رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

رئيس جمعية أهل القرآن في حواره لـ"البوابة نيوز": "الأوقاف" لا تملك غلق مكاتبنا.. أطالب بضم الدعوة للأزهر.. ومشايخ التصوف "أصحاب بيزنس"

الأحد 04/مارس/2018 - 08:09 م
البوابة نيوز
محمد الغريب
طباعة
الشيخ علي عبد العال الطهطاوي، رئيس جمعية أهل القرآن والسنة، واحد من علماء الأزهر الذين اتخذوا من تخصصهم في علم الحديث مسلكًا للعمل الدعوي، من خلال إنشاء جمعية لتحفيظ القرآن وتعليم السنة الصحيحة، يؤمن بأن مصر ستبقي رائدة في القرآن، لكنها بحاجة إلي قراء يقتدون بما يقرأون دون البحث عن الشهرة والمال.
وقال الطهطاوي في حواره لـ"البوابة نيوز"، إن هناك ضرورة لتجديد الخطاب الديني من خلال إيجاد ائمة مبتكرون ومتحررون من قيود الأوقاف، يعملون علي مخاطبة الناس بلغتهم وبعقولهم، مستنكرًا خلط الجماعات المتطرفة بين الدين والعمل السياسي من خلال الاساءة للرئيس والحكومة دون العمل بمنهج الرسول. 
في البداية.. عرفنا بجمعية أهل القرآن والسنة؟، وكم مقرًا تمتلكه الآن؟
جمعية أهل القرآن والسنة هي جمعية تقوم علي التعاليم الأزهرية تم انشاؤها عام 1990، وتركز نشاطها علي نشر التعاليم الدينية بالحكمة والموعظة الحسنة، بعيدًا عن العمل السياسي والخلط بين الدين وتلك الممارسات التي تنتهجها جماعات أخري، إلي جانب فصول تقوية وتحفيظ للقرآن الكريم، والعمل علي رعاية الفقراء والأيتام والأرامل، وأعمال الدفن الشرعي وكافة الأعمال الخيرية، بدأت أعمالها من محافظة الجيزة إلي أن أصبحت الآن علي مستوي الجمهورية بما يقارب 312 مقرًا لتحفيظ القرآن، وترعي 5000 يتيم وأرملة، ونوفر عدد من الوعاظ للمساعدة في تحقيق رسالتنا.
وكم واعظًا تمتلكون؟ 
في بداية الأمر امتلك الجمعية أكثر من مائتي واعظًا وبعد قانون الأوقاف الذي نوقش داخل مجلس النواب مؤخرًا تم تقليصهم إلي 15 واعظًا تجنبًا للاحتكاك معها، ونعمل في اطار تطوعي لنشر صحيح الدين وتوصيل الرسالة التي تعلمناها في الأزهر وتحتاج إليها الدولة لمواجهة الإرهاب والأفكار المتطرفة.
كيف تري تجديد الخطاب الديني؟
الخطاب الديني وتجديده ضرورة نحتاج إليها اليوم، لكن ما ينقصنا معرفته ما هو التجديد الذي نطلبه، فأئمة وزارة الأوقاف ليسوا علي القدر الكافي لاستيعاب متطلبات العصر، ولن يكون هناك تجديد بخطب صماء تبتعد عن الواقع، فعلينا أن نجعل الأمام يبدع ويبتكر ويطبق رسالته وفقًا لمقتضيات الأمور، فقد نصادف في أعمالنا فوق المنابر بجنازة أو أشياء طارئة لا يمكن تجاهلها للحديث عن أمور خارج العصر، وعلي الوزارة أن تكف عن أفكارها التي تجمد لا تجدد، فإذا ما أردنا التجديد علينا أن نجعل دورات الأئمة وتأهيلهم من قبل الأزهر صاحب الولاية الدستورية، وأن تتفرغ وزارة الأوقاف لأعمال إدارة الوقف لتوفير احتياجات هؤلاء الأئمة من الناحية المادية فقط.
ماذا عن الدورات الأخيرة التي أعلنت عنها وزارة الأوقاف لائمتها؟
أي دورة تعلن عنها الوزارة لن يكون لها صدي، فالوزير قد لا يكون مرحبًا به من قطاعات كبيرة من الائمة فالبعض منهم أساتذة له، والبعض ممن يواكبه في السن، ولن يكون مقبولًا أن ينضمون لتلك الدورات، لكن حينما يعلن عنها شيخ الأزهر فنحن جميعًا سنقبل بها لأنها من المؤسسة الأم وصاحبة الحق الدستوري، إذا هي تحصيل حاصل. 
إذًا أنت مع دعوات ضم الدعوة للأزهر؟
بالطبع، فهذا ما يقول به الدستور، الذي لا يعطي وزارة الأوقاف مكانًا علي أرض الواقع، وكما قولت نحن أمام وزير مجهول ووزارة مجهولة، ومهمتها إدارة مبانٍ وأراضي، لا بشر وعقول وعلماء، والمادة السابعة من الدستور تجعل الأزهر صاحب الولاية علي الدعوة، وعلي الوزير أن يكون بقدر مهامه التي تجعله مديرًا وناظرًا للوقف ومن ثم توفير المال اللازم لرعاية وتحسين أحوال الأئمة.
لكن هناك من يري الأزهر مخترقًا من عناصر إخوانية وسلفية؟
من يتهمون الأزهر بأنه يضم عناصر اخوانية أو سلفية أو خلافه، يحاولون القاء تهم جزافية، وعليهم أن يسألوا الأزهر عمن يحمل السلاح منهم، فمن يحمل السلاح من هؤلاء يطبق عليهم حد الحرابة، فقد يكون إخوانيًا أو أحد من أقاربه وهو اليوم ملتزم بضوابط العمل ولا يجوز محاسبته.
وهل مناهج الأزهر سببًا في التطرف؟
من يتهمون مناهج الأزهر بالتطرف والإرهاب أصحاب "تلاكيك"، فوجود مصطلحات كالجزية والجهاد وخلافه لا يعني الدعوة إليها في الوقت الراهن، والقرآن تحدث عن السبي والأسري وملكات اليمين وغيرها من المسميات التي توقفت مع الزمن، وأري ما يحدث جزء من مخطط للقضاء علي مصر من بوابة الأزهر، إلا أنه يمكن القول بأن هناك 25 % من الأزهريين يسيئون إلي الأزهر بأفعالهم مثلما فعل الدكتور أحمد كريمة في زيارته لإيران ومخالطته الشيعة، والدكتور سعد الدين الهلالي بأفكاره.
أبديتم الاستياء من قرار الأوقاف بشأن مكاتب التحفيظ، فلماذا؟
القرآن والسنة سياسة لكن علي الجميع أن يترك لكل ذو اختصاص اختصاصه، دون سب أو قذف للسياسيين فنقد الناس لا يكون بصورة تشبه التجريح والسب في العلن بل الأصل أن نقدم النصيحة في صورة عامة، عملًا بمقولة من له دعوة مستجابة فليدعها للحاكم لا عليه.
ماذا عن إعلانكم تحد وزير الأوقاف في غلق مكاتبكم؟
قرار الوزير بغلق مكاتب التحفيظ جاء انتقامًا من الجمعية الشرعية علي خلفية الصراع بينهما، وما نقول به بأن جمعيتنا مستمرة ولن تقبل بحديث الوزير أوضحته وزيرة التضامن الاجتماعي في توضيحها بأن القرار يخص الجمعيات الحاصلة علي تراخيص لمكاتبها من الوزارة وقام الدكتور محمد مختار جمعة بإعلان غلقها، فالجمعية الشرعية وأنصار السنة حصلا في السابق علي تصاريح من الوزارة لأجل اعطاء صفة لخريجيها بينما نحن كجمعية مرخصة من التضامن ونعمل تحت لواء الأزهر بصفتي أزهري ولدي مرور من مندوب شيخ الأزهر، الذي نعترف به وفق المادة الرابعة للدستور. 
والدستور حكم بيننا وبين الدولة ونحن نحتكم إليه فيما نفعله، ووزير الأوقاف بالنسبة لنا مجهول ولن نتعامل معه، وقمنا برفع قضية ضده وارسلنا له إعلان علي يد محضر بعدم التعرض، خاصة أننا سبق وتقدمنا بطلب الانضمام للوزارة عند انشائنا فرفضوا ولم نكررها.
لماذا تراجع دور الكتاب في مصر؟
تحفيظ القرآن بخير والكتاتيب بخير لكن الأمر ليس بحاجة إلي كرباج يسلط علي رؤوس الناس، وما يفعله وزير الأوقاف بشأن الكتاتيب لن يزد الأمر إلا تعقدًا ونفورًا من المساجد وابتعادًا عن القرآن.
وماذا عن القراء الجدد؟
ما نشاهدهم اليوم هم مجموعة لا تدري عن القرآن شيئًا، وهم بنظري يندرجون تحت قول المولي عزوجل "كمثل الحمار يحمل أسفارا"، يحمل بعضهم سبحة ليقنع الناس بأنه قارئ، وهناك من يدخل الروايات في صورة لا تصح بالقرآن، وأنصحهم بأن يتعلموا من المدارس السابقة والاطلاع علي أحكام التلاوة فلن يكون لهم مكانًا بما يفعلونه من أمور قائمة علي التجارة والتكسب بالقرآن، فالنبي جعل للقرآن مكان يليق به، وهؤلاء يقرؤونه علي المقابر لأجل المال. 
هل تري الشيعة خطر علي الإسلام؟
بالطبع، وتدريسهم في الأزهر لا يعني الاعتراف بهم كعقيدة إسلامية أو خلافه، بل الأمر لا يتعدى تحصين ومنعة من هذا المرض العضال، فهؤلاء ضالون بسبهم للصحابة وأم المؤمنين عائشة وعبادتهم للإمام علي، وما يزعمونه من محبة لآل بيته كذب فهم يرون الحسين فقط لأنه تزوج من ابنة كسري.
ماذا عن رأس الحسين الموجودة في مصر؟
هذا الكلام غير صحيح فرأس الحسين في البقيع، وأتحدى جميع العلماء أن يثبتوا خلاف ما أقول به، فجسده في كربلاء ورأسه مدفونة في البقيع، وما يحدث اليوم هو حرص علي وجود ذلك المقام المزعوم لما يدخله من أموال لا يمكن للجامع الأزهر المقابل له أن يحصده في سنوات عديدة.
هاجمت مفتشي وائمة الأوقاف المتواجدين بمساجد الأضرحة، فلماذا؟
التصوف هو آثار التشيع التي بقيت في مصر بعد زوال الدولة الفاطمية التي حكمت مصر في فترة من الفترات، ونشاهد اليوم تقبيلًا وطوافًا يحدث في تلك المساجد سواء أكان للبدوي أو الدسوقي أو خلافهما، بالرغم من أن البدوي كان جاسوسًا، وإمام "البدوي" يعرف ذلك إلا أنه يتحصل 53 ألف جنيه من الصندوق، واذا تحدث عن فساد معتقد هؤلاء سيتم نقله ولن يستطيع شراء سيارة حديثة.
وبرأيك لماذا لا يصحح الأزهر لهم؟
الأزهر لن يتمكن من تصحيح أفكارهم، واذا تحدث شيخ الأزهر سيهاجم ولن يمكنه أحد، وأوجه سؤالي إلي الأزهريين كالدكتور أحمد عمر هاشم وغيره ممن يرون الصوفية، هل أنتم راضون عن أفعال الصوفية، وهناك من يعترف بأنه يعبد الأضرحة لأنها تقربهم إلي الله زلفي؟
كيف تنظر إلي مشايخ الطرق الصوفية؟
مشايخ الطرق الصوفية أصحاب بيزنس وثراء، ولا علاقة لهم من قريب أو بعيد بالأمور الدينية أو الإسلام الوسطي، وبعضهم تجار ويتخذون منها بابًا من أبواب الرزق الواسع.
كيف تجد سيطرة وزارة الأوقاف علي المساجد؟
نسبة سيطرة الوزارة علي المساجد لا تتجاوز 30% ليس لضعفها فقط، ولكن كون ائمتها " لا يستطيعون اقناع الناس، أو التأثير فيهم، ما يجعل هناك صعودًا لغيرهم، فلا يوجد منهم من يهتم لهموم الناس، ويقصرون القصة علي الجنة والنار والجميع يعرفهما جيدًا. 
هل تري العقيدة الاشعرية إسلامًا وسطيًا؟
بالطبع لا، ودفاع شيخ الأزهر عن الإمام الأشعري ومنهجه أمر يخصه بمفرده، فالإسلام عندي بمدارسه يقوم علي المذاهب الأربعة للأئمة مالك، أبو حنيفة، الشافعي، وبن حنبل، وهناك مدارس أخري لا يمكن حصرها، أما أن نحصر الأمر في الإمام الاشعري فهو خطأ، وهناك قول لابن تيميه تسبب في الحفاظ علي الأسرة من التفكك يمنع عنه شبهات التطرف والإرهاب، وعلينا مخاطبة المسلمين أي من تلك المذاهب ييسر عليك أمرك خذ به، فليس هؤلاء أنبياء معصومين بل هم مفتون فقط.
هناك من ينتقد السنة والكتب التي تناقلتها، فكيف ترد عليهم؟
السنة النبوية ثابتة في البخاري ومسلم، ونحن نسلم بصحتها كونها من أرشدتنا إلي أمور كثيرة، فمن يقول بأننا نصلي الصلوات الخمسة كما صلاها النبي، نسأله عن مصدرها سيكون ما ورد في تلك الكتب من أحاديث، فصلاتي أجيب علي من يسألني هل رأيت النبي يصلي؟، أجيبه نعم، فقدر رأيته في البخاري، فلدينا ست كتب اثنين منهما ليس فيهما فصال، ومن يطعن فيهما فقد طعن في السنة، أما باقي الكتب الأربعة فأؤكد أن ربنا سخر الامام الالباني لبيان ما فيهم من الغث والسمين.
ماذا عن الاحتفال بالإسراء والمعراج؟
لا يوجد حديث صحيح أنها كانت في شهر رجب، فالنبي لم يحدد اليوم ولا الليلة ولا الشهر، بل حدد العام وسماه عام الحزن، وأقسم بالله أنه لا يوجد حديث صحيح لفضل رجب وحده، بل إنه من الأشهر الحرم، ولم يثبت الإسراء والمعراج فيه، ولا في غيره، وأتحدى الجميع في هذا.
هناك جهود للقوات المسلحة في سيناء تواجه بانتقادات وتهكمات اخوانية وغيرها، فما تعقيبك؟
الدفاع عن الجيش والشرطة والدفاع عنهم وتأييدهم واجب ومن الدين، وما يقول به هؤلاء الإمعة الذين يرون من يشجع الجيش والشرطة منافق يكشف حقيقتهم وبرأي أنهم لا يستحقون البقاء فيها، فالجيش والشرطة يحاربون الإرهاب ويقومون بدورهم في تطهير سيناء واعادتها للبلد من أجل تعميرها يستحق الثناء والدعم، ونحن في موقف تأييد الوطن لا ندعم حزب أو فريق ضد فريق. 
كيف تري دور المستشار الديني للرئيس؟ وما الذي ينقصه؟
أسامة الأزهري مع احترامي له، لكن سيره وراء الحبيب علي الجفري، وطيبة الأزهري جعلته يقع في تقية الجفري الشيعي، وانصحه بان يستفيق ويبتعد عن هذا الشخص ذو العقيدة الشيعية، وينقصه أن يكون عاملا بالمنهج الأزهري.
وماذا عن الداعية خالد الجندي؟
خالد الجندي، لا اعيبه في جسده، لكنه أحد أسباب فتنة الطلاق الشفوي، وحديثه المتكرر انكار للثوابت الدينية، لكن الحمد لله الذي سخر لمصر علماء كبار تصدوا له واحبطوا عمله، ونحن بحاجة إلي منعه نهائيا.
ماذا عن الدكتور سعد الدين الهلالي؟
الدكتور الهلالي خطر، وما يقول به من أن العيد الهجري يجلب النكد والحزن، وأن العيد الميلادي يجلب البهجة، وقوله أيضا أن الصلاة على النبي ليست سنة أو فرض، في حين أنها فرض ومن ينكرها كافر بالأمر، ومن لم يقل بها في التشهد الأخير فصلاته باطلة، فوقعات باطلة غرضها أن يتحدث عنه الناس، ومن باب خالف تعرف، وعلي الناس تجنب السماع له.
الأزهر ومواجهة فوضي فتواهم؟ 
ما يقوم به الأزهر اشجعه من خطوات عزلهم من الفتوي بالقائمة التي أصدرها، لكن ما قام به وزير الاوقاف من قائمة تضمنتهم اصرار علي استمرار الفتنة، وبرأي هناك خطوات أخري سيتخذها الأزهر من شأنها وقف هؤلاء، فالشيخ الطيب يملك من الفلسفة والحكمة وطهارة اليد، ما يمكنه من القضاء علي الفوضى.
ماذا عن وزير الاوقاف؟
وزير الأوقاف الحالي أصعب من حبيب العادلي في تعامله، وما يقوم به من تسلط واستخدام للكرباج غير مطلوب، وعليه أن يجد رؤية مختلفة للتعامل مع العلماء بعيدا عن اختراع الخطب المكتوبة، وأن يحسن اختيار مستشاريه، وما يقوم به الائمة من اعمال حرفية أخري إلي جوار عملهم من أجل الحياة الكريمة يجعله مسؤول عنهم، وأن يعيد ترتيب وزارته وهي أكبر وزارة في العالم بها فساد وتزوير، ما بين 5 الاف مسجد علي الهوا يصرف لهم رواتب وفرش وخلافه، وعمالة وهمية وأوقاف منهوبة، ونصيحتي له أن يغير من أسلوبه حتي لا يتسبب في كراهة الناس للدين، وتداخله في كل الأمور خطأ كبير عليه ان يتراجع عنه. 
كيف تري مساجد الأوقاف من حيث اقبال الناس عليها؟
مساجد الأوقاف طاردة للمصلين، فنحن ذاهبون لرجال يصيبوني بعكننه، وبملل، ولست مع اجبارهم علي توقيت معين، بقدر ما نحتاج منهم إلي مواكبة الشارع المصري وتطلعاته، نريد امام يحدثنا عن غلاء الاسعار وعن الميكانيكي والتمرجي وغيره من الوظائف التي تعاني الآن، وأن يكون كما علمنا النبي خير الكلام ما قل ودل، فليست بالإطالة أو بالقصر تحدث الفائدة، فمن يخطب في الناس وهم له كارهون فلا يكمل أفضل. 
ماذا عن المراكز الخدمية التي قدمتها للأوقاف؟
منذ عام أهديت وزير الأوقاف للدكتور محمد مختار جمعة، 3 مراكز خدمية منحتها الجمعية لصالح الوزارة بموجب قرار من الجمعية ومؤشر عليه من قبل الوزير، وشكلت لجنة من مديرية أوقاف الجيزة، وسلمتها خطابًا موقعًا مني بذلك، إلا أنها وحتي اليوم لم تقم بتسلم المراكز بصورة رسمية لتتركها في أيدي من يستثمرونها عنوة ودون وجه حق، ليضيع ما قمت به هباءً، علمًا أن الجمعية قامت بإهداء الأماكن الثلاثة بمشتملاتهم لإدارتهم في النفع العام، وهن في أفضل الأماكن بمحافظة الجيزة، حيث مستشفي بمنطقة الجزارين وأخري بوراق الحضر، إلي جانب مركز معد ومجهز أعلي مسجد الرضوي خلف مستشفي أم المصريين. 
ووجهت رسالة إلى الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بصفته المسؤول بنص المادة "7" من الدستور، إلي إنقاذهم من أيدي الأوقاف ومن مكنتهم دون وجه حق، ليقوم بدوره في التحقيق في الأمر ومحاسبة من يسيئون لسمعته بتلك التصرفات، خاصة وأن الجميع يري فيمن يرتدون الزي الأزهري القدوة لا كما يروج بأنهم يرتشون ويتقاضون أمولًا دون وجه حق. 
"
ads
برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟

برأيك .. أفضل مسلسل خارج السباق الرمضاني؟