رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

55 % زيادة في أعداد السائحين الوافدين.. 2.3 مليون زائر في 3 أشهر.. والألمان يتصدرون.. "غنيم": جهود الرئيس وراء انتعاش القطاع

الإثنين 27/نوفمبر/2017 - 08:05 م
وزير الآثار ووزير
وزير الآثار ووزير السياحة
محمد حميد
طباعة
ارتفعت أعداد السائحين الوافدين لمصر خلال الربع الثالث من العام الحالي، بنسبة 55% لتصل إلى 2.3 مليون سائح، بالمقارنة مع 1.5 مليون عن ذات الفترة من العام الماضي، وفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. 
وبلغت أعداد السائحين الوافدين خلال أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر من العام الجاري، 781 و819 و732 ألفا على الترتيب، وتصدر السياح الألمان خلال شهر يوليو، وتلاهم السعوديون ثم التشيكيون.
وتَواصل نمو أعداد السائحين خلال الربع الثالث بعد أن سجلت نموا خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 52.4% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وبحسب النشرة الشهرية للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن أوروبا الغربية كانت أكثر المناطق إيفادًا بنسبة 35،8%، واحتلت ألمانيا المرتبة الأولى ثم المملكة المتحدة ثم إيطاليا.
فيما كانت التشيك وأوكرانيا وبولندا أكثر الدول من منطقة أوروبا الشرقية، في حين كانت السعودية وليبيا والسودان أكثر الدول العربية قدوما. 
وأرجع عضو اتحاد الغرف السياحية والخبير السياحي "على غنيم"، الطفرة في أعداد السياح خلال الفترة الماضية إلى المجهودات التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي لأنه دومًا ما كان يصطحب خبراء وشركات للدعاية لمصر في الخارج خلال سفرياته الكثيرة لبلاد العالم. 
علاوة على مجهودات شركات السياحة التي أسهمت في ذلك عن طريق الدعاية لنفسها في الخارج، إضافة إلى الدعم الذي قامت بها جمعيات رجال الأعمال، فضلًا عن زيادة الأسعار التي فرضتها تركيا على السائحين والتي اضطرت السائحين وخاصة الألمان إلى تحويل الوجهة السياحية الأرخص والأقرب وهي مصر بدلًا من تركيا، يتابع غنيم. 
وقال عضو اتحاد الغرف السياحية: إنه رغم الظروف الحالية الصعبة وغير المستقرة، فقد أسهمت هذه الجهود في إحداث نقلة حقيقية في أعداد الزوار والوافدين، لافتًا إلى ضرورة تعاون وزارة السياحة ومسئوليها مع القطاع الخاص وزيادة الدعاية في الخارج وتحسين الصورة الذهنية للسائحين عن مصر، ووضع خطة تسويقية حقيقية واضحة المعالم. 
وعن إمكانية زيادة أعداد السائحين خلال فترة الموسم الشتوي خاصة في مدينتي الأقصر وأسوان، أوضح غنيم، أن الأقصر وحدها بها 290 مركب عائمة جميعها متوقفة ولا يعمل إلا 20 مركبا فقط ليست بالقوة الكافية، ولا بد من استغلال الموسم الشتوي خلال شهور ديسمبر ويناير وفبراير. 
وأشار إلى ضرورة تشجيع السياحة والوافدين من بلاد الشرق الأقصى بخاصة الهند والصين، لافتًا إلى أنه من غير المتوقع أن ترفع روسيا الحظر عن مصر لأنه إلى حد ما "قضية سياسية" وليست أمنية أو سياحية. 
وكان يحيى راشد، وزير السياحة والدكتور خالد العناني، وزير الآثار ومجموعة من المستثمرين السياحيين، عقدوا اجتماعًا، خلال الأسبوع الماضي من أجل تشجيع السياحة المصرية. 
وقال راشد: إن هذا الاجتماع يعكس إيمان الحكومة بأهمية الدور الذى يلعبه القطاع الخاص، خاصة في مجال السياحة، ويعد شريكا أساسيا في نجاح المنظومة، مثمنا هذا الدور الذى يسهم بشكل أساسي في دفع الحركة السياحية، ومن ثم النهوض بالاقتصاد القومي.
وأوضح الوزير أنه تم خلال الاجتماع الاتفاق على تحديد موعد إجراء انتخابات مجالس إدارات الغرف السياحية في أقرب وقت، وذلك وفقا للائحة المُعدلة والتي تم مراجعتها واعتمادها من مجلس الدولة، مضيفا أنه تم خلال الاجتماع أيضا التأكيد على سرعة سداد المستحقات المتأخرة للشركات في برنامج تحفيز الطيران عن عامي 2015 و2016.
وأشار إلى أنه تم سداد جزء من هذه المستحقات بعد مراجعة استمارات الطيران التي تقدمت بها الشركات، وذلك من قبل اللجنة المشكلة من وزارة السياحة وصندوق السياحة واتحاد الغرف السياحية ومراقب مالي من وزارة المالية، مضيفا أنه جار العمل على صرف مستحقات باقي الشركات التي قامت باستيفاء كل المستندات المطلوبة منها، وجار مخاطبة الشركات التي لم تستوف مستنداتها.
وفيما يتعلق بالتسويق لمدينة شرم الشيخ، قال الوزير إنه تم الاتفاق مع بعض الشركات على تقديم برامج تحفيزية لها لجلب سياحة للمدينة من أسواق جديدة، وأنه جار العمل على وضع الخطة التسويقية للترويج لمدينة شرم الشيخ مع شركة الدعاية.
وقال راشد إنه تم تشكيل لجنة مصغرة تضم عددا من المستثمرين الذين يعملون فى شرم الشيخ؛ للتعاون مع الشركة في وضع هذه الخطة، كما أشار إلى أنه سيتم إطلاق حملات ترويجية رقمية وإقامة العديد من الفعاليات في مدينة شرم الشيخ لجذب السائحين من الأسواق القريبة منها، مضيفًا أن رئيس مجلس الوزراء وجه بتفعيل بروتوكول التعاون بين وزارتي السياحة والآثار فيما يخص إدارة الخدمات الموجودة في المناطق الأثرية.
من جانبها، كشفت هيئة تنشيط السياحة، أن زيارة ملكة جمال الكون "إيريس ميتنير" للمناطق الأثرية أسهمت في الترويج للمقاصد السياحة في مصر، باعتبارها أحد الأدوات المهمة، مضيفةً أن من المُنتظر أن تقوم إيريس بالترويج لمصر عبر صفحتها على مواقع التوصل الاجتماعي ودعوة متابعيها لزيارة مصر خاصة في ضوء الاهتمام الفرنسي الكبير الذي نقدره ونعتز به بالحضارة الفرنسية المصرية بمختلف مراحلها لا سيما الفرعونية.
وأشارت الهيئة إلى قيامها باستحداث طريق غير تقليدية للتسويق للمقصد السياحي المصري سواء في الأسواق التقليدية المصدرة للسياحة لمصر أو الناشئة أو الواعدة نظرا لما تمثل هذه الزيارة في انعكاس إيجابي على وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة وشبكات التواصل الاجتماعي خاصة من متابعيها.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟