رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ads
ads

هنا البحيرة بلد الشهداء.. 92 شهيدًا يضحون بأنفسهم فداءً لمصر.. عائلة المشير أبو غزالة تقدم اثنين.. وأسماء الخرادلي أول ضحايا حادث كنيسة الإسكندرية.. والأهالي: مستعدون للتطوع في الجيش

الجمعة 09/مارس/2018 - 03:52 ص
شهداء الوطن
شهداء الوطن
أيمن عبد العزيز و مصطفي عبده
طباعة
ads
قدمت مدن وقرى محافظة البحيرة، العشرات من الشهداء من أبطال رجال القوات المسلحة ورجال الشرطة البواسل في الحرب على الإرهاب الأسود بشمال سيناء والحوادث الإرهابية التي استهدفت الكمائن الأمنية ودور العبادة عقب الإطاحة بحكم الإخوان وعزل محمد مرسي العياط.
وقدم رجال الشرطة البواسل من أبناء المحافظة 92 شهيدا، روت دماؤهم الذكية تراب الوطن دفاعا عنهم، وشيعت جثامينهم في جنازات عسكرية وشعبية بمشاركة الآلاف في توديع الأبطال لمثواهم الأخير، بالزغاريد وهتافات " لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله".
فيما قدم أبطال القوات المسلحة العشرات من الشهداء في ميدان المعركة والشرف دفاعا عن تراب الوطن من الجماعات المتطرفة المدعومة من الخارج بالاستشهاد بأرض الفيروز لتكتب أسماؤهم بحروف من ذهب وينضموا لكتيبة الشهداء من أبناء محافظة البحيرة علي مر التاريخ.
وتغيرت أسماء المنشآت الحكومية والمدارس والشوارع بمسقط رأس الأبطال بأسمائهم تخليدا لذكراهم وبطولاتهم دفاعا عن الوطن.
 أسماء الخرادلي
أسماء الخرادلي
" أسماء الخرادلي " أول شهيدة بالشرطة بنت قرية أبو منجوج 
وقدمت قرية أبو منجوج التابعة لمركز شبراخيت بمحافظة البحيرة، الشهيدة عريف شرطة أسماء أحمد إبراهيم الخرادلي 27 سنة، أول سيدة شهيدة بالحرب على الإرهاب، بالهجوم الانتحاري علي كنيسة المرقسية بالإسكندرية أثناء الاحتفال بأحد السعف.
وقالت والدة الشهيدة أن ابنتها رحمة الله عليها أوصتني بأولادها يوم الحادث في الساعات الأولى من الصباح قبل الحادث الإرهابي مضيفة أنها طلبت مني الاهتمام بأولادها والذهاب لحضورهم من الحضانة والتأكيد علي عدم خروجهم علي الطريق خوفا من السيارات.
وأشارت الأم المنكوبة وبدموع منهمرة أن "أسماء" هي ابنتي الكبرى ونور عيني هي وأشقاءها الثلاثة موضحة أنها كانت تودعني في يوم الحادث أكثر من مرة وقالت لي أنها نفسها تموت شهيدة".
وأكدت والدة الشهيدة رفض دعوات الصلح مع الإخوان متسائلة كيف نتصالح مع من قتل أولادنا، مطالبة بإعدام قيادات جماعة الإخوان الإرهابية في ميدان عام وسرعة محاكمة المتورطين في جرائم إرهابية للقصاص لكل شهداء مصر.
وتابع أحمد إبراهيم الخرادلي والدة الشهيدة "أسماء": " سمعت خبر الكنيسة من الناس في القرية الساعة الثانية والنصف بعد الانتهاء من عملي، وتوجهت علي الفور إلي الإسكندرية للبحث عن ابنتي بين المصابين في المستشفيات ولم اعثر عليها سوي في السادسة مساء بين الجثث المجهولة".
ويستطرد والد الشهيدة " أسماء " انها حصلت علي بكارلويس خدمة اجتماعية ثم تقدمت والتحقت بمعهد أمناء الشرطة وتزوجت عام 2012 من زميلها نبيل عياط احد شباب القرية وانجب طفلتين " رودينا 4 سنوات وساندي سنة و8 أشهر، مشيرا إلى أنها قامت بالاتصال بي يوم الحادث في الساعة التاسعة صباحا وكانت بتهزر معايا وكأنها كانت بتودعني": "حسبي الله ونعم الوكيل في هؤلاء المجرمين اللي حرمونا من أسماء".
ومن جانبه قال أمين شرطة نبيل عياط زوج الشهيدة أن أسماء كانت زوجته وصديقته وكل حاجة في دنيته، مشيرا إلى أن اخر اتصال بينه وبين أسماء كان قبل الحادث بنصف ساعة فقط، حيث كانت تقول أنه ستنتهي من العمل الساعة الثانية ظهرا.
وأشار زوج الشهيدة إلى أن يوم الخدمة علي الكنيسة كان ليس دورها في الخدمات، حيث انها كانت لا ترغب في الذهاب ولكن واجبها الوطني منعها من ذلك، مطالبا بالقصاص لزوجته من الجماعات الإرهابية المتطرفة.
الضهرية قرية الشهداء تقدم شهيدين بالحرب علي الأرهاب
قرية الضهرية التابعة لمركز إيتاي البارود، قدمت شهيدين من أبنائها بالقوات المسلحة بالحرب علي الإرهاب الأسود في سيناء، هما الشهيد رقيب أول " قوات مسلحة " رضا أبو النجاة، الذي استشهد بالهجوم الإرهابي علي كمين كرم القواديس، والشهيد رقيب أول بالقوات البحرية" أحمد صبحي عبد الله السيد الماحي " 23 سنة،الذي لقي ربه بالعملية سيناء 2018، للقضاء على الإرهاب الأسود. 
وقال صبحي الماحي والد الشهيد إن نجله استشهد في ميدان الشرف والعزة والكرامة بالدفاع عن تراب الوطن وتطهير مصر من الإرهاب الأسود في شمال سيناء، موجها رسالة لرجال القوات المسلحة بالقضاء علي الإرهاب والثأر لنجله من العناصر المتطرفة.
 الشهيد أحمد الماحي
الشهيد أحمد الماحي
وأشار أنور الماحي عم الشهيد، إلى أن الشهيد أحمد الماحي، يعد الشهيد الثاني الذي تقدمه قرية "الضهرية"، فداء للوطن، خلال فترة قليلة، بعد استشهاد ابن القرية الشهيد رضا أبو النجاة.
وأكد عم الشهيد، أن شباب العائلة بالقرية فداء للوطن من أجل القضاء على الأرهاب، مطالبا الرئيس عبد الفتاح السيسي والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، بفتح باب التطوع للراغبين في الالتحاق بالقوات المسلحة للمشاركة في القضاء على الإرهاب.
 الملازم أول محمد
الملازم أول محمد زكريا عبد الهادي
قرية زهور الأمراء مسقط المشير عبد الحليم أبو غزالة 
قدمت عائلة المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة وزير الدفاع المصري الأسبق بقرية زهور الأمراء التابعة لمركز الدلنجات بمحافظة البحيرة، شهيدين بالحرب على الإرهاب في سيناء، هما الملازم أول محمد زكريا عبد الهادي أبو غزالة، بحادث كرم القواديس الأول الذي استشهد فيه 27 ضابطا ومجندا بينهم أربعة شهداء من أبناء محافظة البحيرة.
وقدمت عائلة وزير الدفاع الأسبق، الشهيد المجند أحمد فتحي عبد الحميد أبو غزالة 
وقال زكريا أبوغزالة، والد الشهيد محمد أبوغزالة، إنني فخور بنجلي، لافتًا إلى أنه كان محبوبًا من الجميع بالعائلة والقرية حيث أن مثله الأعلي كان عمه المشير محمد عبد الحليم أبو غزاله وزير الدفاع المصري.
وأوضح والد الشهيد، أنه رغم بلوغه من العمر 65 عامًا إلا أنه مستعد للتطوع في الجيش من أجل أخذ ثأر نجله ومحاربة الإرهاب"، مضيفًا: "مستعد تقديم أبنائي الآخرين في الجيش من أجل الدفاع عن الوطن".
العقيد رامي حسنين
العقيد رامي حسنين
العقيد رامي حسنين قائد الكتيبة 103 صاعقة
ولد الشهيد العقيد رامي حسنين قائد الكتيبة 103 صاعقة بمدينة إيتاى البارود بمحافظة البحيرة، متزوج ولديه طفلتين،هما نورسين 5 سنوات، ودارين 5 شهور، وله ثلاثة أشقاء أختين وأخ، وتخرج من الكلية الحربية فى أول يوليو 1996.
انضم " حسنين "، لسلاح المشاة، تخصص الصاعقة دفعة 90، وحصل على ماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان، وتدرج في المناصب العسكرية حتى شغل منصب قائد لكتيبة صاعقة، بعد عودته من العمل فى قوات حفظ السلام بالكونغو.
وعمل الشهيد رامى حسنين، أنه خلال فترة خدمته فى الصاعقة تدرج من قائد سرية وكتيبة وسافر فى عدة بعثات خارجية شملت عدة دول منها انجلترا وأوكرانيا وتونس، حصل خلالها على كافة فرق الصاعقة الأساسية والمتقدمة.
وبدأ البطل الشهيد رامي حسنين، العمل فى سيناء أواخر عام 2015، حيث كان أحد أبرز الضباط الذين يقومون بعمليات مكافحة الإرهاب فى شمال سيناء ضد العناصر الإرهابية والمتطرفة وتم استهدافه يوم 29 أكتوبر الماضى، بعد مرور المدرعة بين حاجزي السدة والوحشي، جنوب الشيخ زويد، الواقعة بين مدينتي العريش ورفح على الحدود مع قطاع غزة، لينضم الي شهداء الوطن الذين سجلوا أسماءهم بماء الذهب في الدفاع عن الوطن.
يقول حسنين محمد حسنين مدير المركز التكتولوجي بمحافظة البحيرة،وشقيق البطل الشهيد العقيد رامي حسنين، أن شقيقه رحمة الله عليه، ودع أولاده قبل سفره لشمال سيناء، مشيرا أنه كان يحافظ علي أداء فروضه في مواعيدها، ويعمل على توجيه النصيحة الحسنة إلى كل من خالفه الرأي.
وأضاف شقيق الشهيد، أن العقيد رامي حسنين كان محبوب من الجميع بين أبناء مدينة إيتاى البارود، مضيفا أن عمله بالقوات المسلحة كان بالدرجة الأولي له في حياته.
ولفت شقيق الشهيد، أنه ذكر اسمه بأغنية الصاعقة " قالوا ايه علينا"، حيث ورد اسم شقيقي "شبراوي وحسنين" عرسان نموت وما يدخل مصر خسيس ولا جبان.
وأشار حسنين، إلى أنه تم إطلاق اسم الشهيد علي أكبر مدرج بكلية التربية بجامعة دمنهور تخليدا لذكراه، كما تم إطلاق اسم علي المعهد الثانوي الأزهري" بنين " بايتاي البارود وميدان الرماية بمقر قيادة قوات الصاعقة بإنشاس، مطالبا رجال القوات المسلحة بالقصاص لأسر الشهداء.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع نجاح الحكومة في ضبط المتلاعبين بالأسعار بعد غلاء الوقود؟

هل تتوقع نجاح الحكومة في ضبط المتلاعبين بالأسعار بعد غلاء الوقود؟