رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ads
ads

"عبدالسلام".. "الإرهابي" الذي أرعب باريس وبروكسل

الإثنين 23/أبريل/2018 - 06:51 م
الفرنسي صلاح عبد
الفرنسي صلاح عبد السلام
قسم الإسلام السياسي
طباعة
قضت محكمة الجنايات في العاصمة البلجيكية بروكسل الإثنين، بالسجن 20 عاما على المتشدد الفرنسي صلاح عبدالسلام، بعد إدانته بمحاولة قتل ذات طابع إرهابي خلال إطلاق نار وقع في 15 مارس 2016 في منطقة فورست ببوركسل، جرح خلالها أربعة شرطيين.
وذكر موقع "فرانس 24 "، أن النيابة البلجيكية كانت طلبت السجن عشرين عاما (العقوبة القصوى) ضد صلاح عبدالسلام (28 عاما) وشريكه التونسي سفيان عياري (24 عاما) خلال محاكمتهما في فبراير الماضي، وجاء في حيثيات الحكم ضدهما أن ضلوعهما في التطرف "ليس موضع أي شك".
ولم يحضر عبدالسلام (28 عاما) المتواجد حاليا في سجن بفرنسا، وعياري (24 عاما) المسجون في بلجيكا، جلسة النطق بالحكم.
ويعد عبدالسلام، المتهم الوحيد الذي بقي على قيد الحياة من المجموعة، التي نفذت سلسلة هجمات إرهابية هزت العاصمة الفرنسية باريس في 13 نوفمبر 2015، وأودت بأرواح 130 شخصا على الأقل، وتبناها تنظيم "داعش" الإرهابي.
وحسب "رويترز"، هرب عبدالسلام من فرنسا إلى بلجيكا فور تنفيذ هجمات باريس، حيث اعتقل في بروكسل يوم 18 مارس 2016، بعد قيام الشرطة بسلسلة عمليات أمنية بهدف إلقاء القبض عليه، كما اعتُقل في إطارها عشرات المشتبه فيهم بالإرهاب.
وقبل أيام من اعتقال عبدالسلام، تعرض عناصر الأمن البلجيكي لإطلاق نار، أثناء مداهمة شقة يشتبه باختباء متطرفين في داخلها بالعاصمة، ما أدى إلى إصابة أربعة منهم، قبل تصفية المهاجم، وهو الجزائري محمد بلقايد، وتم العثور على الحمض النووي لعبدالسلام في موقع الحادث.
وفي 27 مارس 2016، سلمت السلطات البلجيكية عبدالسلام إلى فرنسا، حيث مثل أمام القضاء لأول مرة في 20 مايو من العام نفسه.
"
هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟

هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟