رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
أسامة دعبس
أسامة دعبس

عبده مُستاء

الأربعاء 21/مارس/2018 - 02:32 م
طباعة
عبده مُستاء
"عبده مشتاق"، شخصية ابتكرها بطريقة رائعة الكاتب الصحفى الكبير أحمد رجب من عشرات السنين والـ "المشتاق" موجود بيننا وسيستمر وجوده الى نهاية العالم ففى كل مكان سنجد بعض أفراد عائلة «عبده مشتاق»، همهم الوصول إلى المناصب والوسط الرياضي يكتظ بالمشتاقين، ويقدمون أنفسهم على انهم حاملو لواء الاصلاح، وفي الحقيقة هم لا يقدمون شيئا للوطن، ودائما ما يصطادون فى الماء العكر، وهدفهم الاساسي البقاء في مناصبهم مهما كانت النتائج.
تطورت الشخصية مع تطور الزمن من "عبده مشتاق"، إلى "عبده مُستاء" وتطور هدفه من الوصول للكرسي، إلى المحافظة عليه، حتى لو كان ذلك ضد اللوائح والقوانين، وهو ما وضح خلال الفترة الاخيرة بعد حل أكثر من اتحاد لعوار في العملية الانتخابية بسبب قانون رياضة تم "سلقه" بمعرفة الوزارة وهشام حطب رئيس اللجنة الأوليمبية – اللي ماحصلش فيها انتخابات اصلا – كان الاتحاد المصري لكرة اليد احد هذه الاتحادات التي تم حلها بعد ان تقدم احمد النحاس بطعن على نتيجتها ورغم محاولات هشام حطب لتسويف القضية – بتعليمات من ولي نعمته - إلا أن القضاء انتصر للحق وقرر إلغاء الانتخابات وما ترتب عليها من آثار هنا ظهر "عبده مُستاء" في صورة بيان رسمي صادر عن ثاني اهم اتحاد رياضي مصري فالبيان شن هجوما شديدا على احمد النحاس وكأنه ارتكب جريمة رغم انه بحث عن العدل وفقا للقانون والدستور ودافع عن حق اصيل في دولة من المفترض انها دولة مؤسسات .. بيان الاتحاد الذي جاء في اكثر من خمسمائة كلمة تكرر فيه لفظ الاستياء اكثر من مرة واتهم الباحث عن العدل باتهامات غريبة منها اثارة البلبلة وانه يسعى لمصلحة شخصية رغم ان الاتحاد نفسه سبق وقرر استبعاد النحاس ومرشحين آخرين من الانتخابات وتم عودتهم بحكم قضائي فهل هذه الخطوة لم تكن اثارة للبلبة وبحث عن مصلحة شخصية ؟ الاتحاد ايضا قام بتأخير موعد الانتخابات لمصالح شخصية وارتكب العديد من المخالفات – قبل واثناء العملية الانتخابية - في محاولة للبقاء في مناصبهم.
البيان أكد ان حل الاتحاد يهدد استضافة مصر لمونديال 2021 وكأن تنظيم المونديال كان منة من الاتحاد الدولي لأشخاص بعينهم داخل اتحاد اليد وليس لبلد بحجم وتاريخ مصر، سبق ونظمت العديد من البطولات الدولية والقارية في مختلف اللعبات وكان التنظيم على أعلى مستوى لكن تشعر من البيان ومن حديث المهندس هشام نصر رئيس الاتحاد "المحلول" في احد البرامج انه يهددنا "لو مشينا من الاتحاد مصر مش هتنظم كأس العالم" على الرغم من ان هشام نصر نفسه ومعه عضوان اخران لا يحق لهم دخول الانتخابات المقبلة والتي ستأتي قبل كاس العالم بعام وذلك حسب بند الـ 8 سنوات الذي تم وضعه لحرمان البعض من الدخول في الانتخابات الماضية – "عارفين كلنا ان اللايحة هتتغير" - .
جاء في البيان ايضا ما معناه ان النتائج ستتأثر بالسلب وكأن الاتحاد الحالي يدير لعبة منتخباتها في المراكز الاولى عالميا ولم يخسر بطولة افريقيا في كل الاعمار السنية ناشئين وشباب ومنتخب أول أمام تونس ومراكز متأخرة ايضا عالميا لكل المراحل السنية وجاءت هذه النتائج في عهد الاتحاد السابق الذي ضم ثلاثة اعضاء من الاتحاد الحالي وهم رئيس الاتحاد نفسه ومعه مصطفى شوقي ومنى امين.
وحاول الاتحاد في بيانه اللعب على نغمة الانتخابات المقبلة بتوجيه اللوم لمقدم الطعن على جزئية عدم احقية 40 هيئة من حضور الانتخابات الباطلة لعدم مرور عام كامل على انضمامهم للجمعية العمومية وهو البند المذكور في اللائحة التي وضعها الاتحاد نفسه والذي اكد في البيان استمراره في تقديم الدعم لهذه الهيئات وهنا يأتي سؤالا ما هو الدعم الذي قدمه المجلس الحالي لهذه الهيئات خلال الخمسة شهور الماضية ومنذ فوز المجلس الحالي ؟ - الدعم كان قبل الانتخابات بس وماكنش دعم رسمي طبعا وحصل عليه خناقات كتير - .
الاتحاد لم يحالفه التوفيق في بيانه والذي كنا نتمنى الاكتفاء فيه بفقرة احترام الاتحاد لحكم القضاء وأحقية المجلس الحالي في الاستئناف على الحكم لكن جاء البيان للوقيعة بين مقدم الطعن والجمعية العمومية وتوجيه اتهامات لا تصح ان تخرج من مسئول خاصة أن الاتحاد الحالي قام بنفس الفعل ومما زاد الطين بلة، أن رئيس الاتحاد لم يكتف بالبيان بل خرج علينا مهددا في برنامج تليفزيوني بأن المدربين الذين تم التعاقد معهم لتدريب منتخبات الناشئين سيتركون المنتخبات في حالة رحيل الاتحاد الحالي وقالوا للبشمهندس " انتم لو كملتم احنا مكملين" – أي مدرب قال هذا الكلام الفارغ لايستحق شرف تدريب أي منتخب – بل وهدد رئيس الاتحاد بأنه في حالة إقامة انتخابات جديدة وأي عضو من المجلس الحالي لن يحالفه التوفيق سيقوم بالطعن على الانتخابات وهنا نسأل البشمهندس من ذا الذي يبحث عن كرسي ومصالح شخصية؟ وأضاف رئيس الاتحاد وبتأثر شديد وفي مشهد سينمائي عظيم كاد أن يبكي فيه خلال برنامج تليفزيوني يوم حكم بطلان الانتخابات، بأن المدرب الاسباني تشافي سباتيه الذي زار مصر للتفاوض لتدريب المنتخب الاول عندما علم بالحكم وتشعر هنا بأن المدرب الاسباني "كان واقف" أمام اللجنة الاوليمبية ينتظر الحكم – وبعده اتصل المدرب برئيس الاتحاد يعتذر عن المهمة قائلا له "هو انا هروح اتحاد محلول طب هيشتغل معايا ازاي طب هقبض منين" وكأن المدرب جاء لتدريب منتخب هشام نصر ومجلسه وهم من سيعطونه راتبه من جيوبهم وليس للتعاقد مع منتخب عريق في اللعبة يحمل اسم دولة كبيرة للاسف يقلل منها مسئولون رياضيون في تصريحاتهم وكأن هشام نصر يسير على درب هشام اخر وهو هشام حطب رئيسه في اللجنة الاوليمبية عندما قال في تصريحات بعد اوليمبياد ريو بأن ثمن حصان قطري واحد يساوي ما تم صرفه على البعثة المصرية بالكامل .. ايها السادة اللامسئولون كفى اهانة لمصر واحترموا اللوائح والقوانين .. ويا أيتها الجمعيات العمومية في عموم أرض المحروسة ارحمونا من "عبده مشتاق" و"عبده مُستاء" .
"
هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟

هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟