رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مشروعات التنمية في كل المحافظات.. وفرص عمل بالآلاف

الأربعاء 03/يناير/2018 - 08:57 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
البوابة نيوز
طباعة
2018.. عام جديد ينتظره المصريون على أحر من الجمر، خاصة فى ظل الوعود التى تعهدت بها الدولة بأنه سيكون عامًا مختلفًا، من حيث التنمية الاقتصادية المباشرة، إلى جانب حصد نتيجة الإصلاحات الاقتصادية، التى جرت فى العام المنصرم 2017. ففى كل المحافظات ينتظر مواطنوها تنمية حقيقة على مستوى البنية التحتية التى تعانى تدهورا كبيرا، إضافة إلى المشروعات التى من المفترض أن توفر فرص عمل للشباب بعد ارتفاع معدلات البطالة إلى معدلات غير مسبوقة، خاصة فى ظل المشروعات القومية الكبرى التى تنفذها الدولة ومن المفترض افتتاحها فى 2018. 
وخلال جولة «البوابة» فى ملفات معظم محافظات الجمهورية، كشف مسئولوها عن حزمة من الخطط والمشروعات التى سيتم تنفيذها فى العام الجديد من المفترض أنها ستنقل أبناءها إلى مكانة جديدة، توفر لهم حياة كريمة بعد معاناة طويلة تحمل فيها المصريون تبعات التغييرات السياسية والاقتصادية خلال السنوات الماضية.

محافظ البحيرة: تطوير «رشيد» الأثرية بتكلفة مليار و500 مليون جنيه
أكدت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، أن المحافظة تشهد طفرة تنموية فى جميع المجالات الاستثمارية، سواء أكانت زراعية أم صناعية أم سياحية منذ ثورة ٣٠ يونيو، بالإضافة إلى الطفرة فى قطاعات الطرق والإسكان والصحة والتعليم.
وأضافت في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" أن العام الجديد ٢٠١٨ سيشهد استكمال أعمال تطوير وتنمية مدينة رشيد الأثرية، وذلك للانتهاء منها فى موعدها المحدد وفقا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية، خلال مؤتمر الشباب الذى عقد بمحافظة الإسكندرية.
وأشارت محافظ البحيرة، أن التكلفة المبدئية لمشروع تطوير مدينة رشيد تبلغ أكثر من مليار و٥٠٠ مليون جنيه، تم تنفيذ أعمال منها بقيمة ٥٠٠ مليون جنيه، وجار تنفيذ الباقى خلال مواعيدها المحددة، 
لافتة إلى أنه تم الانتهاء من أعمال تطوير منطقة أبو مندور الأثرية، وتطوير منطقة كورنيش النيل، وإقامة ٣ مراسى على النيل مع تطوير المراسى القديمة وتشغيل أتوبيس نهرى لخدمة السياحة الداخلية.
وتابعت أنه تم البدء فى بناء فنادق بوادى النطرون استعدادا لزيارة مسار رحلة العائلة المقدسة خلال عام ٢٠١٨؛ حيث جارٍ التعاقد مع أحد المكاتب الاستشارية الكبرى لوضع تصور كامل لتنمية المنطقة، كما سيتم رصف وازدواج الطرق وإنارتها بتكلفة ٩٠ مليون جنيه، وإنشاء خط مياه جديد وخزانات مياه استراتيجية بالمنطقة، بتكلفة ٨٠ مليون جنيه لتوصيل مياه الشرب اللازمة للوفود الزائرة، بالإضافة إلى إعادة تأهيل محولات الكهرباء وزراعة جانبى كافة الطرق بأشجار النخيل مع وضع العلامات واللوحات الإرشادية لطرق مسار رحلة العائلة المقدسة. 
وأوضحت أن العام المقبل سيشهد البدء فى أعمال بناء ٢٠ فدانًا بالمنطقة الخدمية ضمن المنطقة الصناعية برشيد لإقامة ٢٠٠٠ وحدة سكنية وتسليمها لمستحقيها.
بورسعيد: كيانات اقتصادية غير مسبوقة 
قال اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، إن المحافظة شهدت خلال العامين الماضيين طفرة اقتصادية وصناعية ولوجستية من خلال المشروعات العملاقة الجارى إنشاؤها بشرق المحافظة، إلى جانب الكيانات الاقتصادية التى بدأت فى ضخ استثماراتها بجنوبها وغربها، مؤكدا أن هناك العديد من المشروعات سترى النور عقب الانتهاء منها خلال عام ٢٠١٨ سواء مشروعات تنموية أو مشروعات خدمية كالإسكان والمرافق وغيرها.
وأشار «الغضبان» إلى أنه فى مقدمة المشروعات التى سيتم الانتهاء من جزء كبير منها خلال عام ٢٠١٨، مشروعات التنمية بمنطقة قناة السويس فى شرق التفريعة ببورسعيد التى يشرف عليها رجال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ويتضمن المشروع بناء ١٠ أرصفة بطول ٥ كيلومترات، تنفذها شركات القطاع العام والخاص، وذلك بطول ٥٠٠ متر وبعمق ٣.٥ متر لكل رصيف، لافتا أن الفريق مهاب مميش أعلن أنه سيتم تسليم الأرصفة خلال يونيو المقبل، لتبدأ عمليات التشغيل بعد الافتتاح فى نهاية ٢٠١٨ المقبل، بالإضافة إلى منطقة صناعية على مساحة ٤٠ كيلو مترا، مقسمة إلى ١٠ مناطق كل منطقة ٤ كيلو مترات، وإقامة مزارع سمكية على مساحة ٢٣ ألف فدان، ونفقين للسيارات بطول حوالى ٤ كيلو مترات لكل منهما، وبقطر داخلى ١٢.٢٠ مترا.
وأضاف أن عام ٢٠١٨ سيشهد الانتهاء من المرحلة الأولى للمدينة الساحلية التى أعلن رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى عنها خلال مؤتمر الشباب بالإسماعيلية شرق محافظة بورسعيد، والتى ستقام على مساحة ١٩ ألف فدان، والانتهاء من إنشاء ٣٥٢ حظيرة ومسكنا بمنطقة القابوطى الجديدة لسكان عشوائيات منطقة عزبة أبو عوف بتكلفة ٢٢٠ مليون جنيه، إلى جانب مشروعين للإسكان، خاصين بتطوير منطقتى هاجوج والإصلاح العشوائيتين بمحافظة بورسعيد، وذلك بتكلفة ١٦٠ مليون جنيه، حيث تم الانتهاء من ٣٠ عمارة، وجار الانتهاء من ١٣ عمارة متبقية.
ولفت المحافظ إلى أنه أيضًا سيتم الانتهاء من إنشاء ١١٨ مصنعًا، كلف رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى الحكومة بإنشائها كمصانع جاهزة لصغار المستثمرين، خاصة من الشباب بتسهيلات بنكية كبيرة، ذلك بعدة مناطق، من بينها ١١٨ مصنعا بجنوب منطقة الرسوة بمحافظة بورسعيد، حيث يجرى إنشاء المصانع بـ٣ مساحات مختلفة هي: ٤٢٠ مترا بصافى ٣٠٠ متر، ٨٠٠ متر بصافى ٦٢٠، و١٠٨٠ مترا بصافى ٨٤٠ مترا، وسيبدأ ثمن المصنع من مليون و٧٠٠ ألف جنيه حتى ٤ ملايين جنيه، بتسهيلات مختلفة وستشمل صناعات: «غذائية، هندسية، كيماوية، وصناعات غزل ونسيج»، وذلك بخلاف ٥٨ مصنعا بالمنطقة الصناعية جنوب محافظة بورسعيد والمؤجرة لـ١٢٨ شابا. 
وأكد محافظ بورسعيد على أن عام ٢٠١٨ سيشهد افتتاح محطة تحلية مياه البحر بغرب المحافظة، بطاقة استيعابية من ٢٠ إلى ٤٠ ألف متر مكعب فى اليوم، ومحطة مياه الكاب بجنوب المحافظة بسعة من ٣٠٠ إلى ٦٠٠ لتر فى الثانية، بالإضافة إلى افتتاح القرية الرياضية بحى الضواحى، والتى تقام على مساحة ٧٦ ألف متر مربع وتضم حمام سباحة أوليمبي، وحمام سباحة تدريبي، وصالة مغطاة، وملعب هوكى ومبنى مدرجات الهوكي، ومبنى اجتماعي، ومجمع للاسكواش يضم (٦) ملاعب، و(٥) ملاعب خماسية لكرة القدم، و(٢) ملعب تنس، و(٢) ملعب متعدد الأغراض و(٦) ساحات نزال، وملعب كرة قدم قانونى، ومنطقة لألعاب الأطفال.
جنوب سيناء: «أبوزنيمة» قلعة صناعية لانتشال الشباب من البطالة
أكد اللواء خالد فودة، محافظ محافظ جنوب سيناء أن المحافظة تشهد طفرة تنموية غير مسبوقة شملت معظم القطاعات، ومشروعات قومية ضخمة تنفذ على أرض المحافظة، منها ما تم الانتهاء منه، وعلى رأس هذه المشروعات القومية المقرر ظهورها للنور فى عام ٢٠١٨ هى «المنطقة الصناعية» بمدينة أبوزنيمة. أكد «فودة»، أن المنطقة الصناعية بأبوزنيمة من المشروعات الضخمة التى تساهم بشكل مباشر فى زيادة الدخل والإنتاج القومى ومقدرا لها أن تكون قلعة صناعية، لانتشال الكثير من الشباب من براثن البطالة التى فرضت عليهم حيث توفر المنطقة أكثر من ١٠ آلاف فرصة عمل لأبناء سيناء.
وكشف «فودة» أنه فى أواخر نوفمبر الماضى تم توقيع مذكرة تفاهم مع الهيئة القومية للإنتاج الحربى والهيئة العامة للتنمية الصناعية، ومجموعة(CGCOC) الصينية، للتعاون فى تطوير المنطقة الصناعية بأبو زنيمة بمحافظة جنوب سيناء، وذلك بديوان عام وزارة الإنتاج الحربي.
وشهد التوقيع الدكتور محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، والمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة.
وأكد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، أن المنطقة الصناعية بأبو زنيمة ستمثل طفرة حضارية وصناعية للمحافظة وستزيد من فرص الاستثمار، وأنه يتطلع إلى بدء العمل بها واستغلال كافة الموارد المتاحة لتعظيم العائد الاقتصادى للمحافظة، والذى سيساهم فى توفير فرص عمل جديدة للشباب. 
وقال فودة: «كما أن تطوير ميناء طور سيناء البحرى من المشرعات الحيوية التى ننتظرها للبدء فى انطلاقها فى العام الجديد، ٢٠١٨ وهى من أهم أهداف مشروع محور قناة السويس الجديدة، وتوفر فرص عمل للشباب على مستوى الجمهورية، خاصة محافظات سيناء ومدن القناة، فى جميع التخصصات، وخلق كيانات ومجتمعات عمرانية جديدة فى المنطقة لجذب الكثافة السكانية لإعادة التمركز بمنطقة القناة وسيناء والحيز الجغرافى للمشروع يتضمن تطوير عدد من الموانئ بشكل كبير لتخدم المستثمرين والاقتصاد المصري.
ويبلغ عدد الموانئ المساهمة فى المشروع ٦ موانئ، منها طور سيناء، الذى يتكون من سقالة بطول ٢٠٠ متر وعمق ٨ أمتار ورصيف من الستائر الحديدية بطول ٧٥ مترا وعمق ٨ أمتار ومنطقة خلفية بطول ١٥٠ مترا وعرض ٧٥ مترا. وتشمل مساحة الميناء المقترحة ٤٦٤ ألف متر٢ تنفذ على عدة مراحل متتالية تشمل تطوير ١٠٠٠ متر طولى من الأرصفة والخدمات التابعة لها بعمق ١٠-١٢ أمتار إضافة إلى إنشاء رصيف تابع للقوات البحرية. 
ومن المقرر أيضا البدء فى مشروع تطوير ميناء طور سيناء فى ٢٠١٨ والنفق الإضافى موازيا لنفق الشهيد أحمد حمدى مع اقتراح إنشاء كوبرى عائم لتسهيل الحركة من وإلى جنوب سيناء.

الغربية: استثمارات بـ10 مليارات جنيه 50 ألف فرصة عمل 
فى محافظة الغربية تم الإعلان عن إقامة عدد من المشروعات الاستثمارية الكبرى وأيضا الخدمية لخدمة أبناء المحافظة فى المجالات والتخصصات المختلفة لتوفير أكبر عدد من فرص العمل للشباب، خلال المرحلة المقبلة، 
تم البدء فى تنفيذ ٣ مشروعات استثمارية كبرى وهى المنطقة اللوجستية بمنطقة سبرباى بمدينة طنطا على مساحة ٨٢ فدانا، بتكلفة تصل إلى ٦ مليارات جنيه، وسيوفر المشروع نحو ٥٠ ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة لأبناء الغربية والمحافظات المجاورة، ومن المفترض أن يقدم المشروع خدمات متكاملة، تتمثل فى إنشاء أسواق حديثة ومجمعات ومحلات للبيع بالجملة ونصف الجملة تتيح للمواطنين شراء جميع احتياجاتهم من مكان واحد.
كما سيتم إنشاء مخازن لثلاجات التبريد والتجميد لحفظ الأغذية من الفواكه واللحوم والخضروات، بالإضافة إلى ساحات عرض مغلقة ومفتوحة لبيع وشراء المنتجات المختلفة بجميع أنواعها.
ويتضمن أيضا إقامة منطقة تجارية لوجستية ومخازن أدوية وفندق ومعارض ومراكز لخدمة السيارات ومناطق ترفيهية وبنوك.
كما تم البدء فى تنفيذ مشروع المنطقة الصناعية الجديدة بمدينة المحلة الكبرى على مساحة ٣٤ فدانا، والتى كانت قد توقفت منذ عام ٢٠٠٦ بتكلفة تقدر بنحو ٣ مليارات جنيه، وهى عبارة عن منطقة صناعية متخصصة لصناعات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة، وذلك للمساهمة فى تطوير وتحديث صناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة، لتوفير أكثر من ٢٠ ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، إلى جانب إنشاء مصانع جديدة للغزل والنسيج لزيادة القيمة المضاعفة للاقتصاد القومي، بالإضافة إلى المنطقة الصناعية الكبرى بقرية كتامة، التابعة لمركز بسيون بتكلفة مالية قدرها مليار جنيه، حيث تتركز المشروعات الاستثمارية فى هذه المنطقة على صناعة الموبيليا.
كما تم البدء أيضا فى الأعمال التنفيذية، لإنشاء مستشفى طنطا العام الجديد، بمنطقة سبرباى التابعة لمركز طنطا بسعة ٣٠٠ سرير، وبتكلفة تصل إلى نصف مليار جنيه.
ومن المتوقع أن يخدم المستشفى أبناء مركز ومدينة طنطا والمراكز المجاورة لطنطا، وسيمثل نقله كبيرة فى القطاع الصحى بالمحافظة لصالح المواطنين والمرضى ويعد بديلًا لمستشفى المنشاوى العام القديم.
كما أعلن محافظ الغربية عن إنشاء ٢٠٧ مدارس جديدة بجميع المراحل المختلفة، الابتدائية والإعدادية والثانوية على مستوى قرى ومراكز المحافظة.

الإسكندرية: بداية استثمارية كبرى فى العام الجديد
وفى محافظة الإسكندرية، ينتظر أبناؤها العديد من المشروعات الخدمية والتنموية التى تخدم المحافظة فى عام ٢٠١٨، وذلك بعد عقد الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، العديد من الاجتماعات والاتفاقات لمناقشة المشروعات الجديدة. 
حيث وافق الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، على إقامة ٥ مشروعات جديدة منها ٤ مشروعات للعمل فى مجال صناعة الملابس الجاهزة، ومشروع للعمل فى مجال تخزين مستحضرات التجميل والأدوية والأجهزة الطبية الجديدة، وجميع تلك المشروعات توجه صادراتها لخارج البلاد بنسبة ١٠٠٪، كما أن تلك المشروعات ستعمل على توفير ٣٣٤٠ فرصة عمل وبإجمالى رءوس أموال قدرها ٤٢٥٠٠٠٠ دولار وتشغل مساحة قدرها ٢١٩٣٤.٤ متر مربع، كما أن رأس المال المصرى يشارك بنسبة ٣٠.٦٪ من إجمالى رءوس أموال تلك المشروعات. 
وقال سلطان إننا نعمل على وضع رؤية حقيقية للنهوض بالإسكندرية فى كل المجالات، وتحقيق طفرة استثمارية وتنموية بشكل واسع من خلال فتح آفاق جديدة لكل المستثمرين وتقوية جسر الثقة بينهم وبين الدولة، وفتح الباب أمام العديد من المشروعات الاستثمارية، وخاصة فى منطقة غرب الإسكندرية، وهو ما يعد قاطرة للتنمية بالثغر؛ لخلق مشاريع هادفة خارج الصندوق وفى إطار القانون والدولة، مؤكدًا على أنه يعمل لدفع عجلة الاستثمار بالثغر وحل مشكلات مختلف المصانع والمشاريع الاستثمارية بها التى بدورها تساهم فى جلب المزيد من المستثمرين.
وأوضح المحافظ أننا فى حاجة لضخ موارد ذاتية مالية للمحافظة لتدعم الخطة الاستثمارية والموازنة الاستثمارية لها، من خلال التنمية وتدعيم المناخ الاستثمارى بها، وهو ما يشجع على توفير فرص عمل لأهالى الإسكندرية، وخلق مناخ لحركة المواصلات وعمل خطوط سير جديدة، وإنشاء محاور تنموية جديدة فى الطرق.
وأكد سلطان على أهمية توفير فرص عمل لشباب الخريجين من خلال القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدنى، لافتًا إلى ضرورة إتاحة الفرصة لذوى الاحتياجات الخاصة ضمن هذه الفرص المتاحة، مشيرًا إلى حرص الحكومة على مساعدة الشباب بتوفير فرص عمل تسهم فى تحقيق التنمية المطلوبة ورفع مستوى معيشة العديد من الأسر المصرية والعمل على توظيف الشباب وتوفير فرص عمل تسهم فى تنمية المجتمع. وقال محافظ الإسكندرية، إن سيتم افتتاح مشروع إنشاء مستشفى العجمى العام بتكلفة ٢٦٠ مليون جنيه، وتقام على مسطح ٨٥٠٠ م، خلال الربع الأول من العام المقبل.
وقال الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، إن هناك العديد من المشروعات الخدمية والتنموية تعاونت فيها المحافظة مع الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان، والتى من بينها مشروع تعاونيات العامرية بمنطقتى ٤ أ، و٤ ب بإجمالى ٦٩١ عمارة، والمقامة لتتمكن المحافظة من إيواء الحالات الأولى بالرعاية والحالات الملحة والطارئة من أبناء المحافظة، وكذا مشروع الهيئة بسموحة، والمستهدف منه إقامة ١٥٢ عقارا بعدد وحدات ٥٠٣٠ وحدة و٢٤ محلا.
كما أن أعمال الإنشاء فى مستشفى العجمى العام، والتى تقوم بتنفيذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، تشمل إنشاء دور أرضى وخمسة أدوار علوية، ويضم الدور الأرضى قسم الطوارئ، وقسم العلاج الطبيعي، وقسم الأشعة وقسم التعقيم وقسم الخدمات، ويشمل الدور الأول قسم الغسيل الكلوى، وقسم العيادات الخارجية ٢٣ عيادة، ويتكون الدور الثانى من قسم المناظير، والإدارة والمعامل، وقسم جراحات اليوم الواحد.

الشرقية: القضاء على الفساد ونقص مياه الشرب على رأس الأولويات في 2018
أكد اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية، أن المحافظة تستقبل عام ٢٠١٨ بإنهاء المشروعات التى تم البدء فيها خلال الفترة الماضية، علاوة على وقف التعديات على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة والقضاء على الفساد فى جميع القطاعات والدواوين فى الشرقية. 
وأشار المحافظ إلى أن الشرقية تشهد طفرة فى المشروعات القومية سيتم جنى ثمارها خلال عام ٢٠١٨، حيث سيتم افتتاح محطة مياه مشتول السوق، والتى تقدر طاقتها الإنتاجية ٦٩ ألف متر مكعب/ يوم بتكلفة ٣٢٠ مليون جنيه شاملة مشروع تدعيم شبكات مياه مركز ومدينة مشتول السوق، وتضم ٤ مروقات، يتم فيها عملية الترتيب والترويق للمياه و١٠ مرشحات يتم فيها عملية الترشيح للمياه، مشيرا إلى أنها ستساهم وبشكل كبير فى حل مشكلة ندرة المياه وتوفير كوب مياه نظيف لمركز ومدينة مشتول السوق وتوابعها
كما أوضح محافظ الشرقية، أنه تم وضع خطة لإنشاء محطة مياه بكل مركز ومدينة وفك الاشتباكات بين المناطق المجاورة وتوفير كوب مياه للمواطنين وصولًا لتحقيق المعدل العالمى لنصيب الفرد من المياه، مؤكدًا أن الدولة تولى اهتماما كبيرًا فى تنفيذ مشروعات لنيل رضا المواطنين. كما أكد المحافظ أنه جار إنشاء محطة مياه أبو كبير بطاقة إنتاجية تصل لـ ٣٤ ألف متر مكعب يوميًا بتكفلة تقدر بـ ١٠٥ ملايين جنيه، وتخدم أهالى أبو كبير والقرى التابعة لها وينتهى العمل بها فى ٣٠ يونيو ٢٠١٨. وأوضح المحافظ أن عام ٢٠١٨ سيشهد طفرة فى العملية التعليمية عقب افتتاح مدرسة المتفوقين بمدينة الزقازيق بتكلفة ٥٧ مليون جنيه بداية من العام الدراسى فى ٢٠١٨، لافتا إلى أن إقامة مدرسة للمتفوقين بمدينة الزقازيق تأتى فى إطار الاهتمام بالطلاب المتفوقين علميًا والمخترعين فى كل المجالات والعلوم المختلفة وتحفيزهم لضمان استمرارية النجاح والتفوق لبناء جيل قادر على دفع مسيرة العمل والإنتاج والمساهمة فى بناء مصر الجديدة.
مؤكدا أن المدرسة مقامة على مساحة ١٠ آلاف متر مربع، وتتكون من مبنى مدرسى يضم ٤ طوابق و٢ مبنى إقامة يتكون من ٥ طوابق لاستقبال الطلاب المتفوقين علميًا فى مرحلة الشهادة الإعدادية للالتحاق بالمدرسة لدراسة مناهج علمية وبحثية متقدمة تتناسب مع قدراتهم العلمية. 
وأشار إلى أن المبنى المدرسى يضم ١٨ فصلا ومعمل إلكترونيك ومعمل (fab lab) ومعامل (لغات- فيزياء– أحياء– كيمياء– جيولوجيا–هيدروليك– وسائط)، وقاعة متعددة الأغراض وجيمانيزيوم ومكتبة و٢ ملعب ومبانى الإقامة تضم ١٠٦ غرف إقامة للطلاب و٢ غرفة إقامة للمشرفين و٢ غرفة إقامة للعاملين، بالإضافة إلى ٨ صالة مذاكرة و٢ مطبخ و٢ صالة طعام و٢ مغسلة


السويس: طفرة تنموية فى عيون موسى
يتطلع أهالى السويس إلى إقامة العديد من المشروعات داخل المحافظة بمنطقة شمال غرب خليج السويس، والتى ستحقق طفرة اقتصادية وتنموية جديدة على أرض المحافظة، بالإضافة إلى رفع كفاءة طرق المحافظة، حيث وضعت محافظة السويس ما يعرف ببرنامج آفاق التنمية خلال عام٢٠١٨، والذى يتكون من التنمية الاقتصادية المستدامة والتنمية البشرية المستدامة وتكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة والحماية البيئية وأمن الموارد والأمن الاستراتيجى والدور الدولى الفعال.
وركزت المحافظة فى برنامج آفاق التنمية على العديد من المحاور الرئيسية وهى المشاريع القومية والبينية التحتية والخدمات العامة والامتداد العمرانى والصناعة الاستثمار. تعتبر أهم المشروعات القومية التى ستنفذ على أرض المحافظة خلال عام ٢٠١٨ هى مدينة السويس الجديدة بمنطقة عيون موسى بمسطح إجمالى حوالى ٨٦٤٦ فدانا جار الانتهاء من إعداد المخطط الخاص بها بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وسيكون النشاط الرئيسى للمدينة هو الصناعات البتروكيماويات بالإضافة إلى المشروعات السكنية والسياحية
كما وضعت المحافظة ضمن خطتها إنشاء مدينة المخلفات الخطرة وغير الخطرة بمساحة (٦ كم٢) بمنطقة وادى حجول بالعين السخنة، وتشمل المدينة مصنعا لتدوير المخلفات الصلبة إلى جانب بحيرة تبخير المخلفات السائلة وخلايا دفن مخلفات خطرة ومصنع تدوير المخلفات الإلكترونية
وأيضا مصنع تدوير مخلفات البناء ووحدة سحب للغازات ووحدة معالجة فيزيائية وكيميائية للمخلفات السائلة.
كما ستبدأ الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على مشروع إنشاء ٢ نفق وكوبرى الشط للربط بين السويس وسيناء، بالإضافة إلى إنشاء ٢ كوبرى أعلى النفق طريق السويس- الإسماعيلية، علاوة على رفع كفاءة وتطوير وتوسعة مدخل مدينة السويس- القاهرة بطول ٧ كم وإنشاء كوبرى علوى للسيارات بمدخل السويس.
وعقب صدور قرار من رئيس الجمهورية بتولى جهاز الصناعات والخدمات البحرية تنفيذ مشروع الترسانة العالمية برأس الأدبية بخليج السويس لإصلاح وبناء وعمارة السفن، والتى ستكون حافزا كبيرا لخطوط الملاحة العالمية بمساحه(٥) ملايين متر مربع تقريبا.
كما وضعت المحافظة فى خطتها خلال عام ٢٠١٨ بند رفع كفاءة العديد من الطرق الصحراوية، وأبرزها رفع كفاءة وتطوير وتوسعة بمدخل السويس- القاهرة وإنشاء كوبرى علوى للسيارات بمدخل المدينة ورفع كفاءة وتطوير خط السكك الحديد القاهرة- السويس ورفع كفاءة وتطوير طريق السويس - الاسماعيلية، كما سيتم إنشاء محطة تحلية مياه البحر بمنطقة الأدبية بسعة (٣٢ ألف م٣ ) لتغذية مدينة السويس
وشملت خطة آفاق التنمية أيضا تطوير واستكمال شبكة الصرف الصحى لـ (١٨) منطقة محرومة بحى الجناين، عقب تركيب شبكة الصرف الصحى لـ ٢٣ قرية محرومة خلال عام،٢٠١٧، بالإضافة إلى إنشاء محطة صرف صحى بمنطقة حوض الدرس ومشروعات الصرف لتنمية شمال خليج السويس.
ومن المقرر أيضًا الانتهاء من تطوير محطة كهرباء عيون موسى وتشمل عمليات التطوير بمساحة ٣٦١ فدانًا بالمحافظة فى المنطقة الواقعة بين سور المحطة الشرقى وطريق نفق الشهيد أحمد حمدى رأس سدر، علاوة على ومد وتدعيم شبكات الكهرباء ومعدات الإنارة (عتاقة- السويس)
وتشمل أيضا خطة التنمية فى ٢٠١٨ تنفيذ مشروع «٢٠٠٠» ورشة بمنطقة عتاقة الصناعية وإنشاء مركز تجارى عالمى DOWN TOWN بمدخل السويس على مساحة ١٠٠ فدان ومشروع الصناعات المتوسطة بمنطقة جنيفة بمساحة (٥٠) فدانا والانتهاء من مشروع مجمع الأسمدة الفوسفاتية التابع لشركة النصر للكيماويات الوسيطة.
ومن جانبه قال اللواء أحمد حامد محافظ السويس، إن المحافظة ستشهد خلال الفترة المقبلة مشروعات عملاقة، أبرزها مشروع توليد الطاقة الكهربائية من خلال تخزين مياه الصرف الصحى أعلى جبل عتاقة.
وأضاف اللواء أحمد حامد، أن المشروع ينتج طاقة ٢٤٠٠ ميجاوات بتكلفة ٢.٦ مليار دولار، ويستوعب ٥٠٠٠ فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة. وأشار المحافظ إلى إنشاء مجمع مصانع الأسمدة الفوسفاتية بتكلفة ١٢ مليار جنيه ومشروعات تنموية وأعمال تطوير فى عدة مجالات، والذى يستوعب بدوره أكثر من ٨ آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة. أوضح اللواء أحمد حامد، أن خطة ٢٠١٤ـ ٢٠١٧ شهدت ١٠٢ مشروع، وفى عام ٢٠١٧ شهدت ٥٨ مشروعًا على أرض السويس، مؤكدا أن مجال الطرق والكبارى الجديدة، التى ستقام خلال تلك الفترة ستحدث نقلة حضارية كبيرة خلال الفترة القادمة. وأشار إلى أن القطاع الريفى يأخذ جزءا كبيرا من اهتماماته خلال الفترة الحالية، مؤكدا على وضع حجر الأساس لمشروع ١٨ قرية محرومة من خدمة الصرف الصحى بالقطاع الريفي.



بنى سويف: محور «عدلى منصور» انطلاقة جديدة فى زمن قياسى
أكد المهندس شريف حبيب، محافظ بنى سويف، أن الصعيد يشهد حاليا انطلاقة فى الاستثمار بتوجيهات الرئيس السيسى بتنمية الصعيد، مشيرا إلى أن ملف الاستثمار فى مقدمة أولويات الخطة التنموية ببنى سويف، والدفع به هو الوسيلة الوحيدة لتوفير فرص عمل ودعم الاقتصاد القومي.
وأشار المحافظ إلى أهم المشروعات القومية الجارى تنفيذها على أرض بنى سويف، منها محور «المستشار عدلى منصور»، والذى يمثل مشروعًا قوميًا وله عوائد كبيرة على التنمية والاستثمار والصناعة وشبكة الطرق، حيث تعثر المشروع فى بداياته، والذى تم وضع حجر أساسه فى ٢٠١٤، ولم يتم البدء فى تنفيذه سوى فى مارس ٢٠١٧ بفضل الجهود الكبيرة والمتنوعة التى بذلت فى هذا الشأن، وحرص الدولة على تنمية الصعيد. 
وعن الموقف التنفيذى صرح محافظ بنى سويف بأنه يجرى حاليا العمل بالمشروع بمعدلات تنفيذ قياسية؛ حيث تقوم به الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، وتتواصل أعمال إنشاء القواعد الخرسانية من على الجانبين الشرقى والغربي.
وفى مجال الصحة، قال المحافظ إنه يجرى حاليًا تنفيذ الخطوات والإجراءات المبدئية الخاصة بمشروع دعم الوحدات الصحية بالقرى لتقديم خدمات متكاملة وبكفاءة عالية، والذى يتبناه مع المحافظة عدد من شركاء التنمية والجهات المعنية فى مقدمتهم جامعتا بنى سويف والنهضة والتأمين الصحى بجانب مديرية الصحة ببنى سويف.
وضمن مشروعاته المستقبلية بالمحافظة، أشار محافظ بنى سويف إلى أنه تم إعداد خطة لتطوير منطقة الكورنيش بشكل حضارى واستثمارى من خلال تصورات تترجم إلى خطط وتصاميم يمكن تنفيذها على أرض الواقع، يراعى فيها الوجه الجمالى لها والاستغلال الأمثل للمساحات كافة، وتحويلها إلى قيمة ومقوم رئيسى للنهوض بالمحافظة فى مجالات استثمارية وتجارية وغيرها، فضلا عن تحقيق السيولة المرورية وسهولة حركة المشاة ومنع كافة صور العشوائية؛ حيث تم تشكيل لجنة من بعض أساتذة كلية الهندسة والتخطيط العمرانى والإسكان والطرق والإدارة الهندسية واستشاريين لوضع التصورات المناسبة لتطوير منطقة الكورنيش.
أشار محافظ بنى سويف إلى أنه تم إعداد خطة لتطوير منطقة الكورنيش بشكل حضارى واستثمارى من خلال تصورات تترجم إلى خطط وتصاميم يمكن تنفيذها على أرض الواقع

المحليات على رأس الأولويات
فى محافظة قنا من المقرر أن يشهد العام ٢٠١٨ العديد من المشاريع التنموية التى ستعمل على خدمة المواطنين فى المحافظة، والتى قررت لها ميزانيات كبيرة من الدولة لإنجازها فى أسرع وقت، حيث أعلن عبدالحميد الهجان إن الخطة المقترحة لإنشاء وتطوير المبانى المدرسية للعام المالى /٢٠١٨ تضمنت إنشاء وتطوير ٤٤ مدرسة بإجمالى ٤٢٩ فصلًا، منها ٥ مدارس إنشاء جديد، و١٦ ما بين إحلال كلى وجزئى، وإجراء توسعات لعدد ١٩ مدرسة، وتعلية ٤ مدارس أخرى.
وأضاف أن الخطة المقترحة للعام المالى /٢٠١٨ تضمنت إنشاء وتطوير عدد ٤٢ مدرسة بإجمالى عدد فصول ٤٧٨ فصلًا، منها ١٦ مدرسة إنشاء جديد، و٨ ما بين إحلال كلى وجزئى، وتوسعات لـ ١٧، وتعلية مدرسة واحدة.
وأشار محافظ قنا إلى أنه تم اعتماد الخطة الاستثمارية للعام المالى ٢٠١٧/ ٢٠١٨ والتى بلغت ٩٨٠. ١٧٩ مليون جنيه، منها ٦٢.٠٢ مليون جنيه لرصف الطرق و٧٥.٠٦٥ مليون جنيه لتدعيم احتياجات الو حدات المحلية و٣٢.٥٢٣ مليون جنيه لمد وتدعيم شبكات الكهرباء، و٣٤.٧١٠ مليون جنيه لتحسين البيئة و١٠.٤٨٠ مليون للأمن والإطفاء والمرور و٦٥٠ ألف جنيه للاستهداف الجغرافى للقرى الأكثر احتياجًا، و٥٥٠ ألف جنيه للمعديات والأنفاق». 
وأضاف «الهجان» أن الربع الأول من الخطة الحالية، والبالغ قيمته ١٥.٩٨٠ مليون جنيه متاح للإنفاق منه على المشروعات الخدمية.
وأكد أن الخطة السابقة للعام المالى ٢٠١٦/ ٢٠١٧ تم تنفيذها بنسبة ٩٩. ٩٩ ٪ حيث بلغت ١٨٧.٣٤٥ مليون جنيه تم من خلالها الانتهاء من مبنى الوحدة المحلية لمركز قنا وافتتاحه. 
وتابع المحافظ أنه تم استكمال مبنى المرور بقفط والذى يخدم ٥٠٠ ألف مواطن من أبناء مركزى قوص ونقاده، واستكمال مبنى الخدمات الجماهيرية بفرشوط وكورنيش النيل بقوص.


سوق جديد لـ«التونسى» وتطوير منطقة «شق الثعبان» و«شارع مصر».. أهم المشروعات
تنتظر محافظة القاهرة استكمال العديد من المشروعات المهمة فى عام ٢٠١٨، بالإضافة إلى إطلاق مشروعات أخرى مطلع العام الجديد ومن أهم هذه المشروعات، سوق التونسى الجديدة؛ حيث وضع المهندس عاطف عبدالحميد، محافظ القاهرة، فى أغسطس الماضى، حجر أساس السوق البديلة لسوق التونسى، وهى ما يطلق عليها سوق التونسى الجديدة، كما تستعد المحافظة لافتتاح موقف السلام النموذجى فى مطلع عام ٢٠١٨، والذى يعتبر بديلًا لموقفى العاشر والنزهة الواقعين بمدخل القاهرة الشمالى الشرقي، لحل الأزمة المرورية فى تقاطع طريق مصر الإسماعيلية ومدخل الدائرى للسلام والمرج. ووجه المهندس عاطف عبدالحميد محافظ القاهرة، منذ أيام اللواء منيب العزب مدير عام المواقف، ببدء اتخاذ الإجراءات لعقد ممارسة محدودة بين شركات النقل البرى المختصة بحق الانتفاع داخل موقف السلام النموذجى الذى تقيمه المحافظة بمدينة السلام. ويعد موقف السلام من المشروعات الحيوية المهمة التى تقيمها المحافظة بتكلفة تزيد على ٩٠ مليون جنيه، بهدف تجميع وسائل النقل البرى المختلفة داخل موقف واحد، وتشغيله وإدارته إلكترونيًا. 
ومن أهم التجهيزات التى يتمتع بها الموقف إدارته إلكترونيًا من خلال تركيب بوابات إلكترونية للتحكم فى الدخول والخروج، وتنظيم الحركة داخل الموقف، كما أن الموقف مراقب بالكاميرات على مدار ٢٤ ساعة، وبه لوحات إرشادية لتعريف المواطنين بالاتجاهات ومواعيد المغادرة والوصول بالنسبة لأوتوبيسات الأقاليم وخلافه. تعمل محافظة القاهرة على دعم الشباب من خلال التوسع فى إقامة «شارع مصر» بعدد من الأحياء بعد نجاح التجربة فى المشروع الأول بشارع أنقرة بالنزهة، بتوفير مكان لائق لتجميع مشروعات الشباب دون التسبب فى أى إزعاج للمواطنين أو التسبب فى إعاقة مرورية مع توفير الأمان الكامل للشباب للعمل على مشروعاتهم الخاصة بهم.
وتم اختيار موقعين مناسبين بحى شرق مدينة نصر بعد إخضاعهم للدراسة الكاملة بمعرفة اللجنة المشكلة من المحافظة، لمراجعة المواقع كافة التى تم ترشيحها لإقامة «شارع مصر» عليها، أحدها بنهاية شارع أفريقيا على مساحة ٩٠٠ م٢ تقريبًا، والآخر بجوار سينما مدينة نصر بشارع يوسف عباس على مساحة أكثر من ١٠٠٠ م٢، وسيتم طرحهما بالمزاد العلنى على الشركات المتخصصة فى إدارة مثل هذه المشروعات مقابل إنشاء وتطوير وإدارة وتحصيل القيمة الإيجارية للشباب، والمقدرة بقيمة ١٢٠٠ جنيه شهريًا، بالإضافة إلى ٢٥٠ جنيهًا قيمة استهلاك المرافق، وكذلك توفير الأمن والصيانة والنظافة داخل المشروع، على أن يتم تقييم المتقدمين لإدارة المشروع فنيًا وماليًا طبقًا لأحكام قانون تنظيم المناقصات والمزايدات. وجارٍ حاليا إعداد المرحلة الثانية من مشروع «شارع مصر» بالنزهة، بإضافة مساحة أرض له ليضم أكبر عدد من المنتفعين، هذا بالإضافة إلى إعداد مشروع «شارع مصر» بحى مصر الجديدة بشارع المفتشين بألماظة.
ووقّعت محافظة القاهرة فى نوفمبر ٢٠١٧ بروتوكول تعاون مشترك مع البنك الأهلي، لتمويل تطوير منطقة «شق الثعبان». ويتضمن البروتوكول تقديم الخدمات التمويلية والمصرفية والتسهيلات الائتمانية لأصحاب المصانع والورش بمنطقة «شق الثعبان»، والمساعدة فى تقنين أوضاعهم، تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بسرعة الانتهاء من تطوير وتنمية المنطقة الصناعية بـ«شق الثعبان»، وتوفير جميع الخدمات والدعم لأصحاب وصناع الورش والمصانع والمعارض بالمنطقة، وتأسيس منطقة لوجستية متكاملة الخدمات والمرافق لحماية ودعم وتطوير صناعة الرخام والجرانيت، وصولًا إلى أن تصبح منطقة «شق الثعبان» مدينة صناعية عالمية متخصصة فى مجال الرخام.


عام النهضة الاقتصادية
أعلن اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر، أن المحافظة على موعد جديد مع كم هائل من المشروعات الكبيرة المنتظر تنفيذها خلال عام ٢٠١٨ بالمدن كافة، بدءًا من الزعفرانة شمالًا وحتى حلايب جنوبًا.
وأضاف «عبدالله»، أن مدينة الغردقة ستكون على موعد خلال شهر مارس المقبل مع المؤتمر الاقتصادي، والذى كان مقررًا له يناير ٢٠١٨، إلا أنه تم تأجيله عقب اجتماعه مع منى زوبع، الرئيس التنفيذى لهيئة الاستثمار والمناطق الحرة، وذلك لإتاحة الفرصة لمحافظات الصعيد لعرض مشروعاتها خلال المؤتمر، ولعرض الفرص الاستثمارية والمشروعات الاقتصادية لكل محافظة، مشيرًا إلى أن المؤتمر يقام لعرض المشروعات وفرص الاستثمار المتاحة بالمحافظة ومحافظات الصعيد لجذب مزيد من الاستثمارات وإتاحة فرص عمل للشباب، ومن المقترح حضور هيئة التنمية الصناعية وهيئة التنمية السياحية والمثلث الذهبى وغيرها من الجهات المعنية، كما سيشارك بالمؤتمر عدد هائل من المستثمرين بمختلف دول العالم.
حيث سيتم طرح مشروع مدينة ملاهى عالمية على مساحة ٦ ملايين متر مربع، كذلك إقامة مدن بيئية جبلية على مساحة ٤٠ مليون متر، وإقامة مدينة رياضية متكاملة على مساحة مليون متر مربع شمال مدينة الغردقة، بالإضافة إلى طرح مشروع متحف للآثار بالغردقة، وطرح إنشاء أكبر مجمع للثروة الحيوانية والداجنة بالمحافظة، على مساحة ١٠٠٠ فدان شمال الجونة بالغردقة.
وأضاف محافظ البحر الأحمر، وخلال عام ٢٠١٨ سيتم الانتهاء من المرحلة الثانية لأعمال الحماية وإنشاء السدود؛ حيث بلغت تكلفة الأعمال بالمرحلة الأولى ٣٦٨ مليون جنيه، ليبلغ إجمالى أعمال الحماية بالمحافظة ٨٢٠ مليون جنيه، كذلك القضاء على نظام المناوبات لمياه الشرب بمدن الغردقة وسفاجا ورأس غارب، بحلول شهر إبريل لتكون متوافرة على مدار الـ ٢٤ ساعة، مشيرًا إلى أن تطبيق تلك المنظومة كلف الدولة نحو ٢ مليار جنيه، عن طريق محطة «اليسر» لتحلية المياه.
كذلك العمل فى المرحلة الثانية لـ «البحر الأحمر خالية من العشوائيات»؛ حيث سيتم تسليم المرحلة الأولى لساكنى المناطق ذات الخطورة الدائمة أمثال «جبل العفش، ومجاهد، وزرزارة» خلال العيد القومى للمحافظة فى يناير المقبل. كما سيتم الانتهاء من مشروع محطة معالجة الصرف الصحى «المعالجة الثلاثية» على الطريق الدائرى الأوسط بمدينة الغردقة، والتى من المقرر أن تعمل بطاقة ٩٠٠٠٠ متر مكعب/ يوم؛ حيث ستقوم برى وزراعة مساحة ٣ كيلو متر مربع، وتبلغ قدرة المحطة الأساسية ١٥٠ ألف متر مكعب/يوم، كذلك الانتهاء من الأعمال الإنشائية بمحطة انتظار ركاب ميناء الغردقة البحري، بتكلفة ٧٠ مليون جنيه، بدلا من انتظار الركاب وتكدسهم بالشوارع الجانبية بجوار الميناء؛ حيث تتكون من ٦ باكيات خاصة بالأوتوبيسات، ومطعم مميز، و٦ مطاعم، ومحال تجارية، ومبنى إداري، واستراحة.

القضاء على البطالة والأمية 
قال الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه محافظ دمياط، إن هناك خطة موسعة تشمل مناحى استثمارية وأخرى تنموية خلال عام ٢٠١٨، منها طرح ١٢٠٠ ورشة صناعية بمدينة دمياط للأثاث، مع تسهيلات كبرى لصغار الصناع؛ حيث تم الاتفاق مع البنك الممول والصندوق الاجتماعى لاشتراك صغار الصناع عن طريق توفير رخصة تصنيع وسجل تجارى وتوفير التسهيلات اللازمة للحصول عليهما؛ حيث تم الانتهاء من بناء الهناجر المخصصة للمرحلة الأولى من الورش بالمنطقة الشرقية من المدينة، مما سيمكن الشركة، من تسليم ورش وأراضى المرحلة الأولى والمحدد لها الربع الأول من عام ٢٠١٨. أضاف المحافظ، أنه تم الاتفاق للإعلان عن انطلاق مبادرة للقضاء على البطالة بالمحافظة تبدأ عام ٢٠١٨ وتنتهى عام ٢٠٢٠، بالتنسيق مع مديرية القوى العاملة بدمياط؛ حيث تم بحث ومناقشة خطة المديرية للقضاء على البطالة خلال عامين، وتم الاتفاق على حصر وإعلان كل فرص العمل المتاحة أمام أبناء دمياط وتسجيل ما تم تشغيله فعليا.
كما قرر محافظ دمياط، إطلاق مبادرة دمياط بلا أمية لمحو أمية ١٤٧ ألف أمى خلال عامين بمعدل من ٧٣ إلى ٧٤ ألف أمى فى العام الواحد بمشاركة العديد من الجهات منها جامعة دمياط، مديرية التضامن الاجتماعى، مديرية التربية والتعليم، المعاهد الأزهرية، مديرية الشباب والرياضة، مديرية الصحة، الجمعيات الأهلية والتنموية، مديرية الزراعة، مديرية الأوقاف، الكنيسة، قصور الثقافة، القوات المسلحة، الشرطة، الوحدات المحلية، الهيئة العامة لتعليم الكبار.
كما أعلن الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه محافظ دمياط، عن افتتاح مستشفى الصحة النفسية وعلاج الإدمان بدمياط الجديدة فى شهر يونيو من عام ٢٠١٨، بتكلفة إجمالية ٧٣ مليون جنيه مقسمة على ٥٥ مليون كتكلفة إنشائية و١٨ مليون جنيه كتكلفة تجهيزات، مؤكدا أنه سيتم الانتهاء من أعمال الإنشاءات فى مايو المقبل، وتنتهى التجهيزات فى يونيو المقبل ليتم العمل فعليًا بالمستشفى، وذلك لتقديم خدمات الطب النفسى وعلاج الإدمان لخدمة محافظة دمياط، وبعض مناطق محافظتى الدقهلية وبورسعيد؛ حيث يبلغ عدد المستفيدين ٧ ملايين نسمة.
ويقع المستشفى على مساحة ١٧٢٥٠ مترًا مسطحًا داخله مسطحات خضراء بطاقة سريرية ٢٠٠ سرير داخلى، مقسمة إلى ١٥٠ سرير طب نفسى و٥٠ سريرا لعلاج الإدمان بالإضافة للعيادات الخارجية والاستقبال والمعامل.
قال الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه، إن المحافظة تستعد لافتتاح مرحلتى مشروع «دار مصر»؛ حيث سيتم افتتاح المرحلة الأولى بتقنية الفيديو كونفرانس، فى الأسبوع الأول من يناير، خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى لمنطقة القناة لافتتاحه مجموعة من المشروعات القومية، التى تتنوع ما بين الكبارى العائمة، والمشروع القومى للاستزراع السمكى بهيئة قناة السويس، وأنفاق السيارات أسفل القناة.
وكانت المرحلة الأولى موقع «أ» من مشروع دار مصر، عبارة عن كومباوند سكنى بإجمالى ١٠٩ عمارات سكنية تضم ٢٦١٦ وحدة سكنية، وذلك بالمجاورة ٣١ بالحى السكنى السادس.




القناطر الجديدة تخدم %20 من الرقعة الزراعية للبلاد
وفى محافظة أسيوط أوضح المهندس محمد عبدالجليل النجار سكرتير عام المحافظة، أن أبرز مشروعات المحافظة لعام ٢٠١٨ تتمثل فى الانتهاء من مشروع قناطر أسيوط الجديدة، مشيرا إلى أن مشروع قناطر أسيوط الجديدة يهدف إلى تحسين الرى فى زمام إقليم مصر الوسطى والواقع خلف ترعة الإبراهيمية ويخدم ١.٦٥ مليون فدان، بنسبة حوالى ٢٠٪ من إجمالى المساحة المزروعة فى مصر، موزعة على ٥ محافظات هى «أسيوط، المنيا، بنى سويف، الفيوم، الجيزة»، ويبلغ عدد المستفيدين من تحسين الرى حوالى مليون مزارع، مؤكدا أن نسبة ما تم تنفيذه من قيمة الأعمال المدنية بالمشروع بلغت ٩٧.٧٦٪، فيما بلغت نسبة ما تم تنفيذه ٩٨.٨٥٪ من قيمة الأعمال الهيدروميكانيكية بالمشروع، كما يساهم مشروع قناطر أسيوط الجديدة فى تحسين الملاحة النهرية من خلال إنشاء هويسين ملاحيين من الدرجة الأولى، علاوة على إنتاج طاقة كهربائية نظيفة، من خلال محطة توليد كهرومائية بقدرة ٣٢ ميجاوات، وكذلك توفير محور مرورى جديد بإنشاء كوبرى حمولة ٧٠ طنًا أعلى القناطر الجديدة، بعرض ٤ حارات مرورية لربط شرق وغرب النيل، وأيضًا توفير منظومة تحكم على أحدث النظم العالمية للتحكم فى التصرفات والمناسيب، وتصل تكلفة المشروع حوالى ٦.٥ مليار جنيه.
وأشار إلى أن العام الجديد سيشمل إنشاء المرحلة الأولى من التجمع العمرانى الجديد بالهضبة ـ مدينة ناصر ـ على مساحة ٦ آلاف متر كمرحلة أولى ويستوعب ٤٠٠ ألف نسمة ويوفر ٩٠ ألف فرصة عمل جديدة، موضحًا أن الدولة تتولى إمداد ٢٥٪ من إجمالى الوحدات بإجمالى ٢٢ ألف و٢٤٥ وحدة سكنية من الإسكان الاجتماعى والمتوسط، ويبلغ عدد وحدات الإسكان الاجتماعى حوالى ١٣ ألفا و٥٠٠ وحدة ينفذ منها ٦٨٦٠ وحدة بالمرحلة الأولى، بينما يبلغ عدد وحدات الإسكان المتوسط حوالى ٨٨٥٠ وحدة ينفذ منها ٧١٥٠ وحدة خلال تلك المرحلة.
وأكد النجار أنه تم الانتهاء من عدة مشروعات خدمية وبنية أساسية وجار تنفيذ مشروعات أخرى بمركز ومدينة الغنايم والقرى التابعة له بتكلفة إجمالية تصل إلى ٦٤ مليون جنيه.
وأوضح أن هذه المشروعات تأتى فى إطار خطة الدولة للنهوض بالقرى والنجوع وتوفير الخدمات والبنية الأساسية بها وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين فى مختلف القطاعات بالتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية، مشيرا إلى أنه جار تنفيذ مشروعات بتكلفة ١١ مليون جنيه بقرى مركز الغنايم منها إحلال وتجديد المدرسة الإعدادية بنين بقرية دير الجنادلة ومدرسة المشايعة قبلى الثانوية بقرية المشايعة واستكمال حديقة الربوة بمدينة الغنايم.
وأشار إلى أن هناك مشروعات سيتم الانتهاء منها فى ٣٠ مارس ٢٠١٨ بتكلفة إجمالية تعدت ٤٦ مليون جنيه وجار العمل بها وهى مركز شرطة الغنايم ومبنى الإدارة التعليمية ومحطة المعالجة الثلاثية للصرف الصحى بمركزى الغنايم وصدفا على مصرف كوم أسفحت.

افتتاح أكبر شبكة طرق بتكلفة 3.3 مليار جنيه
أكد اللواء محمود عشماوى محافظ القليوبية، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى سيفتتح طريق بنها- شبرا الحر، بداية عام ٢٠١٨، مشيرا إلى أن الطريق يعد واحدًا من المشروعات العملاقة التى نفذت على أرض المحافظة، حيث إن الطريق تبلغ تكلفته ٣.٣ مليار جنيه، ويضم ٣٩ كوبري، و٢٤ نفقا، منها ٣ كبارى رئيسية، ويبدأ من منطقة الطريق الدائرى بناحية أم بيومى «أم الدنيا حاليا»، وينتهى عند منطقة الدائرى الإقليمى ببنها، مضيفا أن هذا الطريق يعتبر هو المشروع رقم ١ فى مصر، لأنه يربط الطريق الدائرى القديم، بطريق الدائرى الإقليمى الجديد، بالإضافة إلى أنه أول طريق من نوعه فى الدلتا حر بدون تقاطعات، للحد من أى حوادث وحفاظا على حياة المواطنين. وأوضح المحافظ أن رحلة السفر خلال هذا الطريق من بنها إلى القاهرة تستغرق من ٢٠- ٢٥ دقيقة، بدلا من ساعات السفر التى كان يعانى منها المواطنون بطريق إسكندرية الزراعي، حيث إن المستهدف من هذا الطريق سحب من ٣٠- ٤٠ ٪ من السيارات، التى كانت تسير بطريق إسكندرية الزراعى.
كما أكد «عشماوى» أنه يتم حاليا رفع كفاءة طريق بنها- ميت غمر بطول ١٨ كم، وسيتم تسلم المشروع فى ١٥ يوليو ٢٠١٨، حيث تتضمن خطة هذا المشروع أعمال القشط واختبارات الطريق والرصف وعمل بلاطات طائرة وكبارى لتيسير الحركة على الطريق وأنفاق مشاة عند قريتى جمجرة وأسنيت، بتكلفة إجمالية تبلغ ٥٧ مليون جنيه، بالإضافة إلى كوبرى كفر شكر. وعلى صعيد آخر أكد اللواء محمود عشماوى محافظ القليوبية، أنه تم مناقشة خطة المحافظة لإحلال وتجديد مشروعات المياه والصرف الصحى فى عام ٢٠١٨، والمخصص لها مبلغ ١٠٨ ملايين جنيه على مستوى مدن المحافظة.
وأكد عشماوى على استكمال مشروعات مياه الشرب بالمحافظة، وهى استكمال إحلال وتجديد كل من ٤ محطات مرشحة ١٢٠ لترا/ثانية بمركز شبين القناطر و٢ محطة مرشحة ٣٠ لترا/ثانية (الوكلاء- كفر الشوبك)، ومحطة المياه المرشحة بالقناطر الخيرية ٨٠٠ ل/ث ومحطة مياه باسوس المرشحة، ومحطة المياه المرشحة بالعبادلة ٨٠٠ ل/ث وطلمبات رفع مياه فرع مدينة بنها، وآبار ارتوازية بفرع شبين القناطر- الخانكة وتوريد وتركيب وحدات أعماق بفرع طوخ- قليوب وعدد ٦ خزان مياه علوى فرع (طوخ)، وعدد ٦ خزان مياه علوى فرع (شبين القناطر).
وأضاف أنه سيتم إحلال وتجديد المشروعات الجديدة فى قطاع مياه الشرب، وهى إحلال وتجديد ومد وتدعيم شبكات مياه بلاستيك فرع شبين القناطر وجنوب الخانكة ومدينة بنها ومركز بنها وفرع كفر شكر والقناطر الخيرية وشمال الخانكة ثم طوخ. وفى قطاع الصرف الصحى جار استكمال إحلال وتجديد وإعادة تأهيل وتشغيل المرحلة الأولى لمحطة مياه معالجة الصرف الصحى- فرع شبين القناطر (ساسل)، وعزبة علام- فرع الخصوص.
وأضاف أنه جارى إحلال وتجديد وإعادة تأهيل وتشغيل محطة الرفع الحلزونية بالخصوص وتشغيل المرحلة الأولى لمحطة معالجة الصرف الصحى -فرع طوخ (أجهور الكبرى)، ومحطة رفع أبو زعبل الرئيسية بفرع شمال الخانكة.

مدينة سكنية غرب النيل للقضاء على العشوائيات
تنتظر أسوان العديد من الخطط المستقبلية التى تستهدف استكمال الأعمال المتوقفة والبدء فى عدد من المشروعات الجديدة فى العديد من القطاعات بالمحافظة.
ومن جانبه أكد اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، أن الرؤية المستقبلية لعام ٢٠١٨ فى قطاع الإسكان ستتم زيادة معدلات إنشاء مدن وتجمعات حضارية جديدة غرب النيل بجميع مراكز المحافظة بنظام «التمليك وإيجار تمليكى»، وتشمل مدارس ووحدات صحية ومراكز خدمة المجتمع لجميع الأنشطة «رياضية وثقافية وفنية وحرف بيئية وتكنولوجيا»، وتطوير العشوائيات على مستوى المحافظة بإجمالى ٤٥ منطقة يعيش فيها ٣١٨٧٢ أسرة بإجمالى ١٢٨ ألف نسمة. وأضاف المحافظ، أنه سيتم رفع مستوى الصلاحية الفنية لمحطات وشبكات مياه الشرب وتوصيل خدمات الصرف الصحى لـ ٩٩ قرية من ١٢٠ إجمالى القرى الرئيسية بالمحافظة بنسبة ٨٢٪ وحل مشكلة المياه الجوفية الموجودة فى العديد من المناطق خاصة مدينة أسوان.
أما فى قطاع الكهرباء سيتم استكمال مكونات الشبكة من محولات أعمدة وكابلات ولوحات توزيع. وأشار إلى أنه سيتم تركيب ١١١ ماكينة غسيل كلوي، وتوفير ٦٣٣ طبيبًا من التخصصات المختلفة وتوفير ٦٩٢ فرد تمريض، وتوفير ٧٠ حضانة للأطفال و٢٤ سرير رعاية مركزة. وأضاف «حجازى»، أنه جارٍ توقيع بروتوكول مع جمعية «أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان» لتطوير مستشفيات المحافظة بالكامل، وإنشاء المركز المصرى الأفريقى لعلاج الأورام، وتدريب الكوادر الطبية بصفة مستمرة وعمل مشروعات تنموية لرفع المستوى المعيشى للمواطنين.
أما عن الرؤية المستقبلية لعام ٢٠١٨ فى قطاع التعليم، فأشار إلى أنه سيتم تعيين ١٥٠٠ معلم لسد العجز وبناء ٣٥ مدرسة بإجمالى ٤٠٠ فصل لتغطية الكثافة الطلابية.
مضيفا أنه سيتم إقامة مدينة تعليمية على مساحة ٢٠ فدانًا فى مدينة أسوان الجديدة تشمل مقر مديرية التربية والتعليم ومقرًا لمركز تأهيل حرفى لذوى الاحتياجات الخاصة، ومركزًا استكشافيًا للعلوم والتكنولوجيا «مركز تطوير تكنولوجى ووسائل تعليمية ومصادر التعلم»، ومدرسة للمتفوقين «stem».
كما سيتم تدبير ١٥ سيارة مينى باص سعة ٢٦ راكبًا لتغطية نقل الطلاب ذوى الإحتياجات الخاصة على مستوى المحافظة، وتوفير وإتاحة ٦ أجهزة سمع جماعى تغطى مدارس ضعاف السمع.
وبالنسبة لقطاع التموين، أكد محافظ أسوان أنه ستتم زيادة عدد المنافذ الثابتة بالمدن لـ٣٠ منفذًا، والمنافذ المتحركة بالقرى والنجوع لـ٥٠ منفذًا وتوفير محطتى غاز طبيعى ومستودعين رئيسيين للمواد البترولية لتغطية احتياجات المحافظة وتدعيم المحافظة برصيد استراتيجى للسلع البترولية.

منطقة استثمارية بطول 25 كيلو مترًا بتكلفة 200 مليار جنيه
شهدت محافظة كفر الشيخ خلال عام ٢٠١٧، العديد من الإنجازات والمشروعات القومية الكبرى، سواء أكانت تنموية أم خدمية، وسجلت المحافظة إنجازًا غير مسبوق لم تشهده على مدار ٥٠ سنة مضت؛ حيث أقيم فيها عدد من المشروعات العملاقة كانت حديث الخارج قبل الداخل والتى نسلط الضوء على أهمها والتى تم إنجازها بالفعل.
وكانت باكورة المشاريع المكتملة والتى تم افتتاحها فى السابع عشر من نوفمبر ٢٠١٧، «مشروع بركة غيون» الواقع بمركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، على مساحة ٤٠٠٠ فدان، وبتكلفة إجمالية ١.٧ مليار جنيه.
قال اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، إن عام ٢٠١٨ سيشهد استكمال عدد من المشروعات القومية والخدمية بالمحافظة، والتى ستؤدى إلى نقلة نوعية كبيرة يشعر بها المواطن فى المحافظة والمحافظات المجاورة، منها بداية العمل بمشروع القرن، وهى المنطقة الاستثمارية الواقعة على الطريق الدولى الساحلى بطول ٢٥ كيلو مترًا وبمساحة ١٠ آلاف فدان وبتكلفة ٢٠٠ مليار جنيه، والتى تم توقيع بروتوكول تعاون بين المحافظة ووزارة الإنتاج الحربى والاستثمار ووزارة الأوقاف، وستضم مشروعات تنموية وسياحية عملاق، توفر ٢٥٠ ألف فرصة عمل وتدر دخلا متوقعا يصل إلى ٥٠ مليار جنيه، وتم الانتهاء من المخطط التفصيلى لها عن طريق مكتب «محرم باخوم» للاستشارات الهندسية.
وأضاف المحافظ، أن عام ٢٠١٨ سيشهد أيضًا الانتهاء من المرحلتين الثانية والثالثة من مشروع مزرعة «بركة غليون» للاستزراع السمكي، بإجمالى مساحة ١٢ ألف فدان لتكون الأكبر حينها على مستوى العالم.
وأشار محافظ كفر الشيخ، إلى أنه بحلول شهر إبريل من ٢٠١٨، سيكون تم الانتهاء نهائيًا من المرحلة الثالثة من محطة كهرباء البرلس لتنتج ٤٨٠٠ ميجاوات، بعد أن تم الانتهاء من ضخ ٣٢٠٠ ميجاوات فى الشبكة القومية، على مرحلتين: الأولى والتى افتتحها الرئيس مع المستشارة الألمانية «ميركل» فى مارس الماضى ١٦٠٠ ميجاوات، بالإضافة إلى ضخ ١٦٠٠ ميجاوات فى شهرى سبتمبر وأكتوبر، بتكلف ة تصل إلى ٢ مليار دولار بخبرة ألمانية وسواعد مصرية.

تطوير «جبل الطير» بوابة الانضمام لرحلة العائلة المقدسة
أكد اللواء عصام البديوى محافظ المنيا، أن المحافظة تتميز بالإمكانيات والمقومات الكبيرة، فضلا عن الجمال الطبيعى الذى تتمتع به، وأضاف أن المحافظة مستمرة فى العام الجديد على تحقيق أعلى معدلات للتنمية ودفع العمل والإنجاز فى الخدمات والقطاعات كافة، ويشهد عام ٢٠١٨ بداية تشغيل المنطقة الحرة التى وافقت الحكومة على إقامتها بمحافظة المنيا، وهى المدينة النسيجية، على مساحة ٣٠٦ أفدنة بمنطقة التوسعات جنوب المنطقة الصناعية بالمطاهرة شرق النيل؛ حيث يستهدف المشروع جذب ٢٧١ مليون دولار، لإنشاء مصانع مزودة بخطوط إنتاج وآلات ومعدات بتكنولوجيا متقدمة لتوفير ١٧ ألف فرصة عمل مباشرة بخلاف فرص العمل غير المباشرة، بهدف الوصول بالصادرات الخارجية للبلاد من منتجات الغزل والنسيج إلى ١٠ مليارات دولار بحلول عام ٢٠٢٥ لدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والحد من معدلات البطالة وتنمية الصادرات الخارجية وإتاحة الفرصة أمام المنتجات المحلية للدخول إلى مختلف الأسواق بأسعار تنافسية..
وأضاف المحافظ أن المحافظة تستعد لاستقبال ٢٠١٨ بحدث عالمى، وهو وضع دير جبل الطير، ضمن رحلة الحج الدينية العالمية بمصر بعد موافقة البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، لتصبح كنيسة السيدة العذراء بجبل الطير بسمالوط مزارا سياحيا دينيا يقصده الملايين من جميع أنحاء العالم على مدار العام، ونعمل حاليا من خلال لجنة تم تشكيلها لإعادة تطوير المنطقة بأكملها لإظهار المكان فى أجمل صوره ليس فقط على المستوى المحلى، بل أمام العالم أجمع باعتبار أنه سيكون مقصدا سياحيا عالميا.
كما تستعد محافظة المنيا لاستكمال ملف أراضى أملاك الدولة من خلال حرص مواطنى المنيا وتكاتفهم مع أجهزة الدولة فى حملة استرداد أراضى الدولة برئاسة المهندس إبراهيم محلب، والتى أسفرت عن التعامل على ٥٨٢ ألف فدان، وتم استرداد ٣٠٤ آلاف فدان منها، وجارٍ تقنين ٢٧٧ ألف فدان، وتم اعتماد ملف المحافظة فى استرداد أراضى الدولة كنموذج يحتذى به فى جميع محافظات مصر.
كما سيتم استكمال المشروعات المتوقفة من مياه الشرب والصرف الصحي؛ حيث نفّذت المحافظة خلال عام ٢٠١٧ (١٢) مشروعا، بإجمالى تكاليف استثمارية تنفيذية ٤٤٥ مليون جنيه، منها ٤ محطات مياه بتكلفة استثمارية (٢٣٦ مليون جنيه). و٨ محطات للصرف الصحى بقرى مراكز المحافظة بتكلفة استثمارية (٢٠٩ ملايين جنيه) وجارٍ استكمال المشروعات.
وفى قطاع الرصف، تم رصف وإعادة رصف عدد (٨٦) طريقًا بطول (٦٠) كيلو مترًا، بتكلفة استثمارية تنفيذية (٨٠) مليون جنيه بقرى المحافظة، وذلك من خلال مشروعات الخطة الموحدة فقط لعام ٢٠١٦/ ٢٠١٧ إلى جانب مشروعات الاستهداف الجغرافى، وتم مد وتدعيم شبكات الكهرباء بتكلفة استثمارية تنفيذية تبلغ (٣٤ مليون جنيه)، وتم إنشاء وإحلال وتجديد عدد من الكبارى بالقرى بتكلفة استثمارية تنفيذية (٣٦ مليون جنيه)، وجارٍ استكمال محاور التنمية الجديدة البويطى والشيخ فضل.
كما تولى المحافظة أهمية خاصة لقطاع الصحة؛ حيث تستكمل المحافظة فى ٢٠١٨ خطة تطوير المستشفيات حيث تم الانتهاء من ٣ مستشفيات وجارٍ افتتاحها إلى جانب استكمال باقى المستشفيات؛ حيث تم وضع خطة شاملة لاستكمال تطوير جميع المستشفيات بالمحافظة بمطابقتها بالمعايير التصميمية وأيضًا استكمال تطوير وحدات الرعاية الأساسية. كما تمت مطالبة وزارة الصحة بضرورة زيادة عدد الأطباء بمحافظة المنيا، هذا بالتوازى مع تشديد الرقابة الصحية على المنشآت والعيادات الطبية الخاصة، وسيتم قريبا افتتاح مستشفيات سمالوط وديرمواس وملوى العام بعد انتهاء أعمال الإنشاء والإحلال والتجديد.

دار أوبرا وقرية أوليمبية على مساحة 250 فدانًا
حققت محافظة الأقصر، طفرة نسبية فى مجالات البنية التحتية، خلال عام ٢٠١٧؛ حيث أنجزت خلال العام المنصرم إنجازات متنوعة فى شتى المجالات أثرت فى مسار المحافظة، وجعلتها أكثر تطورا، بعد أن أخذت الدولة على عاتقها أن تنال محافظات الصعيد نصيبًا أوفر من التنمية.
ومن المقرر أن تتلقى المحافظة عام ٢٠١٨ عدة تمويلات من جهات مختلفة، لاستكمال والبدء فى مشروعات تنموية سيتم العمل على تنفيذها خلال العام، وكذلك افتتاح عدد من محطات الشرب التى ستدخل الخدمة خلال العام ومشروعات الإسكان الاجتماعي. بداية، يشهد العام الجديد استئناف مشروع توصيل الغاز الطبيعى للمنازل والمنشآت الفندقية والتجارية والمصانع، وهو أحد أهم المشاريع بمحافظة الأقصر، والذى يعمل على توفير الغاز الطبيعي، والجهة المسئولة عن المشروع، شركة إيجاس/ جنوب الوادى القابضة للبترول.
فيما يعكف قيادات الصحة بالأقصر على إنهاء الأعمال المتبقية بالمستشفيات تمهيدا لافتتاحها، منها «مستشفى الأقصر العام، والبياضية المركزى، وإسنا الجديد، ومستشفى العديسات»، فيما لا تزال جهود تطوير منظومة الصحة بالأقصر جارية لإنهاء إجراءات بدء الدراسة بكلية طب الأقصر التابعة لفرع جنوب الوادي، والتى تم الإعلان عن الموافقة على إقامتها بالأقصر لتسهم فى توفير أطباء وكوادر طبية متميزة تعمل على تخفيف عجز الأطباء بالمستشفيات؛ حيث من المقرر أن يتم بدء الدراسة بالكلية العام الدراسى المقبل.
واستكمالا للمشروعات الطبية بمحافظة الأقصر، من المنتظر إنشاء أول مركز لوجيستى للمستلزمات الطبية بالمحافظة، وتمت مناقشة إجراءات إنشائه ليكون أول مركز لوجيستى طبى خارج القاهرة، وسيخدم جميع محافظات جنوب الصعيد، من خلال توريد جميع المستلزمات والأجهزة الطبية والأدوية لجميع المستشفيات والوحدات والمنشآت الصحية التابعة للوزارة، الأمر الذى سيوفر ملايين الجنيهات التى كانت تصرف على سيارات الشحن والنقل للتوصيل إلى محافظات الصعيد. ومن المقرر أيضا استئناف العمل بمنطقة طيبة الصناعية جنوب مدينة طيبة الجديدة، وهى مخصصة لمناطق الصناعات الخفيفة والزراعية وتبلغ المساحة الإجمالية للمنطقة ٣٨٢.٧١ فدان، فيما تبلغ المساحة المخصصة للمشروعات: ٢٠٧.٦٦ فدان، ومن مزاياها أنها تبعد حوالى ١٠ كيلو مترات من مطار الأقصر الدولى، وأقرب ميناء هو ميناء سفاجا الدولى، وفرص الاستثمار بها تتمثل فى إنشاء مجمع مصانع مواد غذائية وعصائر.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟