رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
العرب

"التعاون الإسلامي" تدعو لقمة حال اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل

الإثنين 04/ديسمبر/2017 - 07:10 م
منظمة التعاون الإسلامى
منظمة التعاون الإسلامى
وكالات
طباعة
دعت منظمة التعاون الإسلامى، اليوم الإثنين، لعقد قمة استثنائية للدول الإسلامية فى حال قررت الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فى خطوة اعتبرت المنظمة أنها ستشكل "اعتداء" على العرب والمسلمين.
وسيتخذ الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قرارا حاسما الإثنين، بشأن وضع مدينة القدس، وفى حال قرر نقل مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، سيعنى ذلك تحولا فى سياسة الولايات المتحدة، وسيثير ردا غاضبا من الفلسطينيين والدول العربية.
وسعت منظمة التعاون الإسلامية التى تضم 57 عضوا إلى التأكيد على المخاوف من اتخاذ خطوة من هذا النوع، فى اجتماع عاجل عقدته فى مدينة جدة الإثنين.
ودعا بيان صادر عن المنظمة إلى عقد "اجتماع استثنائى على مستوى مجلس وزراء الخارجية ومن ثم عقد مؤتمر القمة الإسلامى (بشكل) استثنائى فى أقرب وقت على أن يحدد تاريخه ومكانه لاحقا"، وذلك "فى حال إقدام الولايات المتحدة على اتخاذ خطوة محتملة إزاء الاعتراف بمدينة القدس بما تسمى عاصمة إسرائيل".
وحذرت المنظمة من أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أو إقامة أى بعثة دبلوماسية فيها سيعد "اعتداءً صريحًا على الأمتين العربية والإسلامية، وانتهاكًا خطيرًا للقانون الدولي".
ويعد وضع القدس بين نقاط الخلاف الأبرز فى النزاع الفلسطينى الإسرائيلى.
ولا تعترف الغالبية الساحقة من دول العالم بما فيها الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل، مصرة على ضرورة حل المسألة بالمفاوضات.
وتقع جميع السفارات الأجنبية فى تل أبيب مع وجود ممثليات قنصلية فى القدس، وهناك دولتان فقط تملكان سفارة فى القدس هما كوستاريكا والسلفادور.
ويراقب الإسرائيليون والفلسطينيون الوضع لمعرفة إن كان ترامب سيمدد قرار تجميد نقل سفارة الولايات المتحدة فى إسرائيل إلى القدس كما فعل أسلافه.
وأشارت توقعات إلى أن ترامب سيمدد القرار، ولن يقرر نقل السفارة فى الوقت الحالى إلا أنه سيعلن بأن القدس عاصمة إسرائيل فى وقت لاحق هذا الأسبوع.
وتعتبر إسرائيل المدينة المقدسة "عاصمة أبدية وموحدة" لها.
ويطالب الفلسطينيون بالسيادة على الشطر الشرقى من القدس الذى احتلته إسرائيل منذ 1967 ويريدون أن يكون عاصمة لدولتهم المستقبلية.
"
هل تتوقع انفراجة بين مصر وأثيوبيا بشأن أزمة سد النهضة؟

هل تتوقع انفراجة بين مصر وأثيوبيا بشأن أزمة سد النهضة؟