رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

"التعليم العالي": المنطقة العربية تحتاج مضاعفة الاستثمارات الموجهة للبحوث العلمية

السبت 18/نوفمبر/2017 - 02:01 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
أ ش أ
طباعة
شارك الدكتور عصام خميس نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في فعاليات المنتدى العالمي للعلوم، الذي نظمه مؤخرا مكتب اليونسكو الإقليمي بالتعاون مع جامعة الدول العربية وعدد من الشركاء الإقليميين بالعاصمة الأردنية عمان بمشاركة وحضور كبير لنخبة من ممثلي المؤسسات والجهات البحثية في المنطقة العربية والعالم.
وذكرت الوزارة في بيان أصدرته اليوم السبت، أن "خميس" ألقى كلمة مصر نائبًا عن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي في افتتاح جلسة "ميثاق أخلاق عربي من أجل علوم وتكنولوجيا تركز على الإنسان في المنطقة العربية" أشار فيها إلى الحالة الراهنة للعلوم والتكنولوجيا في المنطقة العربية وواقع التنمية فيها، فضلًا عما تملكه المنطقة العربية من إمكانيات وثروات بشرية ومادية، وما تواجهه من تحديات ومشكلات.
وأضاف خميس، أن لدى المنطقة تحديات متنوعة تواجه المجتمع العربي وتعوق خطواته ومحاولاته للحاق بركب العالم المتقدم، ومع ذلك فهناك قناعة راسخة لدى شعوب المنطقة بأن العلوم والتكنولوجيا هما الطريق الأسرع والأفضل للوصول إلى مستقبل أفضل، بالإضافة إلى امتلاك المنطقة العربية لثروة بشرية لا تحتاج لأكثر من التعليم والتدريب الجيد ومضاعفة الاستثمارات الموجهة إلى البحوث العلمية والتكنولوجية.
واستعرض خميس، نتائج القمة الإسلامية الأولى للعلوم والتكنولوجيا منذ حوالي شهرين في العاصمة الكازاخستانية آستانا، وعما أسفرت عنه من نتائج وبرامج وخطط مستقبلية ستكون الدول العربية من أكبر المستفيدين منها ولا سيما في صدد مكانة وأولوية البحث العلمي والتكنولوجيا على الأجندة الحكومية، مشيرا إلى أن استراتيجية الدولة المصرية في مجال العلوم والتكنولوجيا، جاءت بمثابة إطار عام جامع يراعي احتياجات المجتمع المصري وتتمشى أهدافه وغاياته مع غايات خطة التنمية الوطنية الشاملة (مصر 2030) التي تستهدف تحقيق تنمية مستدامة يستفيد من ثمارها الجيل الحالي والأجيال القادمة.
وأشاد نائب الوزير بالجهود التي تقودها جامعة الدول العربية بصفتها مركز التنسيق للعمل العربي المشترك في شتى المجالات ومن بينها مجال التربية والعلوم والثقافة بالتعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية العاملة في هذا المجال، وعلى تنظيم هذا المنتدى والذي عقد بناءً على اجتماع للخبراء العرب في مجال أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا في بيروت في يوليو الماضي، ويستهدف إعادة ترتيب أولويات البحث العلمي والتكنولوجيا ليكون الإنسان مركزها ووسيلتها وغايتها وصولًا إلى مسودة أولى لميثاق عربي لأخلاقيات العلوم والتكنولوجيا.

الكلمات المفتاحية

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟