رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

حي الدقي والعجوزة يتجاهل مشاكل المواطنين.. صرف "الجاويشي" وتدني خدمات "عامر عبدالمقصود" وقمامة داير الناحية "أبرز الشكاوى"

الأحد 25/مارس/2018 - 09:25 م
حى الدقى والعجوزة
حى الدقى والعجوزة يتجاهل مشاكل المواطنين
عمرو عطا الله-أحمد طلعت رسلان
طباعة
يبدو أن مسئولي حى العجوزة والدقى مازالوا لا يستجيبون لصرخات المواطنين رغم مرور شهور على الشكاوى التى تم عرضها في «البوابة نيوز».
ونرصد في السطور التالية أهم المشاكل التى تم عرضها ولم يستجب المسئولون فى الحى لحلها..
سكان شارع «الجاويشى»: «أنقذوا أطفالنا من مياه الصرف»
اشتكى العشرات من المواطنين بشارع «الجاويشى إبراهيم» بمنطقة بين السرايات، التابعة لحى الدقى، من تجاهل وإهمال هيئة الصرف الصحى بالدقى للشارع الذى يقطنون به، مؤكدين أنه يتعرض يوميًا للغرق بمياه الصرف الصحى، بسبب انسداد المواسير وسرقة البالوعات، الأمر الذى تسبب فى انتشار الأمراض والروائح الكريهة، وإعاقة حركة السير بالمنطقة، وناشد الأهالى هيئة الصرف بسرعة حل المشكلة التى تتكرر يوميًا، بينما تجاهل المسئولون مطالبهم.
يقول محمد زكى، أحد سكان الشارع، «نعانى يوميًا من مشاكل طفح المجارى وانسداد مواسير الصرف الصحى بمعدل مرتين فى الأسبوع، بالإضافة إلى بالوعة الشارع، التى تمت سرقتها منذ أكثر من شهر، وكتبنا طلبا وأرسلنا للحى لكن لا رد حتى الآن، والمشكلة الكبيرة فى الأطفال لأنه صعب السيطرة عليهم، وتعرضهم للمجارى يتسبب فى أمراض خطيرة».
شارع الشهيد عامر عبدالمقصود.. دون خدمات
يعانى سكان شارع الشهيد العقيد عامر عبدالمقصود، بالدقى، من تدنى الخدمات، حيث لا يوجد رصف للشارع، ولا إنارة، إضافة إلى كثرة المطبات والبرك، وعندما تقوم شركات الغاز والكهرباء بأى صيانة، فإنها تترك ما تحفره دون تغطية، وبمجرد حلول الليل يظلم الشارع، وتتولى المحلات والمنازل إنارة الشارع بسبب عدم وجود أعمدة الإنارة.
وقال الحاج محمد محمود: «فيه مبانٍ مخالفة كثيرة فى المنطقة، منها أبراج قائمة بالمخالفة للقانون، وتم بناؤها فى العلن».
استغاثة أهالى داير الناحية: «القمامة تحاصرنا»
تحولت منطقة داير الناحية التابعة لحى الدقى، إلى مقلب للقمامة، فالقمامة تنتشر فى كل مكان، وحاصرت سكان الحى، ما دفع أهالى المنطقة إلى الاستغاثة بعضو مجلس النواب عن منطقة الدقى وحى العجوزة النائب عبدالرحيم على، لإنقاذ الشوارع من الزبالة والقمامة المنتشرة.
تقول «أم مصطفى»، إحدى سكان المنطقة، إنه يوجد بيت خال مجاور للمكان التى تسكن به، عبارة عن مقلب قمامة كبير، ولا تتم إزالة القمامة منه نهائيا.
ويطالب «محمد»، أحد السكان، بضرورة الاهتمام بخدمات النظافة والبنية التحتية الأساسية لهذه المنطقة التى يقطنها آلاف الأسر.
وتناشد الحاجة «أم محمد»، المسئولين بالتوجه للمنطقة وإزالة القمامة من الشوارع، حرصا على صحة القاطنين بالمنطقة وخاصة الأطفال.
مواطنون يستغيثون.. مطالبات لحى العجوزة بإزالة «أشجار الموت»
ناشد أهالى منطقة وحى العجوزة، بسرعة تقليم الأشجار الطويلة التى تؤثر سلبًا على الشقق السكنية للحى، ناهيك عن الأشجار المائلة للسقوط، والتى تمثل خطورة شديدة على أرواح وممتلكات المواطنين، من خلال إزالة الأفرع الميتة، وإزالة الأجزاء الجافة والمتشابكة والقريبة من سطح التربة والجذور السطحية لها، حتى يتسنى للسكان استخدام الأماكن المهدرة فى ركن سياراتهم، بدلًا من ركنها صف ثان، وتعرضها للمخالفات المرورية.
وطالب الحاج عبدالمنعم، 50 عاما، أحد سكان حى العجوزة، رئيس الحى، بالقيام بحملة مكثفة بشوارع الحى، لمتابعة أعمال النظافة ورفع تراكمات القمامة، وزرع أشجار بديلة عن الأشجار التى سقطت نتيجة الإهمال مع تقليم الأشجار التى تحتاج ذلك، وإزالة الأشجار المائلة، ورفع الإشغالات التى تعرقل الطرق، وخص بالذكر تقليم الأشجار فى ميدان شاهين وشارع المراغى، وفى بعض الشوارع التى تكون الأشجار أكثر عرضة للسقوط.
وقال جلال الشيخ أحد سكان العجوزة، إنه بتاريخ 6 أكتوبر من العام الماضى سقطت شجرة وحطمت سيارتين فى أحد شوارع المنطقة، وأنه تم إبلاغ رئيس حى العجوزة الذى أخطر المسئولين بالهيئة العامة للنظافة والتجميل بالجيزة، وطلب إخلاء الأماكن التى تقع بها هذه الأشجار من السيارات بعد معاينته لها وإقراره بالفعل بأن بعضها يمثل خطورة جسيمة ولا بد من إزالتها.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟