رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

ندوة تعريفية بجامعة المنيا حول مسابقة "مختبر الشهرة"

الأربعاء 22/نوفمبر/2017 - 01:42 م
البوابة نيوز
امل بكر
طباعة
عقد مركز تكنولوجيا المعلومات بجامعة المنيا، ندوة تعريفية، عن مسابقة مختبر الشهرة "Fame LAB"، برعاية أكاديمية البحث العلمي، والمركز الثقافي البريطاني، بهدف نشر وتعزيز الثقافة العلمية، وزيادة الوعى بأهمية العلوم، وتشجيع التواصل مع المجتمع، بدعم الفعاليات والمبادارات العلمية المتنوعة.
أقيمت الندوة، تحت رعاية الدكتور جمال الدين أبو المجد رئيس الجامعة، والدكتور أبو بكر محيي الدين، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، وحضرها مايكل مجدي، الفائز فى مسابقة نجوم مختبر الشهرة، وأخصائي التواصل العلمي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وسلمى المراسي، الباحثة بالمركز القومى للبحوث، والفائزة بجائزة الجمهور فى مختبر الشهرة 2015.
كما حضرها الدكتور أحمد شوقي زهران، مدير مركز ضمان الجودة والاعتماد بالجامعة، ودانيل ستيل رئيس قسم العلوم بالمركز الثقافى البريطانى، وشيماء البنا مدير البرنامج، وعددٌ من الباحثين وأعضاء هيئة التدريس، وطلاب الجامعة.
وأوضح "أبو المجد"، أن الندوة تستهدف تشجيع المبتكرين والمتميزين من الشباب المصري، لإعداد كوادر علمية، بالشراكة مع المجلس الثقافى البريطانى، للمشاركة بمسابقة مختبر الشهر لعام 2018 بمصر، فى شتى المجالات العلمية، كما سيحظى الفائز برعاية كاملة، للسفر إلى المملكة المتحدة، للمشاركة في المسابقة الدولية، بمدينة تشيلتنهام، إضافة إلى المشاركة بالورشة التدريبة حول التواصل فى مجال العلوم.
وأشار "زهران"، إلى أن مسابقة مختبر الشهرة، تعد واحدة من أكبر مسابقات التواصل العلمى فى العالم، وتكمن فكرتها في إخراج العلوم من الفصول الدراسية، لجعلها ممتعة، لتشجيع الشباب الذين لديهم شغف بالعلم والتكنولوجيا، لمشاركة حماسهم ومعرفتهم مع عامة الناس، بطريقة مثيرة للاهتمام وممتعة، من خلال تبسيط المعلومة العلمية، وإيجاد حل لها، أو ظاهرة أو مرض، وجعلها مفهومة لغير المتخصصين، فى مدة لا تزيد عن ثلاثة دقائق، وعرضها على لجنه التحكيم، وتستهدف المسابقة الباحثين والطلاب من سن 18 وحتى 40 عامًا.
كما استقبل رئيس الجامعة، بمكتبه، دانيل استيل، مدير قسم العلوم بالمجلس الثقافى البريطانى، ومحاضري الندوة، لمناقشة آليات نشر فكرة المسابقة، بين الباحثين والطلاب، بجامعة المنيا.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟