رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

قاهر خط بارليف: تحرير سيناء أعظم يوم في التاريخ.. "العملية الشاملة" أصعب من حرب أكتوبر.. جيهان السادات زارتني بالمستشفى وقالت "اطلب ما تريد".. قلت: النصر كل ما أريده

الأربعاء 25/أبريل/2018 - 10:05 م
البطل إسماعيل بيومي
البطل إسماعيل بيومي
اميره عبد الحكيم
طباعة
بطولات تتوارثها الأجيال، وتضحيات يقدمها المصريون فى سيناء، فمن معركة التحرير مع المحتل إلى معركة التطهير من الإرهابيين، إلى معركة البناء والتعمير.

اليوم تحل الذكرى السادسة والثلاثين لتحرير سيناء من المحتل الإسرائيلى، فى وقت تشهد فيه أرض الفيروز معركة حاسمة يخوضها رجال الجيش والشرطة لتحرير الأرض من الإرهابيين، حتى يتواصل مشروع التعمير والبناء الذى بدأه الرئيس عبدالفتاح السيسى فى مدته الأولى، واستمر مع فوزه بمدة رئاسية ثانية.
يد تحارب، ويد تبنى، يد تطهر الأرض من دنس الإرهابيين وتعاقب المجرمين، ويد تشيد المشروعات وتحفر القناة الجديدة لتسلم على أيدى أجدادها التى حفرت قناة السويس بدمائها، تُشيد الأنفاق حتى تصل أرض سيناء بالوادى.
تحل الذكرى الـ36، فى ظل تواصل العملية سيناء 2018 التى أطلقها الجيش لتطهير سيناء، وفرض الأمن فيها، ويحقق انتصارات على قوى الشر، كان آخرها مقتل أمير داعش، ليسجل رجال الجيش المصرى ملحمة جديدة لا تقل فى أهميتها أو عظمتها عن ملحمة العبور العظيمة.

قاهر خط بارليف: تحرير
البطل إسماعيل بيومي..قاهر خط بارليف أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة، وكان من أوائل العابرين لقناة السويس ومقتحمى خط بارليف يوم 6 أكتوبر، ولد عام 1948، وعاصر أحداثا مهمة أثرت فى تكوين شخصيته، خاصة فى ظل اهتمامه بالقضية المصرية منذ الاحتلال البريطاني، وتحديدا ما يتعلق بمدن القناة وحتى نصر أكتوبر، وفى حواره لـ«البوابة نيوز» أكد أن أول الأحداث التى عاصرها كانت معركة الفدائيين عام 1951، ومعركة الشرطة 1952، ثم ثورة يوليو وما تبعها من أحداث خروج الملك وجلاء القوات البريطانية وتأميم قناة السويس والعدوان الثلاثى على مصر، مؤكدا أن كل هذه الأحداث صنعت شخصيته.
أكبر همومي
يقول البطل إسماعيل بيومي، إن سيناء كانت أكبر همومه دائما، ويضعها نصب عينيه وبرغم صغر سنه، إلا أنه كان مهموما بالاحتلال الذى استباح الأراضى المصرية، وتركت دراستى لتعطل المدارس فى ١٩٥٦، واتجهت للقوات المسلحة أبحث عنهم فى كل مكان لتقديم المساعدات لهم أملا فى أن ألحق بالجيش المصري، وتقدمت أكثر من مرة إلا أنه تم رفضى لصغر سني، وكان والدى دائم التعاون مع الفدائيين منذ ١٩٥١، وتطوع فى المقاومة الشعبية فترة العدوان الثلاثى، بل وكانت منطقة القناة كلها مليئة بالأحداث وجميع الشباب مهتم بالقضية وبداخلنا رغبة فى تحرير سيناء.
وأضاف: فى عام ١٩٦٧ شاهدت أحداث النكسة التى أعتبرها مؤامرة على مصر من الدول الخارجية، وهنا صممت على ضرورة المشاركة لمحاربة الاحتلال، وفى ٥ يونيو ٦٧ اتجهت مع مجموعة من الشباب للبحث عن السلاح بعد وصول إسرائيل للضفة الشرقية للقناة، ووصل إلى علمنا أن الأسلحة موجودة فى مديرية أمن الإسماعيلية «قسم البساتين» سابقا، وأثناء تواجدنا داخل المديرية تعرضنا لضرب من طيران العدو وقيادات القسم اختبأوا داخل خنادق أسفل الأرض وتركونا بالخارج، مما اضطرنا لكسر السور الحديدى ووصلنا لغرفة التسليح وحملنا الأسلحة والذخيرة، وقد أصبت بجروح قطعية فى يدى الاثنتين، وتوجهت إلى مبنى الإسعاف للعلاج، وفى طريقى للمنزل سمعت خطاب الرئيس جمال عبدالناصر بالتنحي، وأتذكر جيدا ما دار فى رأسى وقتها أن الجيش الإسرائيلى على الضفة الشرقية فى سيناء والجيش المصرى تعرض لهزيمة ساحقة، كما أنه تم تهجير أهالينا فى المحافظات، والرئيس يتنحي.. فماذا تبقى حتى أننى سقطت مغشيا عليّ.
قاهر خط بارليف: تحرير
تنحى عبدالناصر
قال إنه فى اليوم التالى، انطلقت المظاهرات للمطالبة بعودة الرئيس، وبالفعل تراجع عن قرار التنحي، وبدأ فى إعادة تنظيم الجيش بقيادة الفريق محمد فوزى والشهيد عبدالمنعم رياض، وقاموا بإعادة ترتيب مجموعات المقاومة الشعبية، وأصبح الشعب المصرى جزءا من خطة الحرب وشريكا أساسيًا فى الانتصار، فجميع فئات الشعب خرجت لمقاومة الاحتلال.
المقاومة الشعبية
بعد فشلى فى الالتحاق بالجيش استطعت الانضمام لصفوف المقاومة الشعبية، وحصلت على السلاح رغم عدم اقتناعى بما يحدث، خاصة أن العدو يحمل أسلحة متطورة ونحن لا نملك سوى إمكانيات بسيطة جدا للدفاع.
وأضاف، كنت ضمن المجموعة الانتحارية التى تمركزت فى فايد، وبعد فترة ليست بقليلة فى المقاومة الشعبية أصبحت مجندا فى الجيش المصرى لمدة ٧ سنوات، وكان مركز التجنيد فى التل الكبير ثم الحلمية بالقاهرة، ومنها مركز تدريب الهرم التحقت بسلاح المهندسين.
وأشار إلى أنه فى حرب ١٩٧٣، كان موقعى فى منطقة الشط بالسويس غرب قناة السويس، وكانت مهمتى أثناء الحرب فتح الثغرات بالمياه للقوات التى تعبر قناة السويس لذلك سميت بـ«قاهر خط بارليف».
الإصابة الأولى
يقول البطل إسماعيل بيومى، تعرضت لإصابتين خلال حرب أكتوبر، ففى يوم ٧ أكتوبر أثناء تواجدى بجوار أحد الكبارى تعرضت مجموعتى إلى قصف عنيف وسقط صاروخ داخل القارب الذى كنت أستقله مع زملائي، مما أدى إلى إصابتى إصابة شديدة بالجبهة فوق الحاجب الأيمن، ولا تزال آثارها باقية حتى اليوم، ووجدت نفسى وسط مياه القناة ووسط جثث زملائى الذين استشهدوا وبرك من الدماء ورأسى ينزف بشدة.
أضاف، تمكنت من السباحة حتى وصلت إلى الضفة الغربية من القناة وتم عمل الإسعافات اللازمة بواسطة الرائد على طبيب الكتيبة الطبية بالجيش الثالث، وقرر أن حالتى تستدعى نقلى إلى المستشفى لاستكمال العلاج، وهو ما رفضته لعدم رغبتى فى ترك موقعى من جبهة القتال.


المهمة
وتابع: صممت على تواجدى وسط زملائى وسط قصف عنيف من قوات العدو، خاصة من موقع العدو الحصين بالنقطة ١٤٩، وأبلغوا العميد أحمد حمدى قائد وحدات الكبارى الذى كان موجودًا بين جنوده بالقناة، وأمام رغبتى الشديدة فى البقاء سمح لى بالبقاء، وكانت مهمتى المرور بالقوارب على الكبارى وتأمينها واستلام أسرى العدو ونقلها للضفة الغربية لرجالنا المتخصصين، وكذلك نقل الجرحى الذين أصيبوا خلال العمليات فوق أرض سيناء إلى الضفة الغربية بنقط معينة معلمة تتلقاهم السرايا الطبية، وبالفعل استكملت مهامى فى الحرب وجرحى مربوط بشاش يغطى عينى تماما حتى أن زملائى أطلقوا علىّ «موشى ديان».
أضاف إسماعيل بيومي، أن قصف العدو كان مستمرا لا يتوقف ويستخدمون الأسلحة كافة، حتى المحرمة منها دوليا، ولا يحترمون أى قرارات لوقف إطلاق النيران، حتى استشهد العميد أحمد حمدى قائد سلاح الكبارى فى إحدى الغارات، وهو بين رجاله فوق أحد الكبارى يقوم بإصلاحه فى النقطة التى حفر بها النفق الذى يحمل اسمه الآن أسفل قناة السويس بالقرب من مدينة السويس، واستمر على هذا الحال من يوم ٩ أكتوبر حتى يوم ٢٢ أكتوبر، وهو يوم وقف إطلاق النار الذى احترمته مصر ولم يحترمه العدو الإسرائيلي.
حيث كانت تخرج علينا الطائرات الأمريكية فى السويس من طريق الجناين والشلوفة، وأيضًا تحاول المدرعات والجنود العودة من خلال تلك الطرق.
الإصابة الثانية
قال بيومي: «جاءت الأوامر فى ذلك الوقت بوقف إطلاق النيران، وطلبوا من كل مجند حماية موقعه وحفر براميل تحت الأرض والانتظار بداخلها بلا ماء ولا طعام، وكنت أعتبرها مقابر وليست خنادق، وتم تنظيم أكمنة لتعطيل دخول العدو عن طريق عمل حفر برميلية، ووضع الألغام فى كل مكان نقوم بتأمينه، وبالفعل وجدنا هجومًا من العدو ولكن دمرنا عددًا كبيرًا من الدبابات، وكان لى شرف تدمير إحداها، ما أدى لتراجع الدبابات والالتفاف حولنا حتى فوجئنا بقصف شديد من الطائرات وسقطت بجوارى عبوة شديدة الانفجار تسببت فى ردم الحفرة بمن فيها وعندما استعدت قدرتى على التفكير ورفعت أكوام الرمال التى تغطيها وجدت ذراعى اليمنى متهتكة وتكاد تكون مفصولة عن جسدى عند الكتف وليس بها شيء سليم سوى كف اليد فقط فقام بعض زملائى بفصل الذراع المتدلية كى لا تعوق حركتى، وقام آخر بربط ما تبقى من الذراع أسفل الكتف بقطعة من ملابسه، وقام بدفن ذراعى بنفسه بحفرة فى الرمال بعد أن قرأت عليها بعض آيات القرآن الكريم.
استكمال المهمة
حاولوا إقناعى بإخلاء إلى الداخل، ولكنى رفضت مثلما رفضت فى المرة الأولى، وما يدور فى خاطرى كيف أترك رفقاء السلاح الذين اعتبرهم أشقائى وأغادر الجبهة، ومكثت فى موقعى لمدة ست ساعات حتى تعرض الجرح لنزف شديد وهدانى التفكير إلى العبور شرقًا للعلاج بالكتيبة الطبية التى تقدمت نحو عيون موسى فى الشرق، ولم يكن الكوبرى الذى تم نصبه بالمنطقة موجودًا بعد قصف طيران العدو له فقررت عبور القناة سباحة للضفة الشرقية بيد واحدة حتى أصل إلى موقع الكوبرى وعبور خط بارليف من الفتحات الممهدة التى صنعها.
حتى إذا وصلت إلى منتصف القناة أصبت بإعياء شديد وغيبوبة لم تمكنى من مواصلة العبور، حتى فاجأنى العدوان بغارة عنيفة من طائرات العدو على شاطئ القناة، وسقطت دانات بمياه القناة، وبلغ من شدتها أنها كانت تحدث دوامات ترفع ما فى قاع القناة إلى سطحها، وكانت المياه تفور من شدة الغليان، وتعلقت بالشعب المرجانية وتكسيات القناة والتى منعتنى من الانجراف مع التيارات المائية، حتى هدأت الغارة، ووجدت نفسى على الضفة الغربية للقناة أسفل خط بارليف لكن بعيدًا عن فتحة الكوبري.
وأضاف، حاولت الاستغاثة بزملائى أعلى الساتر الرملى لخط بارليف، لكن كان النزيف يزداد، وقررت الاستسلام وترديد الشهادة، حتى شاهدنى جنديان مصريان من أعلى خط بارليف تعرف علىّ أحدهما ورفعونى بالحبال من شط القناة أعلى الساتر الرملى، وطلبت نقلى إلى الكتيبة الطبية بعيون موسى لإسعافى، لكن بعد وصولنا إلى موقع الكتيبة فوجئنا بقصف الكتيبة رغم أن الاتفاقيات الطبية تنص على عدم ضرب الكتائب الطبية، لكن كما ذكرت؛ فإن العدو لم يكن يحترم القوانين الدولية، ثم توجهنا إلى مستشفى السويس للعلاج بعد ٤٨ ساعة متواصلة حتى وصلت المستشفى، لأن كل الكبارى كانت مغلقة من شرق القناة إلى غربها، وظللت فى المستشفى حتى ١٧ نوفمبر موعد إيقاف إطلاق النار، وتم تحويلى إلى مستشفى ألماظة العسكري، واستمرت فترة العلاج لمدة عام تقريبا، حتى عام ١٩٧٤.
زيارة زوجة الرئيس
وقال: فى ١٦ نوفمبر ١٩٧٣، تم عقد اتفاقية لوقف إطلاق النار بين مصر وإسرائيل، ونصت الاتفاقية على إخراج الجرحى من السويس وتبادل الأسرى، لكن الرئيس السادات أصدر قرارا بنقلى أنا ومجموعة أخرى من زملائى كمصابين مدنيين إلى المستشفى حتى لا نتعامل معاملة الأسرى، وتم نقلى إلى مستشفى السويس، وهناك زارتنى جيهان السادات ومعها عدد من زوجات السفراء والرؤساء، وقالت لى اطلب أى شيء وتتم الاستجابة لك فورا، فقلت لها: «اللى أنا عاوزه أخذته وهو النصر، والحمد لله نالت مصر النصر، لا أريد شيئا أكثر من هذا، وفى اليوم الثانى، تم عمل حلقة فى القناة الثانية بعنوان «وجوه مشرقة»، وكان معى عدد من أبطال حرب أكتوبر، وبعدها بأسبوع سافرت إلى يوغسلافيا لتركيب أطراف صناعية».
أعظم أيام التاريخ
عن يوم تحرير واسترداد سيناء يقول بيومي: «هو أعظم يوم فى التاريخ؛ إذ استطاع الجيش المصرى استرداد جزء من سيناء فى حرب أكتوبر ١٩٧٣، واستطاع السادات بعبقريته ودبلوماسيته استرداد آخر شبر فى سيناء باتفاقية كامب ديفيد، رافضا ما يعتبره البعض خيانة، لافتا إلى أن سيناء تبلغ مساحتها ٦١ ألف كيلو متر، استطعنا استرداد ١٠٠٠ كيلو فقط فى حرب أكتوبر، والباقى عاد إلينا فى كامب ديفيد.
تعمير سيناء الأهم
ولفت الى إن سيناء تحتاج إلى زراعتها بالبشر مثلها مثل باقى المدن، وبناء أكثر من مدينة سكنية لاستيعاب الكتلة البشرية وربطهم بفرص عمل فى سيناء.
وأشار إلى أن من يرى لاجئا سوريا، وما يحدث فى الدول العربية، يستطيع أن يتعلم الدرس، وأنا أعلم جيدا ما يعانيه أهالينا فى سيناء فى عمليات القوات المسلحة ضد الإرهاب، لكن من يحب هذا البلد يتحمل أى شيء فى سبيل استردادها من خفافيش الظلام.
وأكد أن العملية الشاملة فى سيناء ٢٠١٨، أصعب من حرب أكتوبر، لأن العدو غير معروف والمواجهة أصعب كثيرا وتشبه حرب الشوارع التى لا تحكمها ضوابط أو قوانين، وأنا أؤدى التحية لشهداء الوطن من رجال القوات المسلحة والشرطة، وأقول للأبطال «مصر ولادة»، ولقب «خير أجناد الأرض» ليس مقتصرا فقط على أبطال أكتوبر، فكل جندى يدافع عن تراب هذا الوطن هو خير أجناد الأرض وأهلها فى رباط إلى يوم الدين.
وقال رسالتى للجيل الجديد: «حافظوا على مكتسبات أكتوبر وضعوا مصر وسيناء أمام أعينكم ولا تسمحوا بالإهمال فى سيناء مرة أخرى، وكما استرددنا سيناء من العدو نستطيع استردادها اليوم من الإرهاب».
"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟