رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

مجلس وزراء الإعلام العرب يستهل اجتماعه بالوقوف دقيقة حدادًا على أرواح شهداء حادث الروضة

الثلاثاء 28/نوفمبر/2017 - 12:08 م
مجلس وزراء الإعلام
مجلس وزراء الإعلام العرب- أرشيفية
أ ش أ
طباعة
استهل المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، اجتماع دورته الثامنة صباح اليوم، بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء العملية الإرهابية التي استهدفت مسجد الروضة بمحافظة شمال سيناء.
ووجه رئيس الاجتماع وزير الثقافة والإعلام بالمملكة العربية السعودية الدكتور عواد بن صالح العواد، التعازي لمصر قيادة وحكومة وشعبا على الضحايا الذين سقطوا في حادث الاعتداء على مسجد الروضة، معربا عن التضامن مع مصر عاصمة العروبة والحضارة، قائلا: "ستبقى مصر عصية على تلك المحاولات التي تريد المساس بها".
كما وجه عدد من الوزراء ورؤساء الوفود تعازيهم لمصر حكومة وشعبا في هذا المصاب الأليم.
وعقد اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب بمشاركة الدول الأعضاء في المكتب التنفيذي وهى "مصر، السعودية، الأردن، موريتانيا، السودان، الصومال، العراق، والإمارات"، وبحضور السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لدى الجامعة العربية رئيس قطاع الإعلام والاتصال.
ويمثل مصر في الاجتماع الأستاذ مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.
ويناقش الاجتماع عددا من قضايا العمل العربي المشترك في مجال الإعلام، ومتابعة تنفيذ قرارات القمة العربية فيما يخص الإعلام وسبل دعم القضية الفلسطينية إعلاميا.
ويتم تناول التوصيات التي أعدتها اللجنة الدائمة للإعلام العربي في ختام أعمال دورتها التسعين بالجامعة العربية بشأن مشروع جدول الأعمال والبنود المدرجة عليها وفي مقدمتها ما يتعلق بالقضية الفلسطينية وتطوراتها، وما يتعلق بالإعلام العربي وأجندة التنمية المستدامة، ودور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب، إلى جانب مناقشة المقترحات المقدمة حول المحور الفكري للدورة العادية الـ49 لمجلس وزراء الإعلام العرب، والمقرر عقدها في مايو 2018، إلى جانب مناقشة موضوع عاصمة الإعلام العربي.
ويناقش المكتب مقترحات مقدمة من اتحاد إذاعات الدول العربية حول حقوق البث التليفزيوني للأحداث والبطولات الرياضية الكبرى، وذلك تحت بند ما يستجد من أعمال، إلى جانب مناقشة خطة إعلامية توظف شبكات التواصل الاجتماعي من أجل التنظيم وحشد الطاقات لمواجهة مشكلة الأمية.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟