رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

شيرين موسى
شيرين موسى

لمصر صقور تحميها

الأربعاء 25/أبريل/2018 - 08:02 م
طباعة
المؤامرة لم تعد مجرد نظرية نُحذر منها لسنوات وسنوات بل انتقلت لأرض الواقع وإلى مرحلة التنفيذ منذ فترة، والمدهش والعجيب أن كل ما خططوا له وحذرنا منه بالفعل نراه بأعيننا ماعدا مصر التى نظر لها الله برحمته ونجاها مما يكيدون لها.
مقالى هذا شهادة تقدير ورفع القبعة وتعظيم سلام للجنود المجهولين من صقور مصر من جهاز المخابرات العامة الذين يعملون فى صمت وتضحية ويمنعون الكثير والكثير.
تعظيم سلام للجنود خلف الستار الذين يتنفسون عشق الوطن والوطنية فصيلة دمائهم.. شعب مصر يشكركم أينما كنتم ويتوجه لكم بالتقدير والعرفان والحب عاشت الصقور تحلق.
خبر خطير تناولته الصحافة المصرية ولكن لم يتم تسليط الضوء عليه كثيرًا رغم أنه يؤكد مهارة صقورنا القناصة، والمؤامرة المستمرة ضد مصر، وأقل شيء أقوم بتقديمه لهؤلاء أن أشكرهم على مجهوداتهم المستمرة، وأن أسلط الضوء على شيء ولو بسيط من نجاحاتهم ضد أعداء الوطن. 
بتاريخ 24 نوفمبر2017 اتهمت مصر الاستخبارات التركية بتمويل شبكة التخابر التى أعلنت السلطات القضائية المصرية كشفها موضحة أن قطر أيضًا دعمت تلك الشبكة، وأكدت الاستخبارات المصرية أن تلك الشبكة سهلت تخطيط وتنفيذ هجمات إرهابية فى شمال سيناء وفى الوادي، وكانت مصر كشفت أن أجهزة الأمن والاستخبارات التركية اتفقت مع التنظيم الدولى لجماعة الإخوان على التخطيط لاستيلاء الجماعة على السلطة فى مصر. وأوقفت السلطات 29 متهمًا بالتخابر لمصلحة تركيا، عُلم أنهم كلهم مصريون، فيما تضم قائمة المتهمين مواطنين أتراكًا فارين.
واتهمت السلطات المصرية فى السابق قيادات جماعة الإخوان والمعزول محمد مرسى بالتخابر لمصلحة قطر، ومع حركة حماس الفلسطينية لكن هذا أول اتهام قضائى يمس أجهزة رسمية تركية.
وأيدت محكمة جنايات القاهرة قرارالنائب العام منع 16 من المتهمين فى القضية من التصرف فى أموالهم وممتلكاتهم والتحفظ عليها.
وذكرت تحقيقات جهاز الاستخبارات العامة فى مصر أن شبكة التخابر بدأت عملها فى مصر منذ عام 2013 فى إطار مخطط متكامل الأركان وضعته جماعة الإخوان المصنفة إرهابية داخل مصر وعناصرها المتواجدة على الأراضى التركية وبتوجيهات من الاستخبارات التركية وتمويلها ودعم قطرى واضح، وأظهرت التحريات أن الهدف الرئيسى من وراء تكوين هذه الشبكة كان انهاك الدولة المصرية ماديًا بجعلها تخسر بلايين الجنيهات فى إطار مخطط إسقاط الدولة وتسهيل التخطيط والتنفيذ لعمليات إرهابية من خلال جماعة الإخوان بتنفيذ عمليات عدائية فى شمال سيناء والوادى فى وقت واحد، والعمل على إعادة جماعة الإخوان الإرهابية إلى السلطة فى مصر.
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن التحريات أظهرت أن منظومة الأهداف الرئيسية لشبكة التخابر تضمنت الحصول على معلومات اجتماعية واقتصادية وأمنية سرية، وتحليلها وتصنيفها من خلال واجهات أمامية مثل شركات تكون شبكات اتصالات غير مشروعة تقوم على تحليل المعلومات، ويتم التواصل مع خلاياها الإرهابية من خلال برامج معينة مشفرة على شبكة الإنترنت يتم من خلالها تمرير التكليفات لتلك الخلايا الإرهابية.
وأوضحت أن من بين الجرائم التى ارتكبها المتهمون بشبكة التخابر عملية تمرير المكالمات الدولية، التى تمثل مخالفة صريحة للقانون، حيث كان من بين آليات عناصر الشبكة استخدام خطوط المحمول الرخيصة التى تحتوى على دقائق مجانية، فيسهل مراقبة المكالمات من خلالها ويتم تحليل المعلومات وتصنيفها، ثم دعم العناصر الإرهابية داخل مصر وفى تركيا.
وأكدت تحقيقات وتحريات جهاز الاستخبارات العامة توافر أدلة دامغة ووثائق تثبت وقائع التخابر بحق المتهمين من عناصر هذه الشبكة إذ تبين أن هذه الشركات المكونة لشبكة الاتصالات غير المشروعة تتبع جهاز الاستخبارات التركية وذلك لتمرير المكالمات بين أكثر من دولة، بينها تركيا وبالاتفاق مع عناصر استخباراتية تركية.
وتضمنت التحريات متابعة كاملة ومفصلة لأنشطة هذه الشركات المشبوهة، على نحو يقطع بواقعة التخابر ضد الدولة المصرية.
وأشارت التحقيقات إلى أن شبكة التخابر كانت تستهدف بث المعلومات التى يتم جمعها، بعد تزييفها والتلاعب بحقيقتها، من خلال القنوات الفضائية المعروفة التابعة لجماعة الإخوان لتحقيق خطة إسقاط الدولة عبر مراحل الإرباك والإنهاء والحسم ثم إسقاط الدولة.
وكشفت تحريات جهاز الاستخبارات أن الأجهزة التى تم استخدامها بمعرفة عناصر شبكة التخابر كانت مخفاة بدقة وتحت ستار لشركات طبيعية غير أنه تم تتبع ورصد تلك الأنشطة الاستخباراتية لعناصر الشبكة ورصدها بالكامل. وتبين أن عملية تمرير المكالمات كانت تتم بين المصريين فى الداخل والمصريين المقيمين فى الخارج وعناصر الإخوان الفارين فى تركيا، من خلال شبكاتهم الخارجية الخاصة للتجسس، وهو الأمر الذى يمثل تجسسًا غير تقليدي.
تسلم الأيادى تسلم صقور بلادى
------------
كوتيشن: تعظيم سلام للجنود خلف الستار الذين يتنفسون عشق الوطن، والوطنية فصيلة دماؤهم.. شعب مصر يشكركم أينما كنتم ويتوجه لكم بالتقدير والعرفان والحب.. عاشت الصقور تحلق.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟