رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مقتطفات من مقالات كتاب الصحف ليوم الثلاثاء 9 يناير 2018

الثلاثاء 09/يناير/2018 - 07:16 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أ.ش.أ
طباعة

تناول كتاب الصحف المصرية الصادرة، اليوم الثلاثاء، عددًا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام، منها الإنجازات التي حققتها مصر عقب ثورة 30 يونيو، فضلًا عن تداعيات صدور كتاب بالولايات المتحدة ينتقد سياسات وتصرفات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأثر ذلك على قرارات البيت الأبيض.

ففي عموده "بدون تردد"، بجريدة الأخبار، وتحت عنوان "يحدث في مصر الآن"، أكد الكاتب محمد بركات أن المشروعات الضخمة التي يتم افتتاحها في مصر الآن بطول وعرض خريطة البلاد، في كل مكان من المحافظات والمدن المختلفة، تشير بما لا يدع مجالًا للشك إلى نهضة شاملة لتغيير الواقع على أرض الكنانة، في إطار عملية التحديث والتطوير التي تقوم بها الدولة في كافة المجالات.

وقال إن أحدًا لا يستطيع أن ينكر ما تشهده البلاد حاليًا من حركة دائمة على هذا الطريق، وخير دليل على ذلك ما تم ويتم من مشروعات عملاقة وقومية أو مشروعات متوسطة أو صغيرة في كل أنحاء مصر، سواء في العاشر من رمضان أو مدن القناة أو محافظات الصعيد والوجه البحري والبحر الأحمر وسيناء والصحراء الغربية وغيرها.

وأضاف أن ما يجذب الانتباه هذه الطفرة الهائلة في إقامة وتحديث شبكة الطرق والكباري، وإنشاء أكبر مشروع لتنقية ومعالجة مياه الصرف الصحي، ومشروعات تحلية المياه، بالإضافة إلى الطفرة الكبيرة في مجال البناء والتعمير وإقامة المساكن الجديدة، والمشروعات الضخمة لإنتاج الغذاء واستصلاح الأراضي والمزارع السمكية وغيرها.

وشدد الكاتب على أن ما يتم على أرض مصر الآن يعد بكل المقاييس نهضة تنموية شاملة، يتم خلالها تحديث وتطوير كل البنية الأساسية على كافة مستوياتها الإنتاجية والخدمية سواء في الصناعة أو الزراعة أو الطرق أو الإسكان أو الكهرباء أو المياه، بما يحقق الخطة الشاملة لجذب الاستثمارات وإقامة المشروعات وتهيئة حياة كريمة للأسر المصرية، وكل هذا يتم في مصر في إطار الجهد المكثف والمبذول للخروج بها من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تواجهها، والانطلاق بها على طريق الحداثة والتقدم لتصبح بالفعل دولة مدنية حديثة وقوية بإذن الله.

أما الكاتب ناجي قمحة، ففي عموده "غدًا.. أفضل"، بجريدة الجمهورية، وتحت عنوان "مسيرة الأحلام.. والإنجازات"، قال: إن المشروعات القومية الكبرى وغيرها من مشروعات التنمية التي يجرى افتتاحها وإطلاق العمل والبناء فيها تؤكد قدرة الشعب المصري إذا توفرت له القيادة الوطنية الواعية المسئولة على تحويل الأحلام إلى إنجازات لتصبح واقعًا حيًا ناطقًا يشهد على نجاح المسير التي بدأها الشعب في ثورة 30 يونيو، هادفًا لتأسيس دولة مدنية حديثة قوية وتقدمية مصممًا على إزالة عقبات تقف أمام تحقيق هذا الهدف.

وأشار الكاتب إلى أن الشعب مستعد لتقديم التضحيات، خاصة في المعركة ضد الإرهاب المدعوم من الخارج لمنع قيام الدولة المصرية القوية بأي ثمن كي لا تستعيد زمام المبادرة في منطقتها ضد مخططات الغزو والهيمنة الاستعمارية وكي لا تقدم لشعوب المنطقة تجربة الشعب المصري الذي حشد كل قواه الحية من أجل تحقيق مستقبل أفضل له وللأجيال القادمة متصديًا في الوقت نفسه لجماعات الإرهاب، باذلًا التضحيات متحملًا الأعباء التي تقف الإنجازات شاهدًا عليها ومحفزًا للمضي فيها حتى النصر.

وفي سياق آخر، وبعموده "هوامش حرة"، بجريدة الأهرام، تحت عنوان "فضائح ترامب في كتاب"، قال الكاتب فاروق جويدة: "إن النار والغضب يحرقان الرئيس ترامب وهو يكمل عامة الأول في البيت الأبيض، مشيرا إلى أن هناك سلسلة من الفضائح تحاصر الرئيس الأمريكي من أحد مستشاريه الذي اعترف بأن الكتاب - والذي تناول فضائح ترامب - كان حصيلة أكثر من 200 لقاء بينه وترامب".

وأشار الكاتب إلى أن مؤلف الكتاب ستيف بانون، يؤكد من خلال موقعه كمستشار للرئيس ترامب أن الرجل ليس له أية خبرات في السياسة، موضحا أن الصورة التي قدمها الكتاب بعد عام من تولى ترامب السلطة تؤكد أن ما يجرى في البيت الأبيض الآن أبعد ما يكون عن العقل والحكمة.

ولفت الكاتب إلى أن الكتاب نفد في الساعات الأولى من صدوره وتصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعًا في أسواق العالم، مشيرًا إلى أنه رغم أن الرئيس ترامب حاول أن يدافع عن نفسه ويؤكد أنه ذكي بل وعبقري منذ الصغر إلا أن الصورة التي قدمها الكتاب من خلال أحد مستشاريه تضع الإدارة الأمريكية كلها أمام صورة مخزية .

وتساءل الكاتب: "هل سيكون هذا الكتاب بداية انهيار سلطة القرار في البيت الأبيض؟ وهل يلحق الرئيس ترامب بالرئيس نيكسون المخلوع بفضيحة من رئاسة أمريكا؟"، قائلًا: إن الكتاب يحكي قصة عام مع السلطة في البيت الأبيض فماذا لو خرج علينا كتاب آخر عن حياة ترامب وكيف جمع ثروته ومارس كل ألوان التجارة.

"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟