رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تقارير عالمية: 4 مليارات نسمة و14 مدينة كبرى تعاني من ندرة المياه والجفاف.. "الزراعة" و"الري" تطلقان مشروعًا جديدًا بالتعاون مع "فاو" لترشيد الاستهلاك

الخميس 29/مارس/2018 - 08:04 م
البوابة نيوز
إبراهيم عطا الله
طباعة
نشرت مجلة ناشيونال جيوجرافيك تقريرًا قالت فيه، إن أزمة المياه في مصر ليست فريدة من نوعها، وأن مصر تبقى حلقة صغيرة في أزمة المياه العالمية الآخذة في التزايد بفعل الزيادة السكانية والتنمية وسوء إدارة الموارد المائية وتغير المناخ.
ووفقًا للتقرير، فإن 14 مدينة من أصل أكبر 20 مدينة بالعالم تعاني في الوقت الحالي من ندرة المياه أو ظروف جفاف، فيما يعيش نحو 4 مليارات نسمة في مناطق تعاني من شح شديد في المياه لشهر واحد على الأقل خلال العام، كما أشارت دراسة نشرت في دورية "ساينس أدفانسيس" في عام 2016 أن مدينة كيب تاون الجنوب أفريقية ستصبح أول مدينة بالعالم تنفذ منها المياه خلال هذا العام.
وأضاف تقرير ناشيونال جيوجرافيك، أن المناطق التي تتمتع بمناخ رطب، القضية الحقيقة في واقع الأمر هي وجود الكثير من المياه، فعندما تحدث الفيضانات والأمطار الشديدة، فإن العواقب الانسانية والاقتصادية تكون كارثية في بعض الأحيان على غرار ما حدث حين ضرب إعصار هارفي الولايات المتحدة.
وبالنسبة لمصر، أوضح التقرير أنه لا يكفي ببساطة معالجة قضية الاستهلاك الشخصي للمياه، إذ إن الاستخدام المنزلي للمياه في أغراض الاستحمام والطبخ والغسيل يمثل فقط نحو 3% من حجم الاستهلاك الكلي للمياه بالعالم، وفقًا لأرين هوكسترا أستاذ إدارة المياه بجامعة توينتي في هولندا، فيما تستحوذ الزراعة على نصيب الأسد في استهلاك المياه بنسبة تتراوح ما بين 80% و90% يليها مجال إنتاج الطاقة والصناعة.
وتابع التقرير، أن هناك أيضًا ما يصطلح على تسميته بـ "المياه الافتراضية" والتي لا نلحظها، وتدخل في إنتاج عديد المنتجات وبكميات كبيرة بدءا من المحاصيل كثيفة الاستهلاك للمياه إلى المنتجات التي تعتمد بصورة أساسية عليه، فإنتاج نصف لتر من الصودا يكلف في واقع الأمر 175 لترا من المياه، ويدعو هوكسترا من جامعة توينتي الهولندية بالإضافة إلى آخرين لتضافر الجهود الدولية من أجل التأكد من استخدام المياه بشكل أفضل في المجالات الاقتصادية كثيفة الاستهلاك للمياه.
وفي السياق ذاته، بدأت الحكومة المصرية في التحرك واتخاذ ما يلزم لحماية موارد البلاد المائية، فبالإضافة إلى إطلاق برنامج لترشيد المياه وزيادة الوعي لدى الأفراد بضوابط استهلاك المياه، أطلقت وزارتا الزراعة والري مشروعًا جديدًا بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" لدعم ترشيد استهلاك المياه في الأراضي المستصلحة وفقا لبيان صادر عن منظمة "فاو".
وأكدت "فاو" في بيانها، أن المشروع الجديد سيقوم بإعداد واختبار نظام آلي لمراقبة استهلاك المياه في مناطق تجريبية مختارة بالمساحات المستصلحة حديثا، بالإضافة إلى نظام استشعار عن بعد يعمل على جمع وتحليل البيانات وإرسالها لوزارة الزراعة، ويأتي هذا المشروع في وقت تركز فيه مصر على الاستخدام المستدام لموارد المياه الجوفية لري الأراضي المستصلحة.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟