رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close

"حرامية البلاعات" ريحة السرقة فاحت (ملف)

الأربعاء 01/نوفمبر/2017 - 04:24 ص
بلاعة بدون غطاء-
بلاعة بدون غطاء- صورة أرشيفية
طباعة
كتب- محمد العدوي وأسامة علاء وأحمد أبوالقاسم ورامي القناوي وحمادة الشيخ وإيمان العماري وأيمن عبدالعزيز وفاطمة جابر

800 جنيه سعر غطاء البالوعة ويسرقها اللصوص ويبيعونها لتجار الخردة

5  مسجلين خطر ارتكبوا ١٣ واقعة سرقة أغطية بالوعات في الدقهلية

50  غطاء بالوعة سرقت في محافظة بني سويف

30  غطاء بالوعة سرقت في خلال ٣ أشهر من ٤ مراكز بمحافظة أسيوط

انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة سرقة غطاء بالوعات الصرف الصحي المصنوعة من الزهر، في المحافظات، بعدما كادت أن تختفي سرقة أسلاك التليفونات، بعدما تم استبدالها بالألياف الصناعية، وسجلت محافظة الإسكندرية أعلى نسبة سرقة، وبلغ عدد الأغطية التي تمت سرقتها خلال العام الماضي، نحو 1200 غطاء، فيما كانت محافظة الدقهلية أقل المحافظات التي شهدت عمليات السرقة. 
من خلال تشكيلات عصابية يتم سرق الأغطية، ويتم تكسيرها وبيعها لتجار الخردة، وتصل تكلفة الغطاء الواحد إلى نحو 800 جنيه، فيما يصل سعر الكيلو من الغطاء المبيع كخردة إلى عشرة جنيهات، وتنبهت شركة مياه الشرب والصرف الصحي إلى هذه الظاهرة، وبدأت في استبدال الغطاء الزهر بأغطية مصنوعة من المواد البترولية رخيصة الثمن، لكن عمليات الاستبدال لم تتم للأغطية كافة، وما زالت الأغطية الزهر عرضة للسرقة.


حرامية البلاعات ريحة

 الإسكندرية سرقة 1200 من «الشنايش»  

أكد مصدر مسئول بشركة الصرف الصحي بالإسكندرية، أنه تمت سرقة ١٢٠٠ من الشنايش والبالوعات، بحسب الإحصائية التي أعدتها الشركة خلال الثلاثة أشهر الأخيرة.

وأضاف المصدر، أن الشركة تواجه حالات سرقة أغطية الصرف الصحي من الشوارع من خلال تجهيز أغطية مادة جديدة grp ليست من الحديد حتى لا يتم سرقتها، مشيرا إلى أن سعر الشنيش الواحد يصل إلى ٧٠٠ جنيه، أما البالوعة فتصل تكلفتها إلى ٢٠٠٠ جنيه.

في سياق متصل، شدد الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، على جميع المسئولين بضرورة مراجعة كل المعدات اللازمة وسيارات شفط المياه ومحطات الرفع والصرف الصحي على مستوى المحافظة، وعمل الصيانة اللازمة لها، والتأكد من جاهزيتها واستعدادها لاستقبال موسم الأمطار والنوات الشديدة، علاوة على مراجعة شنايش الأمطار وتطهيرها، ورفع جميع المخلفات الناتجة عن عمليات التطهير منعا لانسدادها مرة أخرى، مؤكدا أنه لن يسمح بأي تقصير أو تهاون.

حرامية البلاعات ريحة

القليوبية.. «الكيلو بـ 10 جنيهات»

أكد المهندس نبيل يوسف، مدير عام الصرف الصحي بحي غرب شبرا الخيمة، انتشار ظاهرة سرقة أغطية البالوعات بحي غرب شبرا الخيمة، مشيرًا إلى أن هذه الظاهرة تسببت في تهديد المارة، خاصة الأطفال وكبار السن، إلى جانب طفح مياه الصرف الصحي بالشوارع نتيجة طبيعية لسرقة الأغطية.

وأضاف، أنه خلال الـ ٤ أشهر الأخيرة، تمت سرقة ما يقرب من ٦٠ غطاء مصنوعًا من الزهر داخل نطاق حي غرب شبرا الخيمة، بمناطق مساكن الضباط وطريق بيجام ومدينة التعاون ومدينة السعادة ومنشية عبدالمنعم رياض وابن الحكم وشبرا البلد والشرقاوية وعزبة عثمان.

وأشار  إلى أن سعر الغطاء الواحد ٨٠٠ جنيه، والسارق يقوم ببيعه لتاجر الخردة بسعر الكيلو بـ عشرة جنيهات، مؤكدًا القيام بعمل المحاضر اللازمة.

حرامية البلاعات ريحة

الدقهلية.. أغطية تعود للعصر الملكي لم تفلتها يد اللصوص

الصياد: 300 حالة في عام على البالوعات

في الوقت الذي اختفى فيه مشهد سرقة كابلات التليفونات الأرضية، بعد قرار الشركة تحويل الأسلاك المستخدمة فيالتوصيلات إلى كابلات فايبر، لجأ بعض اللصوص إلى سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي، والتي تتسبب فى كوارث متعددة سواء مرورية أو حوادث السيارات، مما يهدد حياة المواطنين وبخاصة مع بدء موسم الشتاء وهطول الأمطار.

ولجأ بعض اللصوص إلى حيلة سرقة الأغطية نظرًا لغلاء المادة التي تدخل في تكوين الغطاء، وهي الزهر، والذي تستخدمه المسابك الكبرى لصهره وإعادة تشكيله من جديد وارتفاع ثمنه.

وكشف أحد أصحاب المسابك الكبرى بمدينة طلخا عن قيام بعض السارقين بسرقة الأغطية والقيام بتكسيرها حتى لا تنكشف سرقتها، خاصة أن البعض يرفض شراء الأغطية لعلمه بأنها مسروقة.

وأكد المهندس عزت الصياد، رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي، أن متوسط عدد الأغطية التى سرقت خلال العام الماضى بلغ ٣٠٠ غطاء فقط، مقارنة بعدد القرى والعزب التى توجد بها صرف صحى وبالوعات، حيث تحتوى الدقهلية على ١٩ مدينة و٤٩٨ قرية و٢٠٧٢ عزبة وتجمعًا سكانيًا بنطاق المحافظة بها صرف صحى وبالوعات. فيما شهد عدد من قرى المحافظة عدة وقائع سرقة خلال الشهر الحالى والشهر الماضى، كان آخرها سرقة أغطية بالوعات المياه والصرف الصحى من مداخل قرية منية سندوب التابعة لمركز المنصورة، وكان من بينها أغطية تعود إلى عصر الملكية ودوّن عليها تاريخ الإنشاء الذى يعود إلى عام ١٩٥٠، وتم عمل تسجيل للصوص وهم يسرقون الأغطية بطريقة احترافية ويضعونها داخل تروسيكل.

فيما تمكن ضباط مباحث مركز شرطة نبروه، برئاسة الرائد أحمد المهدى رئيس مباحث نبروه، من ضبط تشكيل عصابى مكون من ٥ مسجلين خطر بعد ارتكابهم ١٣ واقعة سرقة لأغطية بالوعات الصرف وبإرشادهم تم ضبط جميع المسروقات.

وقال المهندس عزت الصياد، إن ظاهرة سرقة البالوعات خطيرة جدا وتحتاج إلى تكاتف الأهالى لمنع سرقتها؛ لأن عدم وجود غطاء على بالوعة ممكن أن يسبب كوارث، مشيرا إلى أن الشركة تقوم بتركيب الأغطية بطريقة آمنة وقوية، ولكن اللصوص يقومون بتكسيره وأخذه لبيعه وهنا دور الأهالى للتصدى لتلك الظاهرة. وأضاف أن لصوص أغطية البالوعات يقومون بتكسير الغطاء وسرقته؛ حيث يقومون بتكسيره وبيعه للاستفادة بارتفاع ثمن الزهر، مشيرا إلى أن دور الشركة يقتصر على تحرير محضر شرطة بالسرقة، وفى معظم الأحوال لا يتم القبض على السارقين إلا فى الحالات التى ترصدها كاميرات المراقبة فى مكان السرقة، كما تقوم الشركة على الفور بتركيب بديل عن الغطاء المسروق حرصا على سلامة المواطنين. وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة المياه والصرف الصحي، أن الدقهلية تعتبر أقل المحافظات فى تلك الظاهرة.

حرامية البلاعات ريحة

بني سويف استبدال غطاء الزهر بآخر أقل تكلفة

بعد سرقة أكثر من ٥٠ غطاءً لبالوعات الصرف الصحة في محافظة بني سويف، اتجهت شركة مياه الشرب والصرف الصحي إلى استبدال غطاء البالوعات الزهر، بنوع آخر مصنوع من خامات المواد البترولية، وهي مادة أرخص في التكلفة مقارنة بالحديد الزهر.

وأكد المهندس محمد سعيد نشأت، مدير شركة مياه الشرب والصرف الصحي ببني سويف، أن الغطاء الجديد، نظرا لانخفاض سعره، لا يصبح عرضة للسرقة نظرا لانخفاض قيمته المادية.

 وأشار إلى أن جميع الشركات تعمل بهذا النوع من أكثر من ثلاث سنوات، ولكنه أشار إلى أن ما يتم سرقته يكون فى الأماكن المتطرفة، التى لم يتم استبدال غطاء البالوعات بالغطاء الجديد، وأوضح مدير شركات مياه الشرب والصرف الصحي أن عملية سرقة غطاء البالوعات كادت أن تختفى بعد تركيب الغطاء الجديد.

محمد بدر محافظ الاقصر
محمد بدر محافظ الاقصر

الأقصر.. تشكيل عصابي تخصص في «الصرف الصحي»

 انتشرت بمحافظة الأقصر، مؤخرا، حالات التعدي على أغطية المطابق وغرف الصرف الصحي والبلاعات؛ حيث تعددت حالات السرقة، وهذا ما يهدد حياة الكثير من المواطنين خاصة الأطفال، وطلاب المدارس، فضلاًَ عن كونه أمرًا يشوه المظهر الحضاري لعاصمة السياحة العالمية.

تلك الظاهرة جعلت شركة مياه الشرب والصرف بمحافظة الأقصر، تناشد المواطنين بالعمل مع الشركة وجهاز الشرطة، للإبلاغ عن أي حالات سرقة أو تعدٍ على أغطية المطابق وغرف الصرف الصحي، للمساعدة في الحفاظ على حياتهم وأرواح أطفالهم.

وأبدى عدد من المواطنين استياءهم من تلك الظاهرة؛ حيث قال حسن محمد، إن أعمال سرقة أغطية مطابق الصرف الصحى بالأقصر أصبحت على مرأى ومسمع من وقال زكريا أحمد، محاسب، إن تلك الظاهرة قد تتسبب في حدوث كارثة بشرية، ففى لحظات من الغفلة وعدم الانتباه، قد يجد الشخص نفسه بداخل حوض للصرف، مطالبا بضرورة تكثيف الدوريات الأمنية الليلية لمنع حدوث تلك النوعية من السرقات التى يستغل منفذوها الظلام للقيام بسرقتها، بعدما غضوا الطرف عما قد يحل بالمواطنين.

فيما أكد موسى علي، مرشد سياحي أن بعض جامعي القمامة يقومون بسرقة الأغطية بالمناطق المجاورة للفنادق السياحية، وهذا ما يعرض حياة السائحين للخطر، ويشكل خطرًا على سمعة السياحة فى مصر.

من جانبه، صرح محمد بدر محافظ الأقصر، أنه تم التنبيه على رؤساء المدن والمراكز باتخاذ الاحتياطات كافة لمواجهة سرقة أغطية فتحات وآبار الصرف الصحى والبلاعات وسبل ضمان عدم سرقتها مرة أخرى، وأكد مصدر أمنى بمديرية أمن الأقصر، لـ«البوابة»، أنه يتم تكثيف الجهود فى هذا الشأن؛ حيث نجح ضباط مباحث قسم شرطة الأقصر، فى ضبط تشكيل عصابى مكون من ٣ أشخاص تخصصوا فى سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي بالمحافظة بعد الإبلاغ عن تكرار واقعة السرقة.

اللواء علاء الدين
اللواء علاء الدين عبدالفتاح مدير أمن البحيرة

البحيرة.. الظاهرة انتشرت بكثافة في كفر الدوار ورشيد

تعد مدن «كفر الدوار ودمنهور ورشيد»، بمحافظة البحيرة، من أكثر المناطق التي تشهد حالات سرقة لأغطية الصرف الصحي بدائرة المحافظة.

ويقول «وليد الكفراوي»، أحد شباب مدينة رشيد، إن ظاهرة سرقة أغطية الصرف الصحى من الشوارع الرئيسية بالمدينة ما زالت مستمرة، مشيرا إلى أننا تقدمنا بشكاوى إلى رئيس مجلس المدينة بالمشكلة التى تتفاقم رغم سقوط مرتكبى جرائم السرقة.. وأضاف أن سرقة أغطية الصرف الصحى تعرض حياة أطفالنا للخطر، خاصة تلاميذ المرحلة الأساسية. ومن جانبه قال والد الطفل زياد حجاج، ضحية بالوعات الصرف دون غطاء بمركز دمنهور، إنه تقدم ببلاغ للنيابة العامة، ضد رئيس مجلس مدينة دمنهور، ورئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب، ووكيل وزارة الرى بالبحيرة، بشخصهم، عن واقعة إهمالهم الجسيم وتركهم بالوعات الصرف دون غطاء، ما أدى إلى سقوط الطفل أثناء سيره في المساء مع إحدى قريباته لعمق أربعة أمتار بمياه الصرف ولمدة نصف ساعة وفقد الوعى وتوقف قلبه ربع ساعة، ما أدى إلى غيبوبة تامة ومن وقت الحادث داخل العناية المركزة في حالة خطرة وحرجة ويصارع الموت إلى الآن.

وتمكن اللواء علاء الدين عبدالفتاح مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة، من ضبط ٦ أشخاص لقيامهم بتكوين تشكيلين عصابيين تخصصا فى سرقة أغطية الصرف الصحى بدائرة مركزى كفر الدوار ودمنهور وبيعها لتجار الخردة.

حرامية البلاعات ريحة

أسيوط.. «الحرامية» يبدأون الساعة الـ١٠ مساء

تشهد شوارع أسيوط ظاهرة غريبة، ففي تمام الساعة العاشرة مساء، تتم عمليات سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحى، وبحسب أمل جميل، مسئول الإعلام بشركة المياه والصرف الصحي، تمت سرقة ٣٠ غطاء بالوعة صرف صحي خلال الشهور الثلاثة الماضية، في أربعة مراكز بالمحافظة.

وناشدت «أمل» الأهالي الإبلاغ السريع من خلال الخط الساخن لسرعة التعامل وضبط هؤلاء الأشخاص ومحاسبتهم بتهمة السرقة والإضرار بالممتلكات العامة، وقالت إن الشركة تتصدى لهذه الظاهرة من خلال المرور المفاجئ بمختلف الطرق والشوارع، كما تقوم الشركة بتركيب غطاء جديد من المخازن للبالوعات.

ومن جانبهم، يقوم أهالي المناطق التي تتعرض فيها بالوعات الصرف الصحي لسرقة الأغطية، بعمل دائرة أمام البالوعات من سلات القمامة، خوفًا على أطفالهم والمارة بالشوارع من السقوط والموت داخلها.

"
ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟