رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة

مذيعة "سي بي سي" تكشف تفاصيل جديدة عن "خناقة الدسوقي"

الأربعاء 18/أكتوبر/2017 - 01:26 م
مروج ابراهيم
مروج ابراهيم
ريم حمادة
طباعة
كشفت المذيعة مروج إبراهيم، مذيعة قناة "سى بى سى إكسترا"، كواليس حوارها مع الدكتور عاصم الدسوقى، أستاذ التاريخ الحديث، خلال حلقتها معه أمس الثلاثاء، وقالت، فى تصريحات خاصة، لـ"البوابة نيوز": "إنها احترمت ضيفها، خاصة أنه فى سن والدها".
وأضافت: علو صوتي كان رد فعل لإصرار الضيف على إهانتي والخروج بعيدًا عن سياق الحلقة التى كان محورها الرئيسى "من يكتب التاريخ" وجاءت بمناسبة ما أثير مؤخرًا من الكاتب يوسف زيدان وانتقاده للزعيم أحمد عرابى. 
وعلّقت "مروج" على انتقاد البعض لها بعلو صوتها على الضيف أثناء الحلقة، قائلة: "طبيعى لما حد يكلملك بصوت عالى تردّ عليه بمستوى صوت عالى أيضًا حتى يسمع ردّك على الأقل وتصل له وجهة نظرك".
وتابعت: "أثناء الفاصل دردشت مع الضيف واكتشفت أن لديه وجهة نظر معينة ومسبقة تجاه الكاتب يوسف زيدان، ووصفه بأنه "حرامى وسرق مخطوطات"، وأنا ردّيت على الضيف قائلة: دا كان رئيس قسم المخطوطات فى مكتبة الإسكندرية يا أفندم، فردّ: "زيدان سرق مخطوطين من مكتبة الإسكندرية"، موضحة أن ضيفها اعتقد أن ردّها عليه بأن زيدان كان رئيس قسم المخطوطات بأنه دفاع عنه.
وأضافت مروج: "الضيف منذ بدأ الحوار كان حادًّا معي، وكان يبعد عن سياق الأسئلة وبدأ ينفعل عليّ كلما حاولت أن أسيطر على الحلقة، كما اتفقت عليه مع فريق إعدادها". 
وأكملت: "احترامًا للقناة وللمشاهدين حاولت الخروج بالحلقة فى أحسن شكل ممكن والسيطرة على الموقف، إلا أن عدم استطاعة الضيف الهجوم المباشر على يوسف زيدان تحول إلى الهجوم علي أنا شخصيًّا واتهمنى بالجهل، وقام بتوجيه عدد من الأسئلة لى، منها ما الفرق بين الباحث والمؤرخ، لكنى رديت عليه بأنى مذيعة وأستضيف المختصصين مثل حضرتك لإمداد المُشاهد بالمعلومات".
وتابعت: "للأسف الضيف شخصن الأمور وصب غضبه عليّ، وبالرغم من ذلك حرصت على إكمال الحوار، إلا أنه اعترض أيضًا على الأسئلة التى وجهتها له من الإسكربت"، وفريق العمل اتخذ قرارًا بإنهاء الحلقة وأبلغنى المخرج بذلك، لكنى أعطيت للحلقة فرصة، وختمت بعد أربع دقائق فقط واعتذرت واضطررت لإنهاء اللقاء احترامًا لنفسى والضيف والمشاهد".
وأضافت مروج: "بعد انتهاء الحلقة وجه لها الضيف إهانة أمام الجميع ولكنى لم أردَّ عليه أيضًا، وعلقت بأنها لم تعرف سبب إلغاء الفيديو من موقع اليوتيوب، إلا أنني تمنيت أن يكون موجودًا لأنى فخورة بطريقة إدارتى للحوار ولم أشعر بالخطأ لأنى ليس لدي أى أمور شخصية مع الضيف، وتفهمت انفعاله، وردّى عليه كان باحترام، وكان رد فعل، وأعتقد أنى تهاونت فى حق نفسى عندما تركت الضيف يحتد عليّ منذ البداية، ولكن ولاحترامى لمكان عملى رديت فقط لرد الإهانة عنى وعمرى فى حياتى ما أهين ضيفى".
هل تؤيد قرارات الحكومة برفع قيمة الضرائب على السجائر ؟

هل تؤيد قرارات الحكومة برفع قيمة الضرائب على السجائر ؟