رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
العرب

إيران تحتل اليمن.. "همدان العليي" في حواره لـ"بوابة العرب": الدولة جاهزة لحكم الحوثيين بقوة السلاح.. ولا توجد شعبية لهم.. وعلاقتهم مع "صالح" كانت قائمة على المنفعة

الخميس 07/ديسمبر/2017 - 04:54 ص
همدان العليي
همدان العليي
رحمة محمود
طباعة
كشف همدان العلي، الباحث اليمني في الحركات الإسلامية في حواره لـ«البوابة»، عن أن ميليشيات الحوثي تنشر الرعب والخوف في المناطق التي تسيطر عليها، وهدفهم الأساسي عودة السلطة إلى عبدالملك الحوثي بزعم أنه «حفيد الرسول»، وأن الدين الإسلامي أعطى له الحكم وجماعته.. وإلى نص الحوار معه: 
■ ما طبيعة الأوضاع في المدن التي يسيطر عليها الحوثيون بعد مقتل صالح؟
- الأوضاع تشبه المناطق التي ظلت خاضعة لفترات طويلة للميليشيات المتشددة المسلحة في سوريا والعراق وليبيا، فميليشيات الحوثي نشرت الخوف والرعب في جميع المناطق التي تسيطر عليها، كما تمارس أبشع الانتهاكات في حق اليمنيين وتُرغمهم على الولاء للحركة.
■ وكيف تشكلت ميليشيات الحوثي؟ 
- جماعة الحوثي هي امتداد للنظام الإمامي الذي حكم اليمن قبل عام ١٩٦٢، وعادت الجماعة مرة أخرى للظهور على يد أشخاص يدعون انتسابهم لنسل الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، وأن الحكم في الأصل لهم، ولا يحق لأي شخص آخر في اليمن تولي الحكم غيرهم، ومن هنا يكمن الخلاف بين اليمنيين والحوثيين، فالشعب يؤمن بالديمقراطية والاستناد إلى أحكام الدستور والقانون، بينما الحوثيون لا هدف لديهم إلا عودة السلطة إلى عبدالملك الحوثي، بزعم أنه «حفيد الرسول»، وأن الدين الإسلامي أعطى له الحكم وجماعته. 
■ ما طبيعة العلاقة التي كانت تجمع بين الحوثيين وصالح؟ 
- العلاقة بينهما كانت قائمة على المنفعة، فالرئيس السابق كان له خصوم، وأعتقد أنه قادر على اللعب بالبيضة والحجر، أي استخدام الحوثيين للقضاء على خصومه، وللأسف الشديد، ساعد في سيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء عن طريق غض الطرف عن تحركاتهم، ولكن يحسب له في النهاية، أنه مات وهو يحارب هذه الجماعة. 
■ هل هناك شعبية للحوثيين؟ 
- ليس هناك أي شعبية للحوثيين في اليمن، بل هي جماعة مسلحة تدعي أنها من أحفاد الرسول (صلى الله عليه وسلم)، واستطاعت السيطرة على المال والسلاح والمنابر والبنك المركزي اليمني، والجيش والمدارس ومفاصل الدولة كافة، ولو أتيحت الفرصة لليمنيين لخرجوا للانتفاض عليها، إلا أنه كما هو معروف، «اليمنيون شعب أعزل ليس لديه سلاح»، وبالتالي لن يستطيعوا مواجهة ميليشيات مسلحة. 
■ ما طبيعة الدور الإيراني في اليمن؟ 
- هناك علاقة قوية بين الحوثيين وإيران، إذ تدعم طهران الجماعة المسلحة بالسلاح والخبرات والصواريخ، وإعلاميًا عن طريق الترويج لهذه الجماعة وأفكارها عبر قنوات تليفزيونية منها قناة «المسيرة» التى مقرها في الجنوب اللبناني، فضلًا عن التواطؤ وعدم إبراز الانتهاكات التي تقوم بها الجماعة في حق الشعب اليمني، كما أنه يوجد لوبي تقوده إيران بالتعاون مع منظمات حقوقية لعدم نقل الصورة الحقيقية للواقع اليمني وجرائم الحوثيين. 
■ وهل كان لإيران دور في التحريض على اغتيال صالح؟
- نعم، فطهران هى راعية الجماعة المسلحة، التي نفذت عملية اغتيال الرئيس اليمني السابق.
■ ما أهداف الحوثيين في الفترة المقبلة؟ 
- سيكون أول هدف للجماعة، هو تطبيع الحياة، أى يحاولون فرض واقعهم ويجبرون الناس على التأقلم على الوضع الجديد، وإخضاع المنطقة الجغرافية التى تسيطر عليها، لتغييرات ديموجرافية، من أجل أن تسكن بها أغلبية تنتمي للمذهب الاثنى عشرية.

الكلمات المفتاحية

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟