رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

عفاف طبالة.. مبدعة أدب الأطفال

الإثنين 09/أبريل/2018 - 09:20 م
عفاف طبالة
عفاف طبالة
أحمد فيصل
طباعة
لم تختر الدكتورة عفاف طبالة طريق الكتابة للطفل من أجل الشهرة، أو الانتشار، باعتبار أدب الطفل من الأبواب غير المطروقة بشكل كبير في المجتمع المصري، وإنما سلكت درب الكتابة بمجرَّد أن فرضت جذوة الإبداع نفسها عليها، فقد بدأت التواصل مع الأطفال بالكتابة بعد سن الستين لتؤكد أن الحياة قد تبدأ حقا بعد عمر الستين، وبعد هذا العمر كان القدر يخبئ لها الكثير والكثير، فقد فازت اليوم بجائزة الشيخ خليفة التربوية، في مجال التأليف التربوي، بعد أن فازت في عام 2010 بجائزة الشيخ زايد للكتاب، في فرع أدب الطفل.
قدَّمت الدكتورة عفاف في سن الخامسة والستين كتابها الأول المخصص للأطفال، وبرغم أنه كان العمل الأول، فقد فازت من خلاله بأهم جائزة عالمية لأدب الأطفال، وهي جائزة بولونيا لكتاب الطفل، تلك الجائزة الأثيرة التي يتمناها الغالبية العظمى من كتاب الأطفال على مستوى العالم.
إنها تكتب للأطفال لأجل هدف واحد، هو تربيتهم على الخيال، فقد قالت في أحد حواراتها: "الخيال مهم لإثراء مخيلة الأولاد، وإلا ماكان للبشر الحلم، فالحلم موجود ومتاح ومباح"، وهى علاوة على ذلك تعمد من خلال كتابتها للأطفال أن تتجه لما بعد العقل، وما فوق العقل، وتسعى دومًا إلى الجمع بين الخيال والعقل، أو الأسطورة والعقل، حتى تتفتّح مدارك الطفل على أفضل نحو.
ولدت الدكتورة عفاف في 12 يوليو 1941 لأسرة من الطبقة المتوسطة. كانت متزوجة في عام 1960 بعد الانتهاء من المستوى المتوسط في مدرسة التبشيرية الفرنسية، ولديها طفلان. أكملت شهادة البكالوريوس في الآداب في الأدب الفرنسي، ثم حصلت على درجة الماجستير في الآداب في الإعلام الجماهيري عام 1987 ودكتوراه في الإعلام الجماهيري عام 1996، وجميعهم من جامعة القاهرة، وفي الفترة من 1966 إلى 2001، عملت في التلفزيون المصري، وهي أجهزة التلفزيون العامة الرائدة في الشرق الأوسط وأفريقيا.
مهنيًا، عملت كمخرجة، وكاتبة سيناريو، ومنتجة، ومتخصصة في الأفلام الوثائقية، كما شغلت العديد من المناصب الإدارية في التليفزيون المصري، في مجال التخطيط والبرمجة. وكان آخر منصب لها هو المدير التنفيذي لقناة النيل الدراما، أول قناة مواضيعية في العالم العربي. ومنذ عام 1987، تدرس "طباله" دورات في مجال الإنتاج التليفزيوني والإنتاج الوثائقي لطلاب المرحلة الجامعية والمهنيين الشباب في مختلف المؤسسات الأكاديمية، بما في ذلك جامعة القاهرة.
من أبرز أعمالها "السمكة الفضية"، و"سيكا موكا"، و"حلم جديد"، و"ورقات قديمة"، و"البيت والنخلة".
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟