رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ads
ads

"مكافحة الإرهاب وبناء الدولة بالتنمية" أبرز آراء كُتاب المقالات

الخميس 01/مارس/2018 - 07:13 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ ش أ
طباعة
مكافحة الإرهاب التآمر، وبناء الدولة بالتنمية، كانا أبرز المحاور التي تناولها كبار كتاب الصحف المصرية الصادرة اليوم الخميس من خلال التحليل والإشارة إلى دلالات المواقف لتقديمها للمواطن.
ففي مقال الكاتب مرسي عطا الله، "الأهرام"، بعنوان "السيسي وصندوق تحيا مصر"، رأى أن التغيير الاجتماعي يجب أن ينطلق من داخل كل فرد بما يؤكد الشعور بالمسئولية التشاركية بفكر واع ومستنير، منتقدًا توهم الكثيرون أن التغيير الاجتماعىي الذي تستحقه مصر وشعبها مسئولية الدولة وحدها.
وأكد الكاتب أن الدولة مسئولة عن تهيئة الظروف والأجواء التي تجعل من الجامعات مراكز للبحث وإصدار الدراسات المتعمقة في كل المجالات بنفس درجة مسئوليتها عن إعادة هيكلة التعليم بالمدارس بكل مراحله المتتابعة باتجاه رؤية جديدة لمزيد من الاهتمام بالتعليم والتدريب الفني في كل التخصصات، بما يلبي احتياجات سوق العمل بدلًا من أن تظل مركزا لتصدير حملة الثانوية العامة إلى التعليم الجامعي وزيادة طابور البطالة، وكذلك دور الأزهر الشريف لاستثمار منابر المساجد في التوجيه الفكري والثقافي والديني الصحيح.
وألمح الكاتب إلى مناشدة الرئيس السيسى المستمرة، للقادرين من أبناء هذا الوطن على الإسهام في صندوق تحيا مصر، من أجل إنجاز المشروعات الاجتماعية والتنموية الضرورية، موضحًا أن السيسي يريد أن يجعل من حلم التغيير الاجتماعي فكرة داخل قلوب الناس ومسئولية داخل عقولهم وزيادة الإحساس بأنهم شركاء مع الدولة.
أما الكاتب محمد بركات، فتناول في مقاله بصحيفة "الأخبار" تطورات عملية" سيناء 2018" تحت عنوان "مصر تحارب الإرهاب وتسعى للبناء والتنمية"، فأكد أن مصر تخوض حربين الأولي في مواجهة الإرهاب وقوي الشر وجماعة التكفير والتفجير، وفي ذات الوقت تخوض حربا شرسة من أجل بناء الدولة الحديثة والقوية، على أساس متين في إطار خطة متكاملة للتنمية الشاملة.
وأشار الكاتب إلى أن تحقيق النصر في كلتا الحربين، يتم باستئصال الإرهاب والقضاء عليه في ذات الوقت لتحقيق التنمية الشاملة ونبني الدولة المدنية الحديثة والقوية.
وشدد الكاتب على الدور الوطني الواجب والمستحق من كل مصري تجاه معركة المصير - كل حسب طاقته ومقدرته - وأكد أن كل مصري قادر وميسور الحال، لن يبخل علي وطنه بالدعم والمساندة الكاملة والقوية للنهوض والانتصار في هذه الحرب المقدسة والشريفة لتعمير سيناء ولبناء مصر الحديثة والقوية.
وفي مقال بصحيفة "الأخبار" بعنوان "فتاة البي بي سي وأكاذيب الإخوان"، أكد الكاتب محمد الهواري ضرورة إلزام هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" بإجراء لقاء مع زبيدة التي ادعت أمها الإخوانية أنها مختفية قسريًا منذ سنة واتهمت السلطات المصرية بالقبض عليها وإخفائها في وقت ظهرت فيه الفتاة وأنها متزوجة وادعت عدم معرفة أمها بزواجها، بينما قال زوجها إن أحد أخواتها يعلم الزواج.
واعتبر الكاتب أنه لا يكتفي بتكذيب هيئة الإذاعة البريطانية - التي اعتادت على مثل هذه الأفعال غير المهنية - ولا بد من رفع قضية دولية على الهيئة لقيامها بالتشهير ضد مصر وضد السلطات المصرية بشكل يثير الارتياب حول دورها في استهداف مصر واستقرارها، مؤكدًا أن أن العديد من الدول تهمل مثل هذه التقارير ولا تلتفت إليها.
وطالب الكاتب بتسجيل موقف على المنظمات ووسائل الإعلام التي تبتعد عن المهنية وتروج للشائعات.
وخلص الكاتب بشأن "فتاة البي بي سي" إلى أنها مؤامرة إخوانية لاتخاذها ذريعة للهجوم علي الوطن من خلال قنواتهم في تركيا وأنها تنتمي لأسرة إخوانية وزوجها إخواني وعضو سابق في حزب الإخوان الحرية والعدالة، لذا يجب اتخاذ الإجراءات القانونية ضد السيدة التي أدلت ببلاغ كاذب استهدف السلطات المصرية.

الكلمات المفتاحية

"
هل تتوقع تعديل بعض مواد قانون تنظيم الصحافة؟

هل تتوقع تعديل بعض مواد قانون تنظيم الصحافة؟