رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad a b
ad ad ad

وكيل "أوقاف الدقهلية" في حواره لـ"البوابة نيوز": نواجه الإرهاب بالفكر الوسطي المعتدل.. وتجديد الخطاب الديني يتفق مع ثوابت الدين.. والإسلام لم يُحرض على القتل وسفك الدماء

الخميس 30/نوفمبر/2017 - 03:52 ص
وكيل أوقاف الدقهلية
وكيل "أوقاف الدقهلية" في حواره لـ"البوابة نيوز"
رامي القناوى-أحمدأبوالقاسم
طباعة
أكد الشيخ طه زيادة وكيل وزارة الأوقاف بالدقهلية، أن خطة الوزارة منذ تولي الدكتور محمد مختار جمعة تهدف إلى تجديد الخطاب الديني، والحث على نشر السلام والمحبة والتسامح، ونشر المنهج الوسطي السليم عن طريق إعداد كوادر شبابية من الأئمة تستطيع نشر المنهج الوسطي المعتدل.
وأضاف زيادة في حواره لـ"البوابة نيوز"، أن الأوقاف تواجة الأرهاب والتطرف بالفكر والمنطق ومن خلال الفكر الوسطي خاصة أن جميع الأديان السماوية حثت على نبذ العنف والكراهية أو سفك الدماء، مشيرًا الى أن الرسول الكريم أمر بالبر بغير المسلمين مدللا بذلك على وقوف الرسول أثناء مرور جنازة يهودي كدليل على مدى تسامح الإسلام واحترامه للمخالفين في العقيدة.

وكيل أوقاف الدقهلية
كيف تحتفل مديرية الأوقاف هذا العام؟
- مع كل ذكرى عطرة للرسول الكريم نعد خطة متكاملة للاحتفال بالذكرى الطيبة بدءا من إعداد خطبة الجمعة الموحدة والتي حملت عنوان "النبي محمد الإنسان ومدى إنسانيته"، مرورًا بتنظيم احتفالية كبرى يحضرها مسئولو الأجهزة التنفيذية برئاسة الدكتور أحمد الشعراوي محافظ الدقهلية لتبدأ بالابتهالات وتلاوة آيات من الذكر الحكيم وإلقاء خطبة عن عظمة رسول الله.

وكيل أوقاف الدقهلية
هل ترى أن الاحتفالات مناسبة في الوقت الحالي؟
أصبحت ذكرى المولد النبوي ترتبط بالحلوى وانتشار بائعيها في الشوارع ولا يتذكر البعض من الناس تلك الذكرى الطيبة والتي شهدت ميلاد أعظم الخلق إلا بالحلوى والذي يطلق عليه بين أبناء القرى "الموسم" ولكن نعتاد كمديرية أوقاف للحفاظ على الثوابت الدينية والقيم الإخلاقية لتلك الذكرى وتعريف المواطنين بعظمة الرسول وإنسانيته وما قدمه للبشرية بأسرها.

وكيل أوقاف الدقهلية
كيف ترى الاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة وتهنئة الأقباط للمسلمين؟
- الدين الإسلامي حث على السلام والبر بغير المسلمين، وذات يوم وقف الرسول أثناء مرور جنازة ولم يعرف الشخص المتوفي حتى علم أنها جنازة يهودي فرد قائلا: "أليس نفسًا خلقها الله"؟ ومن هنا نعلم أن الأديان كلها ربانية المصدر ونزلت على من اصطفاهم الله لهذه الديانات واختارهم لها ومن مبادئ الإسلام أن تلقي عليهم السلام على من عرفت ومن لم تعرف كما بين النبي وأيضًا لم ينهانا الله تعالى صراحة في القرآن الكريم عن الإكرام والإحسان لغير المسلمين لأنه قال في كتابه الكريم "وقولوا للناس حسنا" حتى في المجادلة قال تعالى أيضًا "لا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن".

وكيل أوقاف الدقهلية
البعض يري الأوقاف متخاذلة في مواجهة التطرف والأرهاب.. ما تعليقك؟
- الأوقاف لم ولن تتخاذل أبدًا في مواجهة التشدد والتطرف ونسعى لمواجهة الأرهاب من نواحي عديدة بدءا بالدين وما يتحدث باسم الدين فالإرهاب يواجه بالفكر والمنطق ومن خلال الفكر الوسطي المعتدل لهذا الدين لأن جميع الأديان السماوية ما دعت يومًا من الأيام إلى عنف أو إرهاب أو قتل أو سفك للدماء أو إلى الإفساد في الأرض أبدًا.
إنما كلها تدعو إلى الأمن والأمان والسلام والاستقرار فقال تعالى "شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ" وإذا تم التعدي على إنسان أيًا كان معتقده دون وجه حق فهذا إفساد في الأرض وقتل للنفس بغير حق وما وكل أحد في أن يقتل باسم الدين إلا من خرج على الدين وعلى المسلمين وغير المسلمين.

وكيل أوقاف الدقهلية
الكثير يسمع عن تجديد الخطاب الديني ولا يجده ولا يعرف مضمونه.. فما هو؟
- الخطاب الديني واضح وتقوم المؤسسات الدينية متمثلة في المرجعية الدينية للدولة وهي الأزهر الشريف والأوقاف بدورهما في تصحيح وتحديث الخطاب الديني بما يتفق مع ثوابت الدين ومقتضى واقع المجتمع عن طريق إقامة دورات تدريبية للمتخصصيتن في الدعوى وعقد الندوات واللقاءات والمحاضرات في جميع مراكز التجمعات في المجتمع مثل مراكز الشباب والمدارس والجامعات والمؤسسات الأخرى وخطب الجمعة والدروس الدينية في المساجد لنشر قيم الإسلام وأخلاقه السمحة وبيان الفكر الوسطي المعتدل من خلال القرآن والسنة النبوية.
"
هل تتوقع انفراجة بين مصر وأثيوبيا بشأن أزمة سد النهضة؟

هل تتوقع انفراجة بين مصر وأثيوبيا بشأن أزمة سد النهضة؟