رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

لحظات‭ ‬الإفطار‭ ‬عند‭ ‬طه‭ ‬حسين

الجمعة 01/يونيو/2018 - 09:53 م
طه حسين
طه حسين
كتب‭ - ‬بهاء‭ ‬الميرى
طباعة
يختلف‭ ‬حال‭ ‬المسلمين‭ ‬فى‭ ‬رمضان‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التجهيز‭ ‬لموائد‭ ‬الطعام‭ ‬وانتظارهم‭ ‬لسماع‭ ‬أذان‭ ‬المغرب‭ ‬والتأهب‭ ‬للحظات‭ ‬الإفطار،‭ ‬فتختلف‭ ‬عادات‭ ‬واحد‭ ‬عن‭ ‬الآخر،‭ ‬فمنهم‭ ‬من‭ ‬يحب‭ ‬أن‭ ‬يطلع‭ ‬على‭ ‬أخبار‭ ‬الصحف،‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬يحافظ‭ ‬على‭ ‬قراءة‭ ‬القرآن،‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬يشاهد‭ ‬التلفاز‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬العادات‭ ‬التى‭ ‬تختلف‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬لآخر‭.‬
واستطاع‭ ‬الأدباء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬كتاباتهم‭ ‬أن‭ ‬يصفوا‭ ‬لنا‭ ‬هذه‭ ‬اللحظات‭ ‬الأخيرة‭ ‬قبل‭ ‬الإفطار‭ ‬والأجواء،‭ ‬وأفضل‭ ‬الأطعمة‭ ‬عند‭ ‬الصائمون‭ ‬فى‭ ‬وجبات‭ ‬الإفطار‭. ‬فيرسم‭ ‬عميد‭ ‬الأدب‭ ‬العربى،‭ ‬الدكتور‭ ‬طه‭ ‬حسين،‭ ‬لحظات‭ ‬الإفطار‭ ‬فى‭ ‬رمضان،‭ ‬فيوضح‭ ‬حال‭ ‬المسلمون‭ ‬قبل‭ ‬اللحظات‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬الإفطار،‭ ‬فالبعض‭ ‬يجلس‭ ‬مصغيا‭ ‬لسماع‭ ‬صوت‭ ‬الأذان،‭ ‬وقد‭ ‬طافت‭ ‬نكهة‭ ‬الطعام‭ ‬بعقله،‭ ‬وبدأ‭ ‬يتخيل‭ ‬الفرد‭ ‬مشهد‭ ‬الأطباق‭ ‬والفاكهة‭ ‬والعصائر‭ ‬على‭ ‬المائدة،‭ ‬وينظر‭ ‬إليها‭ ‬فى‭ ‬لهف‭ ‬وشغف‭ ‬متمنيا‭ ‬أن‭ ‬يحين‭ ‬وقت‭ ‬أذان‭ ‬المغرب‭ ‬ليلتهم‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الأطباق،‭ ‬والبعض‭ ‬منهم‭ ‬بيده‭ ‬الصحيفة‭ ‬وكل‭ ‬حين‭ ‬وآخر‭ ‬يمسكها‭ ‬بيده‭ ‬ليضيع‭ ‬الوقت‭ ‬المتبقى‭ ‬فى‭ ‬قراءة‭ ‬الجرائد‭.‬
‭ ‬فيقول‭ ‬طه‭ ‬حسين: ‮«‬إذا‭ ‬دنا‭ ‬الغروب‭ ‬وخفقت‭ ‬القلوب‭ ‬وأصغت‭ ‬الآذان‭ ‬لاستماع‭ ‬الأذان‭ ‬وطاشت‭ ‬نكهة‭ ‬الطعام‭ ‬بالعقول‭ ‬والأحلام،‭ ‬فترى‭ ‬أشداقا‭ ‬تنقلب‭ ‬وأحداقا‭ ‬تتقلب‭ ‬بين‭ ‬أطباق‭ ‬مصفوفة‭ ‬وأكواب‭ ‬مرصوصة،‭ ‬تملك‭ ‬على‭ ‬الرجل‭ ‬قلبه‭ ‬وتسحر‭ ‬لبه‭ ‬بما‭ ‬ملئت‭ ‬من‭ ‬فاكهة‭ ‬وأترعت‭ ‬من‭ ‬شراب‮»‬،‭ ‬ويصف‭ ‬طه‭ ‬حسين‭ ‬حال‭ ‬المسلمين‭ ‬أيضا‭ ‬بعد‭ ‬سماعهم‭ ‬صوت‭ ‬مدفع‭ ‬الإفطار‭ ‬وأفضل‭ ‬الأطعمة‭ ‬التى‭ ‬يحبها‭ ‬الصائمون‭ ‬على‭ ‬وجبة‭ ‬الإفطار‭ ‬فى‭ ‬رمضان‭ ‬فالفول‭ ‬المدمس‭ ‬هو‭ ‬الوجبة‭ ‬المقدسة‭ ‬عند‭ ‬الصائمين،‭ ‬وهم‭ ‬قد‭ ‬التفوا‭ ‬جميعا‭ ‬على‭ ‬مائدة‭ ‬الإفطار،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬الجميع‭ ‬يتألم‭ ‬من‭ ‬الجوع‭ ‬والعطش‭ ‬قائلا: ‭»‬الآن‭ ‬يشق‭ ‬السمع‭ ‬دوى‭ ‬المدفع،‭ ‬فتنظر‭ ‬إلى‭ ‬الظُماء‭ ‬وقد‭ ‬وردوا‭ ‬الماء،‭ ‬وإلى‭ ‬الجياع‭ ‬طافوا‭ ‬بالقصاع،‭ ‬تجد‭ ‬أفواها‭ ‬تلتقم‭ ‬وحلوقا‭ ‬تلتهم‭ ‬وألوانا‭ ‬تبيد‭ ‬وبطونا‭ ‬تستزيد،‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬الصحائف‭ ‬ترفع‭ ‬وتوضع‭ ‬والأيدى‭ ‬تذهب‭ ‬وتعود‭ ‬وتدعو‭ ‬الأجواف‭ ‬قدنى‭ ..‬قدنى،‭ ‬وتصيح‭ ‬البطون‭ ‬قطنى..‭ ‬قطنى،‭ ‬ومع‭ ‬تعدد‭ ‬أصناف‭ ‬الطعام‭ ‬على‭ ‬مائدة‭ ‬الفطور‭ ‬فى‭ ‬رمضان‭ ‬فإن‭ ‬الفول‭ ‬المدمس‭ ‬هو‭ ‬الصنف‭ ‬الأهم‭ ‬والأكثر‭ ‬ابتعاثا‭ ‬للشهية».
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟