رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
د. فتحي حسين
د. فتحي حسين

المشاهير في الإعلانات!

الجمعة 25/مايو/2018 - 05:52 م
طباعة
ربما تسعى شركات الإعلانات إلى استغلال نجومية المشاهير فى كافة المجالات من أجل تحقيق مكاسب مادية خيالية على المدى القريب والبعيد ومن ناحية أخرى فإن المشاهير أنفسهم ربما يستغلون نجاحهم وشهرتهم التى منحها لهم إياها الجماهير مقابل المال الذى سيجنونه من وراء هذه الإعلانات التى ربما تنقص منهم أكثر مما تضيف لهم من حب الناس حتى أصبحوا بمثابة سلعة رخيصة تعرض على الملأ ويراها المشاهدون طوال الوقت على شاشة التليفزيون وربما داخل المطبخ وعلى مواسير الحمام! مثلما ظهر أحد المشاهير فى الفن فى إعلان لإحدى شركات الملابس الداخلية وهو يخلع ملابسه الداخلية وجواربه من أجل إظهار جودة المنتج عند تفتيشه أمام بوابات أمن المطار! الأمر الذى أثار استياء وتهكم عدد كبير من المشاهدين الذين تساءلوا عن الثمن الذى دفع لهذا الممثل الأرعن من أجل قبول أداء هذا الإعلان الذى ضرب بالفن وما يدعيه أصحابه من رسائل وقيم فى مقتل! وآخر معلق شهير بلغ من العمر الكثير يعمل فى المجال الرياضى يقوم بأداء أكثر من إعلان مستغلا نجوميته فى المجال الرياضى ويرقص ويتمايل فى أدائه إعلان ملابس داخلية أيضا!
أعتقد أن نجوم الفن الجميل لم يلتفتوا كثيرا إلى الإعلانات التى تنقص بلا شك من قيمتهم والفن الذى يقدمونه والرسالة التى يدعون أنهم يوجهوننا إلى الجماهير ولكن مثل هذه القيم والأخلاقيات واحترام النفس يسقط ربما أمام إغراءات الإعلانات وأموالها التى تغنى ربما الفنان عن أداء أعماله الفنية وربما تجد ممثلا كبيرا انزوت عنه الأضواء كثيرا فيلجأ إلى الإعلانات من أجل أن يعيش بشكل آدمى وحتى تعود إليه الأضواء التمثيلية مجددا ! لا بد من نظرة أخلاقية لإعلانات المشاهير ونجوم الرياضة! 
ربما فى مضمون العديد من الإعلانات ضرر بالسلام الاجتماعى والناموس الطبيعى والأخلاق العامة وهذا لا يتناسب مع الشهر الفضيل، كما أن الإعلانات المتكررة تفقد المشاهد متعة المتابعة للأعمال الدرامية خلال هذا الشهر الكريم فلا يعقل أن يكون المسلسل مدته 30 دقيقة فى حين أن الإعلانات فيه مدتها 40 دقيقة الأمر الذى يجعل المشاهد يهرب منها عبر الريموت إلى قنوات أخرى من أجل انتهاء هذه الإعلانات المتكررة باستمرار على كافة القنوات، والغريبة أن من يقدمون هذه الإعلانات لهم أدوار فى المسلسلات ومن ثم فإن المشاهد يشعر بملل شديد من هذا التكرار الممل لظهور الفنان!
فهناك إعلان لشركة محمول كبرى متكرر هذه الأيام يظهر فيه عدد كبير من الفنانين الشباب ولاعبى كرة قدم الذين سيمثلون مصر فى روسيا وهو نوع من الاستفزاز والاستغلال غير المقبول من قبل شركات المحمول التى اعتادت كل عام خلال هذا الشهر على إعداد إعلان خاص يضم عددا كبيرا من الفنانين بأجور مرتفعة بالطبع، يتم تحصيلها من المواطنين فيما بعد، من أجل جذب المزيد من العملاء لهذا الشركة دون غيرها من الشركات المنافسة التى قامت هى الأخرى بعمل إعلانات مشابهة دعت فيها مشاهير الفن والرياضة خاصة من سيمثلون مصر فى كأس العالم المقبلة فى روسيا من أجل تحقيق أرقام خيالية فى المبيعات والتوزيع للخطوط دون أن ينعكس هذا بالطبع على خدمات هذه الشركات والمقدمة للعملاء ولكنها تعمل فقط على امتصاص البقية المتبقية من دماء المواطنين وأموالهم لاسيما خلال شهر واحد، يعد المصريون فيه الأكثر إنفاقا على الطعام على مستوى العالم! نحتاج إلى ضبط الإعلانات ومنع الاستغلال واحترام النفس والأخلاقيات لاسيما للمشاهير ونجوم المجتمع!
"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟