رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

التحقيق في واقعة مرضى "الغسيل الكلوي" داخل مطبخ مستشفى الأقصر

الإثنين 05/مارس/2018 - 07:33 م
البوابة نيوز
كتبت - إيمان العماري
طباعة
فتحت النيابة الإدارية التحقيق فى بلاغ تقدم به عدد من المرضى المصابين بالفشل الكلوى والتهاب الكبد الوبائى، ويتلقون علاجهم بمستشفى الأقصر العام، تضمن البلاغ أن المستشفى يقوم بإجراء جلسات الغسيل الكلوى بمكان المطبخ بالبدروم وسط الصرف الصحى وكابلات الكهرباء، مؤكدين سوء حالة المكان وعدم آدميته، مطالبين بإغاثتهم والنظر إليهم بعين العطف والرحمة، ونقلهم إلى مكان أفضل داخل المستشفى. 
وكان المرضى قد أبدوا غضبهم بسبب سوء الخدمات المقدمة لهم، وذلك بعد إجراء عمليات وجلسات الغسيل لمرضى الفشل الكلوى بمكان المطبخ القديم وسط مياه الصرف الصحي.
الواقعة بدأت عندما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى بالأقصر، مقاطع فيديو وصورا تظهر إجراء عمليات الغسيل لمرضى الفشل الكلوى بمستشفى الأقصر العام، وسط مياه الصرف وقيام العاملين بالمستشفى بوضع «جرادل وأوانٍ بلاستيكية» لمنع وصول المياه أسفل أسرة المرضى، فى الوقت الذى تتساقط فيه المياه من سقف صالات قسم الغسيل الكلوى فوق رءوس المرضى.
وقال «م ح» أحد المرضى: «نتلقى جلساتنا فى ظروف غير آدمية، وشاهدنا مداخلة لوكيل وزارة الصحة فى إحدى القنوات، ولكنه لم يكن يقول الحقيقة، لأننا بالفعل كنا نتلقى الجلسات وسط مياه الصرف وبعد تسليط الضوء إعلاميًا على تلك المهزلة تم تلافيها، ولكننا لا نزال نتلقى الجلسات فى مكان المطبخ القديم وسط الأسلاك المكشوفة، وحدث أكثر من مرة ماس كهربائى «ولو كابل ولع هنروح فيها وإحنا أصلًا ميتين بالحياة»، وحاليًا يهددونا بالنقل للحميات بسبب محاولتنا الحصول على حقوقنا.
وأضاف «س أ» أحد مرضى الفشل الكلوي: «أن ما نمر به بوحدة الغسيل الكلوى يؤثر على نفسيتنا بالسلب ويعطوننا وجبة تكلفتها ٥٠ جنيهًا على الدولة، عبارة عن برتقالة وواحدة زبادى وعيش وجبنة»، كما أننا نرى الموت بأعيننا، ولكن المسئولين فى غفلة عن المشكلة تمامًا، وكتبنا الكثير من الشكاوى ضد المستشفى فى جميع الجهات حتى النيابة الإدارية، ونطالب إدارة المستشفى بتوفير المكان بديل لعمل الجلسات.
من جانبه يقول سيد عبدالجواد، وكيل وزارة الصحة بالأقصر، إن «الاستثمارات الصحية بالأقصر وصلت مليارى جنيه، والشهر الماضى شهد فتح مستشفيين، وخلال ٦ أشهر سيتم افتتاح ٤ مستشفيات، والصعيد لا يعانى أبدًا من الإهمال الصحي»، مشيرًا إلى أنه «عندما تم تطوير مستشفى الأقصر العام، تم نقل الدور الأرضى للمقر القديم، ولكن الآن تمت عودتهم مرة أخرى بـ٥٠ جهاز غسيل كلوي، ونحن ليس لدينا أى قوائم انتظار على الغسيل الكلوي. من جانبه، قام أحمد إدريس، عضو مجلس النواب عن الأقصر، بزيارة المرضى فى المستشفى مبديًا استياءه من مشاهد سقوط مياه الصرف الصحى على المرضى بمستشفى الأقصر العام، واصفًا الواقعة بالفضيحة والكارثية، مشيرًا إلى تدهور وسوء الخدمات الصحية بالمحافظة، كما وصف المستشفيات والوحدات الصحية فى الأقصر والصعيد بأنها لا تصلح للاستخدام الآدمي، مشيرًا إلى أن مركز الغسيل الكلوى بمستشفى الأقصر العام ظل لشهور داخل مطبخ المستشفى وفى البدروم، وسط سوء التهوية، وتساقط الحشرات من سقف البدروم فوق المرضى، الأمر الذى يمثل فضيحة طبية بكل المقاييس لا يمكن السكوت عنها. وأضاف إدريس، أن مراكز الغسيل الكلوى تمثل مشكلة كبرى فى الأقصر، بسبب العجز فى أعداد أجهزة الغسيل، وارتفاع أعداد المرضى بشكل غير مسبوق، خاصة بعد أن طال المرض أعدادًا من الشباب والأطفال.
وأكد إدريس رفضه حصول المواطن على الخدمة الطبية بوساطة النواب، وأشار إلى أنه سيتقدم بطلب إحاطة عاجل لوزير الصحة، حول تدهور الخدمات الصحية فى الأقصر، مؤكدًا أن ما تردد عن وجود شكاوى حول نقص الأدوية ومعاناة المريض فى الحصول عنها ووجود أدوية منتهية الصلاحية فى أحد مستشفيات الأقصر يستوجب تحقيقًا من النائب العام. فيما نفى الدكتور هشام الراوى مدير إدارة الدعم الفنى والمتابعة بمديرية الشئون الصحية بالأقصر، ما تضمنته شكوى المرضى للنيابة الإدارية، بخصوص إجراء عمليات الغسيل لمرضى الفشل الكلوى بمستشفى الأقصر العام، وسط مياه الصرف، لافتًا إلى أن جميع مرضى الكلى تم نقلهم منذ افتتاح المستشفى إلى القسم الجديد ما عدا مرضى الكلى ومصابين بفيروس بى، وذلك لأن الفيروس معدٍ، مؤكدًا أن مشكلة تسرب مياه الصرف كانت بالمبنى القديم لمرضى الغسيل المصابين بفيروس بى فقط، وتم تلافيها وإزالة السلبيات.
وأوضح الراوى حقيقة الأمر، قائلًا: إنه أثناء عمل القافلة الطبية لمستشفى سعاد كافٍ بإجراء عدد غير مسبوق من العمليات الجراحية لمرضى محافظة بلغ أكثر من ١٧٠ عملية جراحية، حدث عطل فى ماسورة المياه، وتم إصلاحه فى خلال ساعة. وأضاف الراوي، فيما يخص مرضى الغسيل الكلوى فى محافظة الأقصر، تعتبر من المحافظات القليلة على مستوى الجمهورية، التى لا توجد بها قوائم انتظار لمرضى الغسيل الكلوي، خاصة بعد الطفرة الكبيرة بعد أن تمت إضافة ٥٠ ماكينة غسيل كلوى بمستشفى الأقصر العام، ولم يتبقَ سوى مرضى فيروس بى، الذى يصعب نقلهم فى المبنى الجديد حتى لا تنتشر العدوى بين المرضى، وسوف يتم تطوير المبنى قريبًا ضمن تطوير المبانى القديمة بالمستشفى.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟