رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
ad ad ad ad

فريدريك دوجلاس.. التحرر من العبودية

الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 06:00 ص
 فريدريك دوجلاس
فريدريك دوجلاس
أحمد صوان
طباعة
يُعّد اسم فريدريك دوجلاس أيقونة خالدة في تاريخ التحرر من العبودية في الولايات المتحدة، فالرجل قضى عمره من أجل تحرير الأمركيين الأفارقة من قيود الرق والجهل، ودعا إلى تحرير المرأة، وكان أول أمريكي من أصل إفريقي يترشح لمنصب نائب رئيس الولايات المتحدة، وصار كتابه "مذكرات فريدريك دوجلاس" مُلهمًا للملايين من أنحاء العالم.
عندما كان في الثامنة عشرة تعلم دوجلاس القراءة رغم القانون الذي يحظر تعليم العبيد، حيث كان المبدأ السائد العبدَ لا يجب أن يتعلّم سوى طاعة سيّده، وأن التعلّم سوف يفسدُه وسيغدو غير راضٍ عن حالته ولن يلائمه أن يصبح عبدًا للأبد بل سيرغب بالحريّة، وعندها اكتشف دوجلاس قوّة الرجل الأبيض التي تكمن في المعرفة التي تُمكنّه من استعباد الرجل الأسود. 
تابع العبد الصغير تعلمه من الأطفال البيض في الحَي وعن طريق مراقبة الرجال الذين عمل معهم، وفي أحد الأيّام شاهدته سيدته يقرأ في الجريدة فقامت بانتزاعها منه بغضب مُفصحةً بملامح وجهها عن أنّ التعليمَ والعبودية لا يتّفقان، فاستمرّ في تعليم نفسه القراءة والكتابة سرًّا، وعندما بدأ يقرأ الصحف والكتب اكتشفُ عالم جديد قاده إلى التشكيك بالعبودية وإدانتها، بعدها قام بتعليم عبيد آخرين القراءة أسبوعيًا في مدرسة الأحد. 
فشل دوجلاس في الهرب من العبودية مرتين، وفي عام 1837 وقع في الحب مع امرأة سوداء حُرّة هي "آنا موراي" التي ساهمت في اعتقاده وثقته بذاته، وأنّ بإمكانه الحصول على الحريّة، لينجح أخيرًا في الهرب عام 1838 عندما قفز إلى داخل القطار الذاهب إلى فيلادلفيا ثم من بعدها إلى نيويورك، وعند وصوله أرسل لحبيبته لتتبعه إلى الشمال ثم تزوّجا في العام نفسه، وانضمّ إلى الكنيسة وأصبح واعظًا وهذا ما ساعده في صقل مهاراته الخطابية، وفي عام 1843 انضمَّ للعديد من الجمعيّات، وأصبح ناشطًا في مكافحة الرقّ، ما أغضب مجموعة من الجماهير الذين قاموا بمهاجمته وضربه.
وبينما اضطر دوجلاس إلى التنقل بين إيرلندا وبريطانيا، قام أنصاره في بريطانيا بجمع الأموال لشراء حرّيته، ليُصبح رجلًا حرًّا قانونًا، وبالرغم من تشجيع أنصاره له بالبقاء في بريطانيا لكنّه رفض لأنّ زوجته والملايين من إخوته السود يعيشون هناك في العبودية؛ وعند عودته قام بنشر صحيفته "نجمة الشمال" التي كانت تتحدّث عن إلغاء العبودية، وفي عام 1848 كان الأمريكي الإفريقي الوحيد الذي حضر اجتماعًا عن حقوق المرأة في نيويورك، وأعلن أنه لن يقبل أن يكون له حقّ التصويت كرجلٍ أسودَ إن لم تكن المرأة قادرة على الإدلاء بصوتها؛ وكان من أوائل المطالبين بإلغاء الفصل العنصري في المدارس وكذلك إلغاء عقوبة الإعدام، وفي الوقت نفسه رفض قيام العبيد بثورة مسلّحة.
في أعقاب إعلان الرئيس لنكولن تحرير العبيد، وبعد الحرب الأهلية الأمريكية تابع دوجلاس عملَه من أجل المساواة لصالح العبيد والنساء في أمريكا، وفي عام 1872 أصبح أول أمريكي أفريقي يُرشّح لمنصب نائب رئيس الولايات المتّحدة، وتوفيَّ في 20 فبراير 1895 بعد عودته من اجتماع للمجلس الوطني عن المرأة، ودُفِنَ بجوار زوجته آنا موراي.
"
هل ترى أن الاشتراكات المسبقة حل مناسب لأزمة رفع أسعار تذاكر المترو؟

هل ترى أن الاشتراكات المسبقة حل مناسب لأزمة رفع أسعار تذاكر المترو؟