رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"البوابة نيوز" تحقق في واقعة مقتل مسنة على يد نجلها بحلوان

الأربعاء 07/فبراير/2018 - 05:57 م
محرر البوابة مع جيران
محرر البوابة مع جيران الضحية
محمود عياد _ هدير الحناوي
طباعة
لقيت المواطنة فادية محمود 69 سنة، من حلوان مصرعها، فيما تبين من تحريات المباحث أن وراء ارتكاب الواقعة نجل الضحية ويدعى وليد مجدي، 25 سنة، عاطل وسلم نفسه للشرطة ونفى ارتكابه للواقعة.
وانتقلت "البوابة نيوز" إلى مساكن المحمودية بمنطقة المثلث بحلوان، حيث موقع الجريمة والتقت بمحمد متولي أحد الجيران، ومقيم بالدور الأرضي من العقار الذي تقطن به المجني عليها مع نجلها المتهم، ويسرد تفاصيل ما حدث أن المجني عليها قام زوجها بتطليقها منذ 10 سنوات وتزوج بمنطقة دار السلام، وترك لها ابناءها الاثنين حينما تملك منها بعض أمراض الشيخوخة، وأصبحت غير قادرة على إعانة نفسها، وتركتها ابنتها بعدما تزوجت، واصطحبها نجلها الوحيد، ويدعى وليد، وقام باستئجار شقة بمنطقة المثلث، وأقام مع والدته بمفردهما، واصبح يعولها بعد تدهور حالتها الصحية قائلًا: "ده كان بيشلها وبيدخلها الحمام وبيغسلها هدومها" وكان محبوب بين أهالي المنطقة، ومن المستحيل أن يرتكب تلك الجريمة.
وأكملت إحدى جيران الضحية الحديث وتدعى أم سالم قائلة: إن المتهم كان شديد التعلق بوالدته، وكان يقوم بتنظيف ومسح الشقة باستمرار نظرا لمرضها بمرض التبول اللا إرادي، مشيره إلى أن المتهم كان يقترض الأموال من الجيران حتى يتمكن من شراء الطعام لها، وأن المجني عليها ظهرت عليها علامات الشيخوخة بسبب مرضها بداء السكر والضغط، وتقوم بضرب رأسها بالحائط وبسكين المطبخ، وتسبب لنفسها إصابات في كثير من الأحيان، وذات مرة أصابت نفسها إصابة خطيرة في منطقة الوجه، وعندما تعالت صيحاتها أسرعنا بالصعود لديها فوجدناها مصابة في منطقة الوجه بجروح قطعية، وسألناها عن سبب تلك الجروح، وكان ردها أن نجلها وليد قام بضربها، ولكن حينها كان نجلها يعمل بمحافظة الإسكندرية، ومتغيب عن المنزل لمدة شهر، وعندما سألناها مرة أخرى قالت: إننا من قمنا بالاعتداء عليها، فقمنا بإسعافها، وتخوفنا من اصطحابها إلى المستشفى حتى لا تقوم باتهامنا بالاعتداء عليها نظرًا لعدم ارتكازها وصعوبة تذكرها للأحداث لكبر عمرها ومرضها.
وقال "إسلام محمد" أحد أصدقاء الابن المتهم، إن "وليد مجدي" نجل الضحية كان يعمل مزارعا بمحافظة الإسكندرية، ومنذ 6 أشهر عندما تدهورت الحالة الصحية لوالدته ترك عمله وأتى للمكوث معها ولرعايتها، وكان يتشاجر مع شقيقته لكي تأتي للاعتناء بوالدتهم ليستطيع العمل وتوفير قوت يومهم، وجلب الدواء لها وقبل يوم الواقعة بيوم أتى زوج شقيقة المتهم ويدعي "زين محمد" وقام بالتشاجر معه ورفع سلاح ابيض عليه، ومن المحتمل أن يكون ذلك سبب رئيسي في وفاة الضحية لعدم تحملها موقف الاعتداء على نجلها أمام عينها، وأن الطبيب المشخص لحالتها الذي كتب تصريح الدفن قال: إن سبب الوفاة نتيجة سكتة قلبية، وأنه صباح يوم الواقعة طلب جارته أم عاطف تأتي لاطمئنان على والدته عندما وجدها لا تتحرك، وحينها صعدنا ووجدناها جثة هامدة، وأحضرنا دكتور من مستشفى الست خضراء لكي نقوم باستخراج تصريح دفن، وعندما وجد كدمة بجوار عينها أبلغ الابن بعمل محضر بقسم الشرطة لإثبات ذلك في محضر رسمي، وعندما ذهب الابن للقسم، وسرد لهم الأمر قاموا باحتجازه واتهامه بقتل والدته، وأنه من المستحيل أن يقوم بقتلها؛ لأنه يقوم برعايتها لأكثر من 10 أعوام منذ مرضها، وأتى حين ذلك رجال المباحث للتحقيق معنا، وقمنا بنفي التهمة عنه وسرد له تلك الأحداث، وأننا إذا شككنا بارتكابه للجريمة كنا سنتهمه ولن نقف بجانبه.
تعود تفاصيل الواقعة إلى تلقي المقدم هاني أبو علم، رئيس مباحث حلوان، إشارة من مستشفى حلوان العام، مفادها المواطنة فادية محمود 69 سنة، جثة هامدة ومصابة بكدمات في منطقة الوجه، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية لمحل البلاغ، وتبين من التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة نجل الضحية ويدعى وليد مجدي، 25 سنة، عاطل ومقيم بدائرة قسم حلوان وقام بتسليم نفسه ونفى ارتكابه للواقعة.
تحرر عن ذلك المحضر رقم 12633، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟