رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تراث الأجداد.. الخيامية.. فن الفراعنة يتحدى الزمن ويأبى الاندثار

الإثنين 11/يونيو/2018 - 08:29 م
تراث الأجداد.. الخيامية
تراث الأجداد.. الخيامية
سمية أحمد
طباعة
قطع من القماش الملون تطرز بحرفية ومهارة وتقنية لا يعرف سرها سوى المصريين، حينما تجدها تعرف أن روائح شهر رمضان الكريم قد هلت علينا، إنها «الخيامية» أو فن تطريز القماش بالقماش واشتقت كلمة خيامية بشكل أساسى من كلمة «خيام» والذى ابتكرها المصريون منذ قديم الزمان، فن الألوان الزاهية والخيوط البارزة على الجداريات ومعلقات الحائط، وتطريز القماش بوحدات من القماش ذاته، هو الفن الأكثر أصالة وتعقيداً ودقة وإتقاناً، إبرة فضية وقطع قماش ملون وبخفة أصابع الفنان المصرى ظهرت أعظم اللوحات بأدق الأشكال الهندسية والتكوينات التى تعطى الطابع الإسلامى، فهى الفن المصرى الأصيل الذى لم يقدر أن تمحيه السنوات وعجز الآخرون عن نقله أو تقليده.
فعبر الأشكال الهندسية كالمثلث والمسدس والنجمة المثمنة التى تتخللها الآيات القرآنية و الحكم الشعبية التى تسبح بنا وتغوص فى الواقع الشعبي، عبر عناصر الطبيعة وتوريقاتها لأحد أهم الحرف والصناعات اليدوية ذات الموروث الثقافى الشعبى.
وعرف فن الخيامية منذ عصر الفراعنة، حيث عُثر على سرادق مزين بقطع ملوّنة من الجلد على هيئة نجوم صفر وحمر موزّعة على أربعة جوانب، واستطاع الباتشوورك المصرى أن يقاوم موجات التغريب ومحاولات التقليد مستظهراً عبقرية الفنان المصرى القديم ومتطوراً مع الزمن مصارعاً الدهر ومتحدياً التكنولوجيا والرقمنة وموجات العولمة وذوبان الهوية، ليتبلور ويصل إلى قمة مجده بعد دخول الإسلام مصر خاصة فى عصر المماليك، حتى أن بعض الوحدات الزخرفية المملوكية ما زال يـستخدم حتى اليوم.
كانت الخيامية تستخدم كمظلّة يقف تحتها رئيس العمال، أما الفرعون فكانت تُصنع له خيمة للرحلات، وتطرز بخيوط الذهب والفضة والحرير، ومن أشهر‏ ‏الخيام‏ ‏بالتاريخ‏ ‏خيمة‏ ‏قطر‏ ‏الندى‏ ‏ابنة‏ ‏خمارويه‏ ‏فى‏ ‏العصر‏ ‏الطولوني‏ ‏وخيمة‏ ‏السلطان‏ ‏قنصوة‏ ‏الغوري‏، وكانت‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏قصر‏ ‏متحرك‏، إلا‏ ‏أنها‏ ‏اختفت‏ ‏بمقتله‏ ‏فى ‏موقعة‏ ‏مرج‏ ‏دابق‏ عام ١٥١٦، وانتشرت صناعة الخيم كمنازل فى البادية، ومن ثم تطورت وظلت كسوة الكعبة لقرون طويلة تصنع فى مصر بباب زويلة، وتحولت الخيامية إلى سرادقات للعزاء والأفراح فى المناطق الشعبية واستخدمت فيها الوحدات الزخرفية المطبوعة. 
ومرت صناعة الخيامية كمثيلاتها من الصناعات اليدوية التى عانت من التدهور تارة والاندثار تارة أخرى وعلى الرغم من محاولات إحياء هذا الفن ليستخدم حديثاً فى صناعة المفروشات والتابلوهات المطرزة والخيم الرمضانية والمعلقات ذات الأشكال والتصميمات والأحجام المختلفة، إلا أن غياب العامل المعرفى بأسرار هذه المهنة يؤثر بشكل كبير، إذ يتم الخلط بين الطرز التاريخية المختلفة بصورة تُجافى التوازن البصري.
ويعتمد فن الخيامية أو ما يُطلق عليه فى بعض الأحيان «صناعة الأنبياء» نسبة لنبى الله إدريس الذى كان يعمل فى خياطة الخيم فى مكوناته على قماش التيل والخيوط الملونة، ويُعد من الفنون الاحترافية الدقيقة التى تحتاج موهبة فنية عالية وتتطلب العديد من المواصفات كالصبر على تعلم الفن اليدوى والقدرة الفائقة على مزج الألوان باحترافية عالية، وترتكز صناعة الخيامية على رسم التصميم فى البداية والذى ستتم خياطته على القماش أولاً، ثم تبدأ بعدها مرحلة التخريم ويتم وضع بودرة مخصصة من أجل طبع الرسم على قماش التيل حتى يستطيع الفنان القيام بعملية التطريز.
ولأن فن الخيامية فن يدوى من الألف للياء فالخيام التى ينتجها هذا الفن غالباً ما تكون باهظة الثمن مقارنة بأنواع الأنسجة الأخرى، ومهنة الخيامية من المهن التى تتطلب الدقة والصبر، فالقطعة الواحدة تستغرق ما بين عشرة أيام وثلاثة أشهر بحسب التصميم، ومن أشهر الأماكن التى ما زالت صامدة فى إبداع هذا الفن؛ هو «سوق الخيامية» الواقع أمام باب زويلة وذلك بالقرب من منطقة الربع، وهو من أشهر الأسواق المسقوفة فى القاهرة ويقع بامتداد شارع المعز لدين الله الفاطمى الذى يُعد من أشهر الشوارع التراثية فى مصر.
"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟