رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"سيد".. لم يكمل تعليمه فقرر نشر الثقافة بين الناس

الإثنين 04/يونيو/2018 - 10:08 م
البوابة نيوز
شروق القاضي
طباعة
إذا كنت شابًا تبلغ من العمر عشرين عامًا، فربما أن أغلب ما يجول فى خاطرك ويشغل بالك هو أين ستقضى عُطلتك أو إلى أى «كافيه» سوف تذهب لتمرح مع أصدقائك اليوم..ولكن ليس هذا هو ما يشغل بال «سيد» الذى بدأ رحلة العمل والكفاح وترك حياة اللهو واللعب فى سنٍ صغيرة.
يقول سيد صلاح الشاب ذو العشرين سنة: لدىَّ أربعة أخوة أنا خامسهم، اثنان من الذكور، واثنان من الإناث تركت دراستى منذ أن كنت فى الصف السادس الابتدائي، وقررت أن أعمل لكى أساعد أسرتى وأعينهم على ظروف الحياة، فى أول الأمر اعترض أهلى على ما فعلته ولكنى أقنعتهم، وفضلت أن أسلك طريق العمل مبكرًا أعتمد على نفسي، فى البداية عملت كـ«حداد مسلح» وكان عمرى وقتها حوالى ١٠ سنوات، ثم اتجهت بعد ذلك إلى بيع الكتب لأنى أحب القراءة بالإضافة إلى أنها تحقق ربحًا جيدًا، فالبرغم من أننى لم أكمل تعليمى، ولكننى أحببت بيع الكُتب لأنى أُدرك جيدًا أهميتها فى نشر الثقافة والوعى بين الناس وأردت أن أساهم فى ذلك بقدر ما أستطيع فأنا أيضًا أقوم بتوفير الملخصات الدراسية بسعرٍ مخفض للطلاب غير القادرين على شرائها بأسعار باهظة من المكتبات.
وتابع: هناك إقبال كثير من جميع الفئات العمرية على شراء الكتب لا سيما فئة الشباب والذين يقبلون بشكل كبير وملحوظ على شراء «الروايات» فهى أكثر أنواع الكتب رواجًا والأكثر مبيعًا، مضيفًا لا شىء يعكر صفو عملى سوى أن المحافظة من الممكن أن تصدر قرارًا فى أى لحظة لإزالة تلك الأكشاك التى نعمل بها أنا والكثير من الشباب، الذين اختاروا أن يعملوا وفضلوا العمل بدلًا من السير فى طريق المخدرات أو اتباع أى طريق يضرهم ويضر المجتمع وأتمنى أن يتركونا «ناكل عيش». وأضاف سيد: كنت فى البدء أعمل لأساعد أبى الذى كان يعمل موظفًا، وأصرف على نفسى لكى أحقق أحلامى الخاصة بى والتى كان من ضمنها أن أكمل تعليمى، ولكن تبدل الحال عندما توفى أبى منذ أشهر قليلة ووجدت نفسى أنا العائل والمسئول عن أسرتى بالكامل ومصدر دخلى الوحيد هو هذا «الكشك» فأضطررت أن أنحى أحلامى الشخصية جانبًا، وأصبح كل همى وما يشغل بالى هو أن أساعد إخوتى فى إكمال دراستهم وجعلهم لا يحتاجون شيئًا. واختتم كلامه، قائلًا: أتمنى أن يحالفنى الحظ وأستطيع بناء مستقبلى ومستقبل إخوتى وأن أتوسع فى عملى، وأتمكن من إكمال تعليمي.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟