رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

قابيل: قانون التراخيص الجديد نقلة نوعية للصناعة الوطنية

الجمعة 24/نوفمبر/2017 - 01:33 م
طارق قابيل، وزير
طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة
أ ش أ
طباعة
أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن إصدار قانون التراخيص الصناعية الجديد، الذي صدرت لائحته التنفيذية الشهر الماضي، يمثل إحدى الخطوات الأساسية لدعم استراتيجية التنمية الصناعية وتحسين بيئة الاستثمار الصناعي.
وأشار قابيل، في بيان له، خلال احتفالية هيئة التنمية الصناعية بإطلاق حملة ترويجية لقانون التراخيص الصناعية، إلى أن القانون يعد نقلة نوعية للصناعة الوطنية، حيث يسهم في تبسيط إجراءات منح التراخيص الصناعية بغرض خفض الفترة اللازمة لاستخراج التراخيص من 634 إلى 7 أيام للصناعات منخفضة المخاطر و30 يوما للصناعات عالية المخاطر.
وأضاف أن هذا القانون ترجمة حقيقية لرؤية الوزارة في تعزيز التنمية الصناعية، حيث يسهم في إحداث إصلاح جوهري متكامل لرفع تنافسية الصناعة والتعامل مع التشوهات الهيكلية والقيود البيروقراطية، التي مثلت عائقًا أمام إطلاق قدراتها وإمكانياتها خلال الفترة الماضية، وهو الأمر الذي تطلب ترجمة هذه السياسات إلى مجموعة من البرامج الفورية، التي تلبي احتياجات الصناعة في هذه المرحلة وتضع حلولًا عاجلة لمشكلاتها وتحقيق أكبر قدر من الحماية لها.
وأوضح الوزير أن الحكومة تولى اهتماما كبيرا بالقطاع الصناعي في مصر باعتباره الأداة الفعالة لتحقيق التنمية المستدامة وتسريع وتيرة نمو الاقتصاد القومي، مشيرًا إلى أن الصناعة تعد قاطرة النمو الاقتصادي المستدام والمحرك الرئيسي لمنظومة التنمية.
وأضاف الوزير أن إطلاق هذا القانون يأتي كإحدى نتائج مبادرات الإصلاح التنموي والاقتصادي الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز مسيرة التنمية الصناعية في مصر، من خلال القضاء على البيروقراطية والتشريعات والقوانين المعيقة للاستثمار لتسهيل أداء الأعمال وتعزيز تنافسية الاقتصاد المصري فيما يتعلق بجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.
وأضاف قابيل أن الظروف الراهنة التي يمر بها العالم والاضطرابات السياسية والاقتصادية قد أدت إلى حدوث تباطؤ في النمو الاقتصادي والتجاري العالمي وتغير خريطة التجارة الدولية، وهو ما فرض على العديد من دول العالم مراجعة سياساتها المالية والنقدية والصناعية والتجارية كي تتوافق مع التحديات والفرص الراهنة.
وقال إن القطاع الصناعي المصري واجه خلال الفترة الماضية تحديات كبيرة أثرت على معدلات النمو الصناعي وكذا تراجع معدلات التصدير، مشيرا إلى قيام الوزارة بعمل مراجعة دقيقة للسياسات التجارية والصناعية المصرية وتحديث الاستراتيجيات وخطط العمل السابقة والبدء في تنفيذ خطط داعمة للنهوض بالصناعة والتجارة الخارجية المصرية لتتوافق مع التحديات والفرص الجديدة، وتتكامل مع استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر2030.
ولفت قابيل إلى أن هذه الجهود اسفرت عن تصميم استراتيجية تعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية حتى عام 2020 والتي تستهدف الوصول تدريجيًا بنسبة النمو الصناعي السنوي إلى 8% بحلول العام المالي 2019 / 2020، بالإضافة إلى الارتفاع بنسبة مساهمة قطاع الصناعة في الناتج المحلي الإجمالي من 17.6% إلى 21% والذى يتطلب زيادة معدل الاستثمار العام والخاص في قطاع الصناعة من معدلاته الحالية التي تصل إلى 43 مليار جنيه مصري للعام المالي 2015 / 2016 إلى ما يقرب من 100 مليار جنيه مصري بنهاية 2020، التي تصل بنسبة مساهمة القطاع إلى 21% من الاقتصاد المصري بحلول عام ٢٠٢٠، وذلك مع استهداف نمو باقي قطاعات الاقتصاد بنسبة 5% على مدار الخمسة أعوام القادمة.
وأضاف أن الاستراتيجية تستهدف توفير 60 مليون متر مربع من الأراضي الصناعية المرفقة حتى عام 2020، بالإضافة إلى ضخ استثمارات ضخمة في البنية التحتية اللازمة لدعم المناطق الصناعية ومعدلات الاشغال بها، ووضع آليات جديدة لإدارة المناطق بكفاءة وفاعلية تضمن تحقيق التنمية المستدامة.
وأوضح الوزير أن الاستثمار الأجنبي المباشر يمثل أحد أهم عناصر التنمية الصناعية، ويسهم في خلق فرص عمل مرتفعة القيمة من خلال زيادة الاستثمارات سواء المحلية أو العربية والأجنبية وخلق تنمية حقيقية سواء على الجانب الاقتصادي أو المعرفي أو الاجتماعي أو المكاني وتحقيق التحول الهيكلي للاقتصاد المصري من اقتصاد تقليدي إلى اقتصاد صناعي متطور قائم على المعرفة وقادر على المنافسة محليًا وإقليميا ودوليًا.
وقال إن الإصلاحات التشريعية والبنية التحتية والاستقرار السياسي انعكست بوضوح على تحسن مناخ الاستثمار الصناعي، وأدت إلى جذب الكثير من الاستثمارات، رغم التحديات والصعوبات التي تواجه تنمية القطاع الصناعي.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟