رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ads
ads

الداخلية تستعد لعيد الفطر.. زيارة استثنائية لنزلاء السجون.. استنفار أمني بجميع القطاعات.. تواجد مكثف للشرطة النسائية.. وتسليح القوات بالأسلحة الثقيلة

الأربعاء 13/يونيو/2018 - 05:10 ص
البوابة نيوز
أحمد يحيي – محمد الديسطي
طباعة
ads
وافق اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية على منح جميع نزلاء السجون زيارة استثنائية وذلك أسوة بالأعوام السابقة، بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك.
تأتي موافقة وزير الداخلية في إطار حرص الوزارة على إتاحة الفرصة لنزلاء السجون لمشاركة ذويهم في الاحتفال، وكذلك إعلاء قيم حقوق الإنسان، وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء، خاصة في مجال التواصل الاجتماعي مع أسرهم.
وعقد قطاع مصلحة السجون لجانًا لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقى الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة.
واعتمدت وزارة الداخلية خطتها الأمنية لتأمين احتفالات المصريين بعيد الفطر المبارك، حيث وضع اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية مع مساعديه وبالتنسيق مع مديري الأمن خطة أمنية متكاملة، والتي انتهت إلى ضرورة التأهب والاستعداد الجيد لتأمين العاصمة والمحافظات، خلال الاحتفال بعيد الفطر المبارك والتصدي لكل محاولات إثارة الشغب عن طريق تفعيل دور الأكمنة الثابتة والمتحركة والأكمنة الحدودية، وتفعيل دور سيارات وحدة تأمين الطرق، على الطرق السريعة والساحلية بأنحاء المدينة والفحص الجيد لمستقلي السيارات.
وشددت الخطة الأمنية على ضرورة تكليف مجموعات الانتشار السريع، والمجهزة بأحدث الأسلحة والأدوات، بمصاحبة سيارات النجدة، مع التأكد من جاهزية القوات للتعامل الفورى، مع كل أشكال الخروج على القانون، حيث تتلقى عناصر مجموعات الانتشار السريع تدريبات عالية، للتعامل في كافة الظروف، مع كافة المواقف الأمنية المختلفة، كما تم توجيه إدارة شرطة التموين بمتابعة ومراقبة الأسواق وخصوصًا محطات الوقود لمنع جرائم الغش التجاري وضبط السلع غير الصالحة للاستهلاك الآدمي التي تضر بصحة المواطنين.


الداخلية تستعد لعيد
ووجه الوزير بضرورة تسليح كل القوات المشتركة في عملية تأمين المنشآت المهمة والحيوية والشرطية بالأسلحة الثقيلة، والتعامل الفوري والحاسم مع أي محاولات للاعتداء على تلك المنشآت، فضلًا عن تكليف الأطواف الأمنية للمرور بشكل دائم على أماكن تجمعات المواطنين، وخصوصًا الحدائق والمتنزهات وكورنيش النيل، بالإضافة إلى التمركزات الأمنية الثابتة بالمناطق التجارية والسياحية والترفيهية لملاحظة الحالة الأمنية والتصدى لكل أشكال الخروج على القانون، وضبط أي جرائم مخلة بالأمن العام حال وقوعها، فضلًا عن الأقوال الأمنية المكلفة بالمرور بشكل عام على المربعات الأمنية بأنحاء الجمهورية.
وتكثف إدارة مكافحة العنف ضد المرأة من جهودها،، للسيطرة على الحالة الأمنية في جميع الحدائق والمتنزهات وكورنيش النيل ودور السينما، وذلك لتأمين احتفالات المصريين بعيد الفطر المبارك.
ويأتى ذلك في إطار خطة وزارة الداخلية، بقيادة اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، لتأمين احتفالات المواطنين في شوارع العاصمة والمحافظات.
ومن المقرر ان تنتشر قوات الشرطة النسائية بجميع قطاعات الجمهورية، لرصد المتحرشين وردعهم، والحد من المضايقات، التي تتم من قبلهم بحق الفتيات.
كما سيشهد مرفق مترو الأنفاق تشديدات أمنية من جانب قوات الشرطة، وبالأخص الشرطة النسائية، بالإضافة إلى وجود قوات مكافحة التحرش، بجميع المحطات حرصًا على أمن المواطنين داخل عربات المترو.
وأيضا تستعد الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات شن حملات أمنية موسعة في محطات مترو الأنفاق والقطارات والأرصفة وورش السكك الحديدية بالوجهين البحري والقبلي وباقي الإدارات النوعية، لفرض السيطرة الأمنية وضبط كافة الظواهر الإجرامية.
وفي نفس السياق تستعد الشرطة النسائية لتفتيش عربات المترو الخاصة بالسيدات، ومنع ركوب الرجال في تلك العربات، تجنبًا للتحرش أو أي أعمال تعكر صفو المواطنين في أيام العيد عبر انتشار أعداد كبيرة من افراد الشرطة النسائية في محطات المترو لتأمين عربات السيدات ومنع أي حالات تحرش ضمن استعدادات الوزارة لتأمين المواطنين خلال عيد الفطر، بالإضافة لوجود عناصر من الجيش وأمناء الشرطة ضمن اجراءات التأمين.
وانتهت جميع المناطق والمتاحف الأثرية من اجراءات التأمين استعدااد لاستقبال زوارها من المصريين والأجانب خلال أيام عيد الفطر المبارك، وتوفير الخدمات اللازمة لاستمتاع الزوار ومواجهة أي طارئ.
"
هل تتوقع نجاح الحكومة في ضبط المتلاعبين بالأسعار بعد غلاء الوقود؟

هل تتوقع نجاح الحكومة في ضبط المتلاعبين بالأسعار بعد غلاء الوقود؟