رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
محمد شاكر
محمد شاكر

مصطفى مدبولي.. الثامن

الثلاثاء 12/يونيو/2018 - 12:38 ص
طباعة
اختيار الوزير الديناميكي المهندس مصطفى مدبولى ليتولى رئاسة الحكومة لم يخضع لبورصة التكهنات ولا قواعد صدمة التغيير فقد تولى تسيير أعمال الحكومة من قبل ولاشك أن القيادة أدركت القدرات الخاصة التى تؤهله لقيادة الحكومة فى فترة الولاية الثانية.
مصطفى مدبولى الوزير الذي يؤمن بالافتتاحات وليس إرساء حجر أساس المشروعات وتشير الأرقام الحقيقية إلى أنه حقق أرقامًا تستحق أن يحوى هذه الثقة، وإذا كان المهندس شريف إسماعيل يعتبر أول رئيس حكومة فى مصر بالمعيار الدستورى بعد ثورة ٢٣ يوليو طبقًا لأحكام دستور ٢٠١٤، حيث كان هذا المنصب مجرد أنه رئيس وزراء يختاره رئيس الدولة منفردًا وبعبارة أدق أنه كان (الوزير الأول) وفى النظام الرئاسى هو ووزارته أدوات للرئيس فى ممارسة مسئولياته أو سكرتارية للرئيس أو أدواته فى تحريك آلية إدارة الدولة وهم مسئولون مباشرة أمامه ولايخل هذا بمسئوليات الرقابة البرلمانية، وقديمًا كان النواب يعتبرون مناقشة بيان الحكومة أو الوزارة السنوى هو مجرد (مكلمة) لاتصنع قرارًا ويكاد يكون النائب الوحيد فى تاريخ مصر بعد الثورة الذى حاول أن يجعل من هذه المناقشة لبيان الوزارة فاعلية هو المرحوم الدكتور محمود القاضى لمعرفته مفاتيخ اللائحة وثغراتها فاستخدم مهارته الهندسية وثقافته فى استخدام الحق لتحويله إلى استجواب ضد المهندس عثمان أحمد عثمان وسمى وقتها بأنه استجواب متسلل والنتيجة معروفة وقتها هى الانتقال إلى جدول الأعمال.
مصطفى مدبولى هو ثامن مهندس يتولى هذا المنصب منذ العصر الجمهورى بداية من صدقى سليمان وعزيز صدقى ومصطفى خليل وأحمد نظيف وهشام قنديل وإبراهيم محلب وشريف إسماعيل وقبل الثورة كسر المهندس حسين سرى باشا قاعدة احتكار الحقوقيين لرئاسة الحكومة والاقتصاديين عبد العزيز حجازى وعلى لطفى وعاطف عبيد لكن الدكتور عاطف صدقى أول حقوقى بعد الثورة ويكاد اللواء ممدوح سالم هو أول ضابط شرطة يتولى هذا المنصب فى تاريخ مصر ويكاد الدكتور فؤاد محيى الدين أول طبيب يتولى رئاسة الوزارة وكمال الجنزورى أول زراعى يصبح رئيسًا للوزراء.
وكلمة حق أن نقولها فى شريف إسماعيل للأمانة كان التكنوقراطى النزيه باعتباره خبيرًا فنيًا ولم يتركز معتمدًا على تاريخه المهنى العلمى وليس العملى، وقد اتسمت قراراته بالجسارة والشجاعة والتوازن الدقيق وتسلح فى مسيرته بروح المهندس الذى يعتبر الخط المستقيم أقصر بعد بين نقطتين واتسمت رؤيته بالواقعية، ولم تعترض للخيال العلمى أو الجدل الأكاديمى والصراع بين المدارس المنهجية فكان منهجه خلطة إنسانية وسياسية من ديناميكية عزيز صدقى ونزاهة ممدوح سالم وهدوء عاطف صدقى، وإن لم يكن فى مستوى الكفاءة السياسية لفؤاد محيى الدين لكنه فى كل الأحوال تلميذ نجيب تخرج فى مدرسة المهندس عزت عادل أحد الرؤساء التاريخيين لهيئة قناة السويس وأحد مهندسى تنفيذ قرار التأميم وهو والد السيدة الفاضلة حرمه!
"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟