رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

الطيب يطير إلى سلطنة بروناي بعد ختام زيارته لسنغافورة

السبت 05/مايو/2018 - 12:12 م
شيخ الأزهر
شيخ الأزهر
كتب إبراهيم أبو راس ومحمد الغريب
طباعة
اختتم الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم السبت، زيارته التى استمرت ثلاثة أيام إلى جمهورية سنغافورة، المحطة الثانية في جولته الآسيوية، متوجها إلى سلطنة بروناي، المحطة الثالثة والأخيرة.
كان في وداع الطيب بالمطار الدكتور محمد مالكي عثمان، كبير وزراء الدولة لشئون الخارجية والدفاع، الوزير المرافق لفضيلة الإمام الأكبر، والسفير محمد أبو الخير، سفير مصر في سنغافورة، والدكتور محمد فتريش، مفتي جمهورية سنغافورة، وحاج عبدالرزاق مايكار، مدير المركز الإسلامي في سنغافورة.
وحظيت زيارة فضيلة الإمام الأكبر بحفاوة كبيرة من كبار المسئولين في سنغافورة، حيث عقد "تيو تشي هين"، رئيس الوزراء السنغافوري، مأدبة عشاء على شرف الإمام الأكبر في نفس يوم وصوله، ثم استقبلته رئيسة الجمهورية "حليمة يعقوب" في القصر الرئاسي في اليوم الثاني للزيارة، تلا ذلك مأدبة غداء أقامها "تيو تشي هين"، نائب رئيس الوزراء، للترحيب بفضيلة الإمام الأكبر، كما خصصت الحكومة السنغافورية بعثة شرف لمرافقة الإمام الأكبر، يترأسها د. محمد مالكي عثمان، كبير وزراء الدولة لشئون الخارجية والدفاع.
وكان قد القى شيخ الأزهر المحاضرة السنوية للمجلس الإسلامي السنغافوري، بمناسبة مرور 50 عامًا على إنشائه، ودار موضوعها حول دور الدين في توحيد الأوطان، حيث شدد فضيلته على ضرورة الاندماج الإيجابي للمسلمين في المجتمعات التي يعيشون فيها، وأن تكون "الإخوة الإنسانية" هي الرابط الذي يجمع البشر على اختلاف أديانهم وثقافاتهم، في ظل وجود العديد من المشتركات الإنسانية. كما زار فضيلته مسجد خديجة، أحد أقدم مساجد سنغافورة، ومركز الإرشاد الديني، ومدرسة الإمام الجنيد الإسلامية، فيما أدى صلاة الجمعة في السلطان، أكبر مساجد سنغافورة، حيث احتشد المئات لتحيته والسلام عليه.
رافق الطيب خلال زيارته لسنغافورة وفد يضم: الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، والمستشار محمد عبدالسلام، مستشار شيخ الأزهر، والسفير عبدالرحمن موسى، مستشار شئون الوافدين بالأزهر.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟