسن نية وسمح له بالاقتراب منه، وفور اقتراب الإرهابى منه قام بفتح الجاكيت الذى يرتديه وتفاجأ اللواء الطوخى بالحزام الناسف، ففضل نطق الشهادة عن الهرب.
وتفاعل عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعى مع مشهد الاستشهاد، وأقاموا له سرادق عزاء إلكترونى على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» وتصدر اسم صلاح الطوخى التريند فى مصر، كما تم إطلاق هاشتاج باسم «وداعا صلاح الطوخي»، حيث أشاد العديد من الجمهور بأداء الفنان محمود البزاوى.
من تلك المشاهد أيضا مشهد فى الحلقة ٢٤ من مسلسل كلبش ٢، وهو مشهد جنازة حاشدة لتشييع جثمان الدكتورة السورية التى استشهدت أثناء إنقاذها لعائلة سليم الأنصارى، من العملية الإرهابية التى قادها «أبو حمزة» لاختطافهم، كما شهدت الحلقة إعجاب الدكتورة السورية بمعاملة مصر للسوريين وحسن استضافة أهلها لهم.
مصطفى شعبان
مصطفى شعبان
مقتل الوحش
وشهدت الحلقة الـ٢٤ من مسلسل «أيوب» الذى يقوم ببطولته الفنان مصطفى شعبان، مشهد قتل «حسن الوحش» محمد لطفى من زوجتيه للانتقام منه، وذلك عقب خروجه من السجن لكى تحصلا على الميراث بطريقة شرعية، خاصة أن زوجة منهما حامل بطريقة غير شرعية حتى تشارك «رغدة» ميريهان حسين فى نصف الميراث، ووصف كثير من الجمهور المشهد بأنه عنيف، وتساءل البعض عن نوع المحلول الذى حلل حسن الوحش بهذه الطريقة، وتبين أنه محلول «البوتاس»، الذى كشف المؤلف عنه من خلال حسابه على «تويتر».
حيث اتفقت الزوجتان على وضع المخدر لزوجهما «حسن الوحش» فى الطعام، ومن ثم كتم أنفاسه أثناء النوم حتى فارق الحياة، وبعدها قامتا بوضع جثة الضحية داخل حوض الاستحمام لتغرقاه فى محلول البوتاس، حتى أصبح هيكلا، بعدها جمعتا عظامه ووضعتاها داخل أكياس القمامة والقتاها فى الشارع.
ولاقى المشهد ردود أفعال غاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب طريقة تنفيذ جريمة القتل التى وصفها الكثيرون بأنها واحدة من أبشع جرائم القتل المعروضة فى مسلسلات رمضان.
عمرو يوسف
عمرو يوسف
نهاية حزينة
أيضا يعد مشهد قتل شقيق طايع فى المسلسل الذى حمل نفس الاسم، من المشاهد التى أثرت فى الجمهور، فبعدما هرب «طايع» مع زوجته «مهجة» صبا مبارك، يكتشف حربى حقيقة ما فعله، ويستحوذ على عائلته وشقيقه فواز، الذى يرفض أن يبلغه عن مكان اختفائه، وزاد تأثير المشهد من خلال حزن وبكاء وصراخ طايع أثناء استماعه عبر الهاتف المحمول لصوت طلقات الرصاص فى قلب شقيقه فواز، والذى يجسده أحمد داش، بعدما قتله حربى لرفضه أن يسلم لهم طايع زوجته «مهجة» ويفتديها بنفسه، وذلك ضمن أحداث الحلقة السادسة عشرة من مسلسل «طايع».
"
هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟

هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟