رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

رئيس القابضة للسياحة تتحدث لـ"البوابة نيوز": 3.5 مليار جنيه لتطوير الفنادق المملوكة للشركة.. هدم يدوي لـ"الكونتيننتال" حفاظًا على الواجهة التاريخية.. وتشكيل لجنة للتفاوض مع مستأجري المحلات

السبت 17/مارس/2018 - 09:58 م
ميرفت حطبة  مع محررة
ميرفت حطبة مع محررة البوابة
حوار ايمان عريف
طباعة
بعد نجاح ميرفت حطبة رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق عدة سنوات فى إدارتها للشركة، أصدر خالد بدوي، وزير قطاع الأعمال العام قرار رقم (19) لسنة 2018 بتاريخ 13 مارس، بإعادة تشكيل مجلس إدارة الشركة القابضة للسياحة والفنادق، وذلك لمدة ثلاث سنوات والتجديد لها لفترة رئاسة جديدة. «البوابة» التقت ميرفت حطبة لتكشف عن خطة الشركة خلال الفترة المقبلة.
رئيس القابضة للسياحة
■ ما آخر تطورات هدم فندق الكونتيننتال بوسط البلد؟
- نحن نعمل حاليا على هدم الفندق مع الاحتفاظ بالواجهة اتجاه شارع عدلى للحفاظ على التراث الحضارى للمبني.
■ هل هناك اختلاف فى الآراء حول أسلوب هدم البني؟
- هناك آراء قالت إنه كان لا بد من إسناد المبنى من الخارج للحفاظ على الواجهة، ولكن هذه المقولة علميا غير صحيحة وهدم المبنى يتم تحت إشراف الاستشارى دكتور على عبدالرحمن، وهو يعد أكبر استشارى إنشاءات فى الشرق الأوسط، وقد وضع خطة لطريقة الهدم مع الحفاظ على الواجهة التاريخية للمبني، وتم وضع «ساندات» من الداخل لكى يستطيع أن يتم الهدم يدويا حتى لا يعرض الواجهة للخطر. 
■ وبالنسبة للمحلات المستأجرة.. هل تم وضع آلية للتعامل معها؟
- بالفعل، هناك لجنة من الشركة القابضة وشركة «إيجوث» مالكة الفندق والرقابة الإدارية ومحافظة القاهرة، هذه اللجنة المختصة بوضع آلية للتعامل مع مستأجرى المحلات، ومنذ أيام وضعت آليه لحالتين الأولى للتخارج تماما مع الحصول على التعويض المناسب من المحل، والثانية الحصول على قيمة تعويضية مؤقتة أثناء تطوير المشروع، ثم الحصول على محل جديد بعد انتهاء بناء الفندق، كما أن هناك حالات تعتبر عقودهم باطلة بأحكام قضائية، ورغم ذلك سيتم تعويضهم بما يناسب وضعهم القانوني.
رئيس القابضة للسياحة
■ تم رفع دعوة ضد «إيجوث» بوقف الهدم فى مجلس الدولة من قبل مستأجرى المحلات.. ماذا حدث فيها؟
- حصلنا على حكم نهائى لصالحنا والاستمرار فى الهدم، لأن المبنى آيل للسقوط وأصبح خطرا على المستأجرين والمارين فى الشوارع.
■ هل هناك مستثمرون لبناء الفندق؟
- بالفعل هناك مستثمرون تقدموا، لكن مرحلة الهدم والمشاكل مع الدولة مراحلنا نحن، وليس للمستثمر دخل بمرحلة الهدم، ولكن يأتى دوره فى مرحلة البناء والحفاظ على الواجهة والجداريات.
■ ما تكلفة بناء المشروع؟ وعدد المستثمرين الذين تقدموا للمشروع؟
- إجمالى تكلفة المشروع حوالى ١.٥ مليار جنيه، ونحن نتفاوض مع اثنين من المستثمرين.
رئيس القابضة للسياحة
■ بالنسبة لقصر «عزيزة فهمي» بمنطقة جليم.. أين وصلتم بعد توقيع العقود والتسوية مع ورثة القصر؟
- استلمنا بالفعل ٨٠٠٠ متر مع الاحتفاظ بالقصر لما له من قيمة تاريخية كبيرة، وتم وضع تصور عام للمشروع على المساحة المخصصة لنا، وحاليا نحن نعمل على الانتهاء من الإجراءات القانونية لنا وللورثة لتسجيل الأرض واستلام العقد الأزرق النهائي.
■ هل تفاوضتم مع الورثة بشأن شراكة على المساحة الكلية والبالغة ١٥ ألف متر؟
- بالفعل.. ولكن هم رفضوا الشراكة، وفضلوا استثمار حصتهم من الأرض بمعرفتهم، مع الاتفاق على أن تكون واجهة الأرض بالكامل بنفس التصميمات والارتفاعات للحفاظ على الشكل الجمالي.
■ ما المخطط العام للأرض؟
- تم وضع تصميم على أن يتم فندق سياحى وتجارى ومركز تجارى بالأرض الفضاء، بالإضافة لتطوير القصر، ونسعى للحصول على نفس ارتفاعات فندق «سان ستيفانو». 
رئيس القابضة للسياحة
■ هناك مشاكل مع الشركة العالمية بشأن الأرض.. ماذا حدث بها؟
- نحن لسنا طرفا مع الشركة العالمية فى أى نزاع أو مشاكل، ومسئوليتها مع ورثة القصر، لأن العقد كان مع الورثة، وكانت هناك جلسة مع الجانب السعودى بلجان فض المنازعات بشأن مشكلته مع الورثة، والورثة أقروا خلال هذه الجلسة أن شركة «إيجوث» والقابضة للسياحة ليست لهما علاقة بالشركة العالمية، والنقطة الثانية أن المشكلة بين الورثة والشركة العالمية ليست فى الملكية، وإنما المشكلة فى التعويض المناسب للأرض عن توقيع عقد كان تم ولم ينفذ، والورثة ردوا الأموال التى تم بيع الأرض بها وحصلوا على مخالصة من الشركة العالمية، كما ذكرت أن المشكلة بين الورثة والعالمية.
■ هل تم طرح الأرض هناك للاستثمار مع مستثمرين جدد؟
- هناك بالفعل مستثمر «خليجي» أبدى رغبته فى الاستثمار بأرض قصر «عزيزة فهمي»، وستتم مقابلته الأسبوع الجاري. 
■ وزير قطاع الأعمال أوصى بالاهتمام بإنشاء فنادق فئة ٤،٣ نجوم.. هل هناك توجه لزيادة الفنادق من هذه الفئة؟
- بالفعل هذه الفئة نادرة فى مصر ومطلوبة أيضا، وهو منتج سياحى عالمى مطلوب خاصة «للبزنس»، ونحن نمتلك ٣ فنادق فئة ٣ نجوم «كليوباترا وشهرزاد وكوزموبيلكا» والفندق الثالث طورنا الواجهة، لأنه سيتم افتتاح الشارع ضمن تطوير القاهرة الخديوية ١٨ الشهر المقبل، وتطويره سيتكلف ١٢٠ مليون جنيه وبالنسبة للفنادق فئة ٤ نجوم «تشيننج برج التحرير، وفندق اللسان برأس البر، ومنتجعات سياحية مثل رومانس إسكندرية ٤ نجوم، وايتاب الأقصر»، والوزير طالب بوجود طاقة فندقية لهذه الفئات فى المحافظات، حاليا ندرس إنشاء فندق جديد فى محافظة المنيا، وندرس الجدوى الاقتصادية فى المحافظة.
رئيس القابضة للسياحة
■ الشركة التابعة تمتلك عدد ٢٤ فندقا... هل هناك دراسات للتوسع فى عدد الفنادق؟
- بالطبع، وقمت بعمل زيارة بمرسى علم لدراسة إمكانية إقامة فندق جديد هناك، وأيضا ندرس إنشاء فندق جديد بمدينة شرم الشيخ، وأيضا بمدينة العلمين الجديدة.
■ هل تمتلكون أراضى تصلح لإقامة مشروعات جديدة بالساحل الشمالى؟
- نعم.. وشركة المعمورة فى التسوية مع وزارة الإسكان وهيئة مجتمعات العمرانية الجديدة استردت أراضى لها جديدة، منها ٥٠ فدانا بمدينة العلمين، وبمجرد استلامها ستتم دراسة شراكة لإنشاء فنادق جديدة.
■ هل هناك توجه لضم كل الفنادق لتتبع شركة واحدة.. مثلا تكون تحت إدارة شركة «إيجوث»؟
- نشاط الشركات الثلاث منها «مصر للسياحة، وإيجوث، ومصر للفنادق» كلها تعمل فى نشاط السياحة والفنادق معا، ونشاطها مكمل لبعضه، فمن الصعب ضمها كلها فى كيان واحد، لأن الفنادق تحقق سيولة للرحلات السياحية والخدمية التى تنفذها شركات السياحة. 
رئيس القابضة للسياحة
■ تم وضع حجر الأساس لمشروعات استثمار عقارى تتبع شركة «المعمورة» بتمويل ذاتي، ثم بعد ذلك تغير التوجه والإعلان عن طرح هذه المشروعات للشراكة.. لماذا؟ 
- لأنه ببساطة عندما أجد عندى مشكلة فى السيولة، خاصة أننا بالفعل بدأنا ووجدنا مشاكل فى توفير السيولة، فى هذه الحالة درسنا إمكانية الطرح للشراكة مع تحقيق نفس العائد المخطط له للشركة من الشراكة، وهو الفكر المطبق حاليا فى كل الشركات، ومن الذكاء أن نضع خططًا بديلة لتحقيق نفس الإيراد بشكل أسرع، لأن القيمة المالية حاليا أكبر من القيمة فيما بعد، ونضع المخاطر والتسويق والمسئولية على الشريك. 
■ هل تم تحديد نسب للمشاركة فى المشروعين التابعين لشركة المعمورة؟ 
- هناك دراسات وتقييم، والمفروض العروض المتقدمة يتفاوضون فيها على أعلى نسبة مشاركة، وهى نقاط مفاضلة بين العروض المتقدمة، وأفضل عرض للحد الأدنى للمشاركة مع أسلوب سداد أسرع سيتم اختياره.
■ ما الخطة العامة لتطوير الفنادق التابعة لكم؟ 
- نعمل حاليا على استكمال تطوير فندق اللسان برأس البر، ونبدأ فى تطوير قصر فندق «مينا هاوس» بداية يوليو المقبل، ونعمل حاليا على تطوير المناطق العامة بفندق «ونتر بالاس»، وأيضا نعمل فى تطوير فندق سيسل، كما أننا مستمرون فى تطوير فندق شبرد وفندق سفير دهب، وسيتم تسليم نايل كريستال للمستثمر هذا الشهر للبدء فى التطوير، بإجمالى تكلفة استثمارية ٣.٥ مليار خلال عامين ونصف العام.
رئيس القابضة للسياحة
■ كم عدد الفنادق المملوكة للشركات التابعة؟
- ٢٤ فندقا بإجمالى ٦٠٠٠ غرفة للفئات الثلاث والأربع والخمس نجوم. 
■ ما تأثير عودة السياحة الروسية على قطاع الفنادق والسياحة فى مصر بشكل عام؟
- أهم شيء فى قرار رفع الحظر على السياحة من الجانب الروسى وعودة السياحة من جديد، هو الرسالة الموجهة للعالم كله، لأن روسيا كانت أكبر دولة مصدرة للسياحة فى مصر، لأنها رسالة تغير الفكر السياحى فى مصر، بالإضافة إلى أن تحريك السياحة سيعود بثقة العالم من الناحية التأمينية، ونحن جاهزون لاستقبال وفود جديدة فى كل شركاتنا. 
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟