رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

نيلسون مانديلا.. المناضل الأسود عاشق الحرية

الثلاثاء 05/ديسمبر/2017 - 06:01 م
نيلسون مانديلا
نيلسون مانديلا
محمود الشورى
طباعة
تحل اليوم ذكرى وفاة الزعيم المناضل نيلسون مانديلا، أول رئيس ذو بشره سوداء يحكم جنوب افريقيا في عام 1994، عرف بشخصية المناضلة، حارب الاستعباد والتمييز العنصرية ولم يخش أحد، فضّل حرية شعبه على حريته الشخصية، لذلك قضى أكثر من ربع قرن في السجون.

نيلسون مانديلا هو سياسي ومناضل حصل على جائزة نوبل للسلام في عام 1993، ولد 18 يوليو 1918 في بلدة "مفيزو" فى منطقة ترانسكاي بجنوب أفريقيا، توفي والده وهو في التاسعة من العمر، فانتقل إلى العيش مع حاكم شعب "ثامبو" جونجينتابا داليندييبو، الذي كفله ردا لجميل والده الذي زكاه رئيسا لقبيلة "ثامبو" قبل سنوات من ذلك.


كان أحد الأطفال الأفارقة القلائل الذين استطاعوا دخول المدرسة الابتدائية، فأكمل دراسته بمدارس الإرسالية، وسجل نجاحا وتفوقا ملحوظا في دراسته، والتحق بكلية فورت هاري. لكنه طرد منها مع رفيقه أوليفر تامبو عام 1940 بسبب مشاركته في الاحتجاجات الطلابية على سياسة التمييز العنصري، ولم يستطع إكمال دراسته بشكل منتظم، فأكملها بالمراسلة في جوهانسبرغ، وحصل على "ليسانس" الحقوق.


افتتح مكتبا للمحاماة سنة 1952 مع رفيقه أوليفر تامبو، كان أول مكتب محاماة لذوي البشرة السوداء في جنوب أفريقيا. بدأ رحلته مع السياسة في العشرين من عمره، فانضم سنة 1942 إلى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي المعارض لسياسة التمييز العنصري، ونشط فيه، وعمل على تحويله إلى حركة جماهيرية تستقطب مختلف الفئات الأفريقية، وكان أحد مؤسسي "اتحاد الشبيبة" بالحزب.

حين بدأ الحزب ما عرف "بحملة التحدي" تنقل مانديلا داخل البلاد محرضا على مقاومة قوانين التمييز العنصري، فصدر حكم بسجنه مع وقف التنفيذ، ومُنِع من مغادرة جوهانسبرج ستة أشهر، استغلها لإعداد خطة لتحويل فروع الحزب إلى خلايا للمقاومة السرية.

عام 1961 قاد المقاومة السرية، وسافر إلى الجزائر عام 1962 لترتيب دورات تدريبية لأعضاء الجناح العسكري للحزب، وبعد عودته اعتقل بتهمة مغادرة البلاد بطريقة غير قانونية، والتحريض على الإضرابات وأعمال العنف، وحين بدأت محاكمته تولى الدفاع عن نفسه.

حكم عليه بالسجن خمس سنوات، وقبل أن ينهيها صدر عليه حكم بالسجن المؤبد سنة 1964، فكانت بداية رحلة نضال وعزيمة وصبر استمرت أكثر من ربع قرن، تحول خلالها مانديلا إلى أيقونة للحرية، ورمز للكفاح والنضال.

وأثناء فترة سجنه أصبح رمزا دوليا للكفاح ضد العنصرية، فرضخت حكومة جنوب أفريقيا للضغوط الداخلية والدولية وأطلقت سراحه سنة 1990، بعد أكثر من 27 عاما في السجن.

وانتخب مانديلا رئيسا لها سنة 1994 فكان أول رئيس أسود يحكمها.
وفي سنة 1999 قرر التقاعد فلم يترشح لفترة رئاسية ثانية، واشتغل بالأعمال الخيرية من خلال مؤسسة مانديلا الخيرية لمكافحة الإيدز، وصندوق نيلسون مانديلا للطفولة.

توفي نيلسون مانديلا في 5 ديسمبر 2013 بجنوب أفريقيا بعد صراع طويل مع المرض، فودعه شعبه بالدموع والزهور، وحضر جنازته عدد كبير من قادة العالم، وأعلنت دول كثيرة الحداد حزنا عليه.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟

هل تؤيد مقترح تعديل عقوبة تعاطي الحشيش؟