رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

القدس عربية| الشهيد "أحمد مناصرة".. صار على درب محمد الدرة

الخميس 07/ديسمبر/2017 - 06:45 ص
الشهيد احمد مناصرة
الشهيد احمد مناصرة
ياسمين عزت
طباعة
أطفال أرض الزيتون، شهداء سيبقون في ذاكرة الشعب العربي ببسالتهم، وسيصمدون بالنضال ومقاومة المغتصب لأرضهم الحبيبة، وسيهدون أرواحهم النفيسة، ويجودون بشبابهم، لتعود حرة من الغاصبين. 
طفل شهيد اسلم روحه فداء للوطن في أكتوبر من عام 2015، شمال القدس بالمنطقة المغتصبة "بزغات زنيف" المقامة علي أراضي حزما وبيت حنينا، لم تغادر النعومة راحتيه، فمازال طفل بريء، يرتب أحلامه كالصبية الصغار، ويحلم بفلسطين حرة.
وقف الطفل الشهيد في يوم اغتيال براءته، ينظر نظرات يملؤها الغضب، للقوات الغاصبة التي تحتل أرض الزيتون، وقلبه يفيض ألما من الهتافات التي يرددونها بمسيرتهم وسط أعلام اسرائيلية، الموت للعرب..فلسطين إسرائيلية..يهودية، استشاط غضبا، فما يرددونه تزامن مع إطلاق الرصاص من فوهات بنادقهم، تجاه قلوب الأطفال ورؤوس الرجال، فهم اعتادوا القتل والدماء.
في لحظة غادرة أطلقوا النار على كل من تواجد بالقرب من مغتصبة “بزغات زنيف”،وأردوا الطفل النابغة شهيدًا، فقد كان يأمل دراسة الطب، مات بابتسامته التي كانت لم تفارقه، كان طفلا قياديا لرفاق عمره في الحي، فقد كان يراه الجميع بأنه محمد الدرة.
لم يكتف الصهاينة باستشهاده، فأكثر من ١٠٠ جندي صهيوني اقتحموا منزله في بيت حنينا في القدس وفتشوه وحققوا مع أهله تحت ذريعة أنه "إرهابي" هاجم المستوطنين وطعن إثنين أصيبا بجروح بالغة.

الكلمات المفتاحية

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟