رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

كوثر حفني رئيس الإدارة المركزية للكوارث والأزمات البيئية: نرصد العواصف الترابية "أون لاين".. ننسق مع هيئة الموانئ للسيطرة على حوادث التسرب البترولي.. والسيول والأمطار مسؤولية "الري"

السبت 17/فبراير/2018 - 01:59 ص
كوثر حفنى رئيس الإدارة
كوثر حفنى رئيس الإدارة المركزية للكوارث والأزمات البيئية
حوار - شرين حنفي
طباعة

أصبح ملف تقلبات الطقس والتغيرات المناخية والعواصف الترابية والنوّات بالبحرين الأبيض والمتوسط الشغل الشاغل، والاهتمام الأكبر لدى المصريين، خاصة مواقع التواصل الاجتماعي على رأسها «الفيس بوك، حيث انصب اهتمام أغلب المواطنين مؤخرا على تتبع الأرصاد، خاصة بعد الحوادث المتكررة التي وقعت مؤخرا بسبب عدم استقرار الطقس وأسفرت عن وفاة العشرات وإصابة كثير من المصريين».
وقامت «البوابة»، بإجراء حوار مع الدكتورة كوثر حفني رئيس الإدارة المركزية للكوارث والأزمات البيئية، للوقوف على الوضع الراهن لتقلبات الطقس، وكيفية مواجهة هذه التقلبات والتخفيف من الآثار السلبية لها، والتنسيق مع المحافظات وهيئة الأرصاد والموانئ الحيوية بالبلاد للاستعداد للعواصف الترابية، ودور إدارة الأزمات في التصدي للكوارث البيئية والتسرب البترولي بالبحر، وإلى نص الحوار:
ما استعدادات إدارة الكوارث البيئية تجاه تقلبات طقس التي تشهدها البلاد حاليا؟
- إدارة الكوارث البيئية تتابع عن كثب العواصف الترابية التي تتعرض لها البلاد حاليا، والنوات التي يتعرض إليها البحران الأبيض والمتوسط، حيث يمثل فصل الشتاء بالنسبة لأغلب المناطق الساحلية مجالا طبيعيا للنوات ولتقلبات الطقس، وعدم الاستقرار للحالة الجوية والمناخية.
ما الدور الذى تقوم به وزارة البيئة للحد من الأزمات البيئية التي تقع جراء الطقس؟
- وزارة البيئة لا تستطيع أن توقف وتمنع الطقس من التغير والتقلب، وحالة عدم الاستقرار التي تشهدها البلاد حاليا تعيش بها جميع دول العالم، وقد قامت «البيئة» برفع حالة الاستعدادات القصوى جراء تلك التقلبات والتغيرات، إضافة إلى التنسيق مع مختلف الجهات المعنية لتحذير الناس من وجود الأتربة وضرورة توخى الحذر.
هل يتم التنسيق مع هيئة الأرصاد الجوية بشأن الطقس؟
- تقوم إدارة الكوارث البيئية وأغلب قطاعات البيئة بالتنسيق المباشر والمستمر مع هيئة الأرصاد الجوية بشكل يومي ومستمر، حيث يتم التواصل مع الأرصاد «أون لاين» بنظام دوري، وأؤكد أن إدارة الأزمات قامت بالتنسيق مع هيئة الأرصاد أثناء العواصف الترابية التي وقعت بالبلاد في الفترة الأخيرة، حيث قامت البيئة بعمل نشرات بيئية تحذيرية للمواطنين بوجود عواصف ترابية، قد تلحق الأذى والضرر بالأطفال وكبار السن، والمصابين بالأمراض الصدرية، وتشدد البيئة على اتخاذ الاحتياطات اللازمة لذلك.
هل ينسق قطاع الكوارث البيئية مع الموانئ الحيوية بمصر أثناء هجوم العواصف الترابية؟
- فتح أو إغلاق الموانئ البحرية بالبلاد يتم من خلال تتبع هيئة الموانئ، ورصدها للرياح، ووفقا للتيارات التي يتتبعونها، حيث تمتاز هيئات الموانئ بأن لها مقاييس معينة هي التي تتحكم في حركة السفن، ومعايير فتح البواغيز أو إغلاقها، وإذا وقع أية حادث للتلوث الزيتي أو البترولي تتعامل الهيئة معه وتقوم بإخطار إدارة الكوارث لوزارة البيئة للتعامل مع الحادث أيضا وفقا لتخصصاتها.
هل يتم التنسيق مع وزارة التنمية المحلية لترقب وضع المحافظات أثناء موجات الطقس السيئة؟
- بالفعل يتم التنسيق مع أغلب محافظات الجمهورية بواسطة غرف أزمات وزارة البيئة بها، وخاصة بالمحافظات التي تمتاز بعدم الاستقرار بهذا التوقيت من العام والتي تتمثل في المحافظات الساحلية والبعيدة، حيث ترفع البيئة حالة التأهب بها، وأؤكد أن أخبار تلك المحافظات تصل إلى مقر وزارة البيئة يوميا وتتابع معها الوزارة الوضع أولا بأول.
ماذا عن وضع المحميات الطبيعية أثناء هجوم السيول والنوات؟
- وزارة الري مسئولة عن خطة مواجهة السيول، لكن لكل وزارة دور فيها، فجميع الوزارات تنسق فيما بينها عند حدوث أي أزمة، حيث إنه تم رفع درجة الاستعداد بلجنة الأزمات بالمحافظات التي تعد الوزارة عضوا فيها والتنبيه على الشركات بأخذ الاستعدادات اللازمة.
وتحرص وزارة البيئة على إغلاق جميع المحميات الطبيعية خلال فترة السيول، ومنع جميع الزيارات حفاظا عليها وعلى المواطنين والسياح في تلك الأوقات، كما تقوم بالمتابعة اللحظية مع المنشآت الصناعية والبترولية لضمان عدم حدوث أي تسرب بترولي أو زيتي خلال فترة التعرض للسيول، فضلًا عن اتخاذ إجراءات المكافحة فورا والتنسيق مع الهيئة العامة للبترول وشركات البترول لحثها على المشاركة بكل الإمكانيات المتاحة لديها، من معدات وسيارات شفط المياه والجرارات واللوادر، في إزالة أية آثار للسيول حال وقوعها.
ماذا عن التنسيقات التي تقوم بها إدارة الأزمات نحو القضاء على الحرق المكشوف للمقالب العشوائية؟
- تقوم إدارة الكوارث بالبيئة بالتنسيق والتواصل مع الحماية المدنية للتحرك فور وقوع أية حرائق بالمقالب العشوائية، حيث تتعاون الوزارة مع الحماية المدنية أثناء استعانة الفروع الإقليمية بمختلف محافظات الجمهورية لإطفاء الحرائق المكشوف لمخلفات المقالب العشوائية، وتشارك إدارة الكوارث بالبيئة رجال الحماية المدنية في إطفاء الحرائق، حيث يتم تتبع ومراقبة الحريق للتأكد من القضاء عليه نهائيا، وتقوم البيئة بعمل إجراءات الردم أو التسوية للمخلفات بأي مقلب عشوائي يحتاج إلى ذلك، حيث إن هناك سياسات رصد لملوثات الهواء، والتركيز والجهات المتوجه إليها طبقا لاتجاه الرياح، ومراقبة ملوثات الهواء بواسطة المعامل المتنقلة، وتقوم البيئة بإرسال معامل متحركة إلى الفروع الإقليمية بالمحافظات التي تقوم بحرق المخلفات للقضاء عليها.
ما خطة إدارة الأزمات تجاه توفيق أوضاع شركات البترول؟
- قامت إدارة الأزمات بوزارة البيئة بوضع خطة مكبرة لتوفيق أوضاع شركات البترول التي تطل على منطقة خليج السويس، وذلك لتحسين الوضع البيئي وضمان عدم وقوع أي حادث بيئي سواء أن كان زيتي أو بترولي يهدد الخليج، حيث إن تلك الخطة تمثل أهم أولوية بالعام الجديد لدى إدارة الكوارث بوزارة البيئة، وقد قامت الوزارة بالعمل مع موانئ البحر الأحمر، لضبط كافة مصادر التلوث التي من الممكن بان تهدد منطقة خليج السويس، وتعمل البيئة على توفيق الأوضاع البيئية لكافة المنشآت المطلة على خليج السويس لتكون متوافقة مع المعايير البيئية.
وقد قامت إدارة الكوارث تقوم بوضع سيناريوهات وتدريبات توضح كيفية مجابهه حادث التلوث الزيتي بعدما يقع، حيث قامت الإدارة بإجراء ورشتين عمل توضح كيفية مكافحة الحوادث البحرية من المواد الكيمائية، لإزالة أية أنواع من أصناف المواد الكيمائية التي تتواجد بالبحر وكيفية مواجهته والقضاء عليه والتعامل معه.
وماذا عن الدورات التدريبية التي تنظمها إدارة الأزمات البيئية للأشقاء الأفارقة؟
- قامت وزارة البيئة بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية لاستضافة وفد مبكر من مختلف الدول الأفريقية، وذلك من أجل عقد دورة تدريبية كاملة تستمر لمدة أسبوع كامل في إدارة الأزمات والكوارث، وتتضمن الدورة عرض تجربة جمهورية مصر العربية في إدارة الأزمات البيئية والتصدي لها، وخبرة إدارة الكوارث البيئية في مكافحة تلوث الهواء، والمياه، ومكافحة التلوث الزيتي والبترولي، كما تشتمل الدورة على عرض التجارب الحقيقية للبلاد في مكافحة التلوث البيئي بمختلف المجالات، حيث إنه تم عرض مشاكل حقيقية وقعت بها البلاد، وعرض الطرق والخطوط الرئيسية التي قامت مصر بتنفيذها للتصدي لتلك المشكلات، والتغلب عليها، كما ذكرت وزارة البيئة كذلك المعوقات التي واجهتها في تطبيق خطط مكافحة الأزمات البيئية، بالإضافة إلى عرض الأخطاء والعيوب التي ارتكبت أثناء مكافحة الأزمات البيئية، وسبل التصدي عليها.
ما آخر تطورات خطة طوارئ مكافحة تلوث نهر النيل؟
- انتهت إدارة الكوارث البيئية من وضع خطة طوارئ لمواجهة حوادث تلوث نهر النيل، حيث تم اعتماد الخطة رسميا من وزارة البيئة، وتم عقد مؤتمر موسع بكل الجهات الحكومية المعنية بمكافحة تلوث نهر النيل على رأسه وزارتا الزراعة والري والداخلية، وتفعيلًا لقرارات المجلس الأعلى لحماية نهر النيل التي تهدف إلى وضع الأسس الوطنية للاستعداد لمواجهة حوادث التلوث وتقليل الأضرار السلبية الناتجة منها على نهر النيل.
وأؤكد أن خطة الطوارئ لمكافحة تلوث نهر النيل تتواجد حاليا بمجلس الوزراء، لتمثل خطة طوارئ جمهورية مصر العربية لمكافحة التلوث بنهر النيل أمام المؤتمرات الدولية والعالمية، والتي تلزم من خلالها القطاعات الحيوية بالدولة بتطبيقها.
ما النطاق الفعلي الذي تتضمنه خطة الطوارئ الوطنية؟
- تهدف الخطة إلى وضع أسس التلوث البيئي بنهر النيل وتقليل الأضرار السلبية الناتجة عنه، وذلك تحت مظلة جهاز شئون البيئة على أن يتم تفعيل جميع الجهات التي لها مهام ومسئوليات في تقديم الدعم والمساعدات اللازمة أثناء حوادث التلوث الجسيمة التي يتعرض لها النيل ودلتاه ومجراه، حيث من المهم أن يتم تخصيص أماكن للتخلص من المخلفات بجميع أنواعها ووضعها في الحاويات الخاصة بطول نهر النيل، ورفع الوعى البيئي لدى المواطنين من خلال تنظيم ندوات توعية لطلاب المدارس والجامعات مما يزيد روح الحفاظ على نهر النيل.
إضافة إلى عمل نشرات إعلامية بواسطة الهيئات والجهات المختصة والتي تشتمل على الري والزراعة والبيئة للتوعية بأهمية الحفاظ على نهر النيل، وعمل معاقبة رادعة وتفعيل القوانين لمعاقبة الأشخاص والجهات التي تتسبب في تلوث نهر النيل، بالإضافة إلى تطوير وسائل الري لتخفيض نسبة المياه المفقودة، والبحث عن موارد إضافية للمياه كإقامة السدود في المناطق التي تتساقط بها الأمطار على الحدود السودانية، حيث تعتمد السياسات العامة لمكافحة حوادث التلوث بنهر النيل في المقام الأول على سرعة تداول البلاغ بين الجهات الإدارية المعنية والقطاعات التي توجد في اتجاه سريان النهر لحمايته.
هل يتم تحديث خطط التلوث الزيتي بإدارة الأزمات البيئية؟
- كل أربع أو خمس سنوات يتم تحديث خطط إدارة الكوارث البيئية بجهاز إدارة الأزمات البيئية، وحبذا خطط تلوث الزيت، حيث تعد إدارة الكوارث حاليا خطة مكبرة لإنشاء ملحق عام لمكافحة التلوث الزيتي، وتسمى خطة الطوارئ الخاصة بتلوث المواد الكيميائية المتواجدة بالبحر، ويتم تحديث خطة مكافحة التلوث الزيتي
قامت إدارة الكوارث بدور ملحوظ لمواجهة السحابة السوداء بالدلتا.. فماذا عن الأدخنة السوداء الناتجة من سفير القصب بالصعيد؟
- الحد من السحابة السوداء وحرق المخلفات الزراعية وعلى رأسها قش الأرز مسئولية وزارة البيئة، بينما القضاء على حرق سفير القصب بالصعيد مسئولية وزارة الزراعة، حيث تبدأ وزارة الزراعة بالعمل على تطبيق منظومة جديدة للحد من سفير القصب بصعيد مصر ويأتي دور وزارة البيئة في توجيه الدعم الفني والرصد والمراقبة على هذه المنظومة، وأن وزارة، البيئة تحرر مخالفات الحرق المكشوف أولا بأول، وتحرص كل الحرص للحفاظ على صحة مواطنيها

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟