رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ads
ads
ad ad ad ad

بالصوت.. "النجار" و"الحتة" يتفقان على تزوير تقارير أمن الدولة

الإثنين 30/ديسمبر/2013 - 10:00 م
ضياء ربيع - هيام الحناوي - أحمد يحيي
طباعة
كشف الكاتب الصحفي، عبد الرحيم علي، رئيس تحرير "البوابة نيوز"، خلال برنامجه "الصندوق الأسود" المذاع الآن على قناة القاهرة والناس، مكالمة هاتفية بين الناشط السياسي، مصطفى النجار، ومحمود الحتة، المنسق الإعلامي لحملة البرادعي.
وجاء نص المكالمة كما يلي:
محمود: أيوة يا مصطفى
النجار: إيه.. سيطرة
محمود: سيطرة آخر حاجة يعني
النجار: إيه
محمود: بس أنا قلقان إنه يتهرش إنه مضروب بس
النجار: لا لا لا يعني
محمود: هتخسر حاجة
النجار: أنت ملاحظ الأسلوب يا محمود
محمود: أيوة ما هو أنت هارش يعني أنت عملت إيه، أنت خت نفس الأسلوب اللي بيتكتب بيه الـ ااا
النجار: أه أه والقصة والدنيا وبتاع والتسلسل وكدة فيعني إيه.. وحبة علينا وحبة عليكوا كدة يعني.. فاهمني؟
محمود: طب ليه مقلتش الحاجات بتاعت إنو طالب فلوس؟
النجار: ما حلوة دي هي واحدة.. واحدة تكفي فاهمني
محمود: تعرف المذكور على عنصر يساري معروف
النجار: بس بقي.. خلاص خلاص
النجار: أنا حاسس إنك مستمتع يا محمود
محمود: أنا.. إيه
النجار: حاسس إنك مستمتع
محمود: أه طبعا
النجار: منسق الحملة عبدالرحمن سمير.. يلا خير خير
محمود: تمام تمام يا باشا
النجار: قبل بقى ما تعمل ابعتلي الصور ماشي
محمود: لا لا دانا هظبتها هظبتها هظبط الكلام.. طيب عشان بردو تبان بنفس صورة اللي معاك يعني
النجار: بس أكونت كده ومن الشارع يا محمود مش من جهازك
محمود: ااه.. ماشي
النجار: على فلاشايه.. اسمعني اسمعني.. على فلاشاية ومن نت كافيه
محمود: خلاص.. اشطه
النجار: اوعي اوعي من جهازك.. لا اوعي
محمود: أيوه.. لا لا لا متقلقش
النجار: خلاص
محمود: ماشي يا باشا
النجار: ابقي اديني الأمان
محمود: خلاص فل
النجار: قريت الخبر
محمود: اه بس أنا مش شايف أن الخبر ده يعني
النجار: ياعم الخبر كله في السيطرة يا محمود
محمود: أيوه ان احنا
النجار: بدل العيال ولاد الكلب دي، الراجل بيشورنا إحنا والكلام معانا وإن إحنا الأربعة متبروزين.. فاهمني
محمود: خلاص ماشي
النجار: بس هي ديه القصة يعني
محمود: ماشي ماشي
النجار: سيبك من الكلام اللي في النص
محمود: فل بس أنت بعتهولي مرتين مش عارف ليه
النجار: مش عارف ممكن غلطة معلش
محمود: طيب ماشي يا باشا.. يا لا سلام

ads
"
هل تتوقع نجاح أجهزة الدولة في حجب لعبة "الحوت الأزرق" القاتلة؟

هل تتوقع نجاح أجهزة الدولة في حجب لعبة "الحوت الأزرق" القاتلة؟