رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

بالفيديو.. "والي": المرأة وأطفالها المستفيد الأكبر من برامج الحكومة التنموية

الأربعاء 21/مارس/2018 - 06:15 م
غادة والي وزيرة التضامن
غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى
نانجي السيد
طباعة
أكدت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى أن حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي للاحتفال بعيد الأم وعيد المرأة للعام الرابع على التوالي هو احتفاء يليق بقدر المرأة المصرية، ويعكس تقدير الرئيس الذي استقبل من قبل لأول مرة الأمهات المكرمات في قصر الاتحادية وقضى معهن ساعتين منصتًا لقصص كفاحهن حتى أصبح احتفالًا رئاسيًا تحصل فيه الأمهات على وسام الكمال وعلى جائزة مالية كريمة.
وأضافت والي، أن احتفالنا اليوم بالأم المصرية هو احتفال بنساء مصريات مكافحات مضحيات بذلن الجهد والعمر لرعاية الأبناء، سيدات تقمصن دور الرجل لمرضه أو سفره أو لانفصال أو عجز عن الكسب وأجلن طموحاتهن وأحلامهن الشخصية لحماية ورعاية الأبناء في مثال واضح للتضحية.
واستعرضت الوزيرة في كلمتها ما قدمته الحكومة من برامج ومشروعات ترجمت من خلالها الالتزام الدستورى والبرنامج الحكومى الذى كانت المرأة المصرية في موضع القلب منه فذكرت أنه في عام 2017 حصلت مليون مرأة مصرية على الدعم النقدى المشروط تكافل وكرامة حتى وصل العدد إلى 2.1 مليون سيدة بتكلفة شهرية قدرها 881 مليون جنيه.
وأضافت أن برامج الحماية تشمل معاشــــــات ضمانية لـ200 ألف أرملة ومطلقة وزوجة مسجون ولحماية المطلقة التي امتنع زوجها عن أداء النفقة تتيح الدولة 43 مليون جنيه نفقة شهريا لـ300 ألف مستفيدة لعدد أحكام 168 ألف حكم، كما تم استخراج أوراق رسمية لـ623 ألف سيدة تشمل بطاقات رقم قومي وشهادات زواج وطلاق وشهادات ميلاد للأطفال أصبحت في حوزة المرأة لأول مرة وهو ما يشكل تمكينًا اجتماعيًا هامًا وحماية للمرأة وعلي جانب الرعاية تواصل الوزارة تقديم خدمات الرعاية من خلال مؤسساتها المختلفة لأكثر من 2100 مسنة في دور رعاية للمسنين بالإضافة إلى خدمات متنوعة لســـيدات من ذوي الإعاقة بلغ عددهن 126 ألف ســــــــيدة وأنشطة توعوية من خلال 2300 رائدة ريفية، كما تقدم 8 دور استضافة الرعاية للمرأة المعنفة وتساعدها علي استكمال حياتها ولأول مرة تم تخصيص مراكز علاج للمرأة من مرضي التعاطي والإدمان مجانًا في سرية.
وأكدت الوزيرة، أنه في سبيل دعم المرأة العاملة بدأت الوزارة برنامج هو الأكبر لتطوير الحضانات فتم الانتهاء من منهج موحد به نواتج تعلم مناسبة للأطفال وتم وضع معايير موحدة لكل دور الحضانة، كما تم تصميم موحد للأثاث بمعايير دولية وخطوات تنفيذية لتطوير وإضافة أكثر من ألف حضانة.
وأوضحت والي، أنه وفقًا لتوجيهات رئيس الجمهورية جاري تصميم علامة تجارية موحدة لإطلاق حق الامتياز التجاري لأول حضانة مصرية باسم "حضانتي" تليق بأبناء مصر وجاري إنشاء 100 حضانة منزلية في القاهرة في منشــــية ناصر وعزبة خير الله والاسمرات وتطوير حضانات البساتين ودار السلام بالتعاون مع الجمعيات الأهلية.
وعلى صعيد التنمية ولتحقيق الشمول المالي والتمكين الاقتصادي أشارت الوزيرة إلى إطلاق قرض "مستورة" من بنك ناصر الاجتماعــــــــي بتمويل من صندوق تحيا مصر وفي خلال ثلاثة شهور فقط تم صرف 46 مليون جنيه لعدد 3265 سيدة أقمن مشروعات إنتاج حيواني ومشروعات زراعية وإنتاجية وتجارية بالإضافة لمشروعات "مستورة" كما مولت الوزارة في برنامج تنمية المرأة 57 ألف مشروع صغير لـ79 ألف سيدة وساعدت علي تسويق منتجات أكثر من 10 آلاف سيدة في معارض دورية باعت بأكثر من 17 مليون جنيه في عام 2017 فقط كما يتم العمل علي تطوير مراكز خدمة المرأة العاملة وعددها 39 مركز في 22 محافظة لتقديم الوجبات نصف الجاهزة أو جليسات المسنين والأطفال.
ولفتت والي أنه بالنظر إلى مجهودات الحكومة نجد أن المرأة وأطفالها هم المستفيد الأهم والأعظم من نقل ساكني العشوائيات الخطرة إلي منازل لائقة آمنة حديثة طبقًا لما وجه به الرئيس عند تسكين الشقق الجديدة في غيط العنب والأسمرات وفي أهاليا وتل العقارب وغيرها، وكتلك التي وفرها برنامج وزارة التضامن الاجتماعى "سكن كريم" الذي يتيح وصلات المياه والصرف للمنازل ويطور البيوت الريفية بالتســـــــقيف والأثاث وهو يعد حماية للمرأة.
وأشارت الوزيرة إلى دور وزارة التضامن الاجتماعي في فتح باب التقدم لمسابقة الأم المثالية في أول يناير وعمل اللجان في فرز الترشيحات لثلاث أشهر ثم يأتي دور اللجنة مركزية وممثل فيها أساتذة الجامعات ومجلسي المرأة وحقوق الإنسان والجمعيات الأهلية في إختيار الأم المثالية لكل محافظة والثلاثة الأوائل علي مستوي الجمهورية وأمًا بديلة ربت أبنًا ليس أبنها وأمًا لطفل معاق وأم لشهيد من القوات المسلحة وأم شهيد شرطة وتم إضافة هذا العام فئة جديدة هي أم لديها إعاقة تحملت وحدها رعاية الأبناء حتي بر الأمان كما قامت الوزارة أيضًا باحتفال خاص بأمهات المتعافين من الإدمان وأمهات المحبوسين في المؤسسة العقابية بالمرج بعنوان "أنا أسف يا أمي".
هذا وقد تم خلال الاحتفال عرض فيلم تسجيلي بهذه المناسبة يحمل اسم "الغالية" من إنتاج وزارة التضامن الاجتماعى.
"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟