رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"الإرهابية" تواصل مسلسل الادعاءات الكاذبة.. "زبيدة" تصدم الجماعة بعد شائعات الاختفاء القسري: "مفيش ضابط لمسني".. و"مريم" تفضح الإخوان: أجبروني على تنفيذ عمليات ضد الأمن

الجمعة 02/مارس/2018 - 10:01 م
زبيدة
زبيدة
حاتم حمدان
طباعة
كعادتها تستكمل جماعة الإخوان الإرهابية مسلسل استهدافها للدولة المصرية سواء معنويا أو بعمليات نوعية عقب فشلها فى خوض حرب ضد الدولة والاستعانة بالخارج رافعين شعار: "يا نحكمكم يا نقتلكم".
ودأبت الجماعة على نشر اكاذيب وافتراءات عديدة خلال الشهور الماضية وتبحث عن كل ما يثير القلق داخل صفوف المجتمع وتسعى إليه وكانت آخر افتراءاتها هو ادعاؤها بتعرض الفتاة زبيدة للاختفاء القسرى في الوقت الذي أكدت زبيدة، أنها لم تتعرض للتعذيب داخل السجن، مضيفة: "مفيش أي ضابط لمسني"، وقبض عليها مرة واحدة فقط خلال مظاهرة بميدان عبدالمنعم رياض، وكنت بشارك في مظاهرة مع الإخوان".
وأضافت أنها ظلت بالسجن لمدة 4 شهور، ولم تعذب مطلقًا داخل السجن.
وفى تزييف للحقائق والشائعات والأكاذيب التى روجتها جماعة الإخوان الإرهابية يصعب حصرها، فالجماعة التى أعلنت عبر منابرها الإعلامية تحرك الأسطول الأمريكى نحو مصر لإعادة المعزول محمد مرسى للحكم إبان ثورة 30 يونيو التى أطاحت بجماعة الإخوان من الحكم، وسجدت عناصر الجماعة لهذا الخبر الكاذب.
فهذه الواقعة ليست الأولى أو الأخيرة بالنسبة لهم وحتى لا ننسى إعلان الجماعة الإرهابية عبر أحد منابرها الإعلامية خبر مفاده وفاة شقيقة المعزول محمد مرسى، لكن سرعان ما اعتذرت عن هذا الخبر، معللة كذبها بقول إن خبر وفاة شقيقة المعزول تناقلته بعض المصادر الصحفية
منذ ظهور جماعة الإخوان على الساحة، وهي تحمل في طياتها الكثير والكثير من الشائعات والأكاذيب التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من فلسفلة وفكر الجماعة، ربما كانت تعتمد على أنصارها في ترويج الشائعات والأكاذيب، بالإضافة إلى وجود آلة إعلامية إخوانية تساهم بشكل أو بآخر في تزكية هذه المغالطات.


الإرهابية تواصل مسلسل
وكانت من ضمن الأكاذيب التى بثتها الجماعة الإرهابية ترويجها وبثها من خلال المواطنين بأن الجيش والشرطة يعتدى على المواطنين بالشارع حال نزولهم ضد حكمهم لتأتي ثورة 30 يونيو ويظهر النقيض بقيامهم بضرب المتظاهرين والاعتداء عليهم.
«مصلحة الوطن فوق كل شيء»، عبر من خلالها القيادي الإخواني صفوت حجازي، بالقنوات الفضائية بأن مصلحة الوطن فوق مصالح الإخوان وقيادتها وأثناء اندلاع ثورة الشعب فى 30 يونيو عبر الرئيس المخلوع محمد مرسي بكلمات كان فحواها أن مصلحة الجماعة فوق مصلحة الدولة وخلال سؤاله عن الاقتصاد المصري «هناك نهوض في الاقتصاد»، إلا أن جميع المؤشرات كانت توحي بانخفاض دخل المواطن وزيادة معدلات الفقر.
الإرهابية تواصل مسلسل
وفى واقعة ليس لها سابق من الادعاءات والافتراءات والتى تهدف للوقيعة بين أطياف الشعب ادعى صفوت حجازى أن الجيش والشرطة اقتحموا مسجد النور بالأحذية، لتأتي الحقيقة بدخول الجيش واحترامه الشديد لحرمة المسجد وأن الإخوان هم من دنسوا.
وكان من المضحك إعلان الجماعة أن العمليات الإرهابية فى سيناء ستتوقف فور عودة المخلوع محمد مرسى العياط، ولكن الجيش المصرى قادر على تحقيق الأمن واستقرار الأوضاع فى سيناء وهو ما نراه فى العملية الشاملة 2018
ومن أكاذيب وافتراءات الجماعة الإخوان الإرهابية بهدف الوقوف ضد الدولة المصرية استغلال نسائهم أسوأ الاستغلال، وذلك ما حدث مع مريم الصاوي شقيقة عبدالرحمن الصاوي الشاب الإخواني الذي شارك مع حركات العنف المسلح الإخوانية في تنفيذ حادث البدرشين الإرهابي الذي راح ضيحته عدد من رجال الشرطة ما بين شهداء ومصابين، حيث أكدت محاولات الجماعة لاستغلالها في مثل تلك الأمور التحريضية ضد الدولة، وكانت والدتها تضغط عليها في هذا الأمر، مما جعلها تقرر أن تترك منزلها، وتفضح أسرتها ودورهم في التحريض ضد الدولة المصرية سواء من خلال ارتكاب عنف وعمل مسلح أو من خلال نشر الشائعات.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟