رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

انتخابات "الأطباء" اليوم.. و"الاستقلال" في مأزق "ملف"

الجمعة 13/أكتوبر/2017 - 03:41 ص
 انتخابات نقابة الأطباء
انتخابات نقابة الأطباء .. أرشيفية
كتبت - عفاف حمدي
طباعة
حرب تكسير العظام.. شعار التجديد النصفى لـ«النقابة»
اتهامات لقائمة «الاستقلال» بالسيطرة على النقابة والتفريط فى حقوق أعضائها
عضو بالمجلس: «التيار» تحول إلى حزب.. و«الشللية» ستدمر النقابة
تنطلق انتخابات التجديد النصفى لنقابة الأطباء بالقاهرة والمحافظات، اليوم الجمعة، على جميع المقاعد عدا مقعد النقيب، وتشتعل المنافسة بين ثلاث قوائم رئيسية وهى «الاستقلال والتجديد والمجموعة الرافضة لأداء المجلس»، ويشتعل الصراع بين 47 مرشحًا منهم 16 مقعدًا. 
وتنافس قائمة «الاستقلال» على جميع المقاعد وتراهن كالعادة على اقتناص النسبة الأعلى، كما حدث فى 2015 بفوزها بـ«85%» من المقاعد، ولكن هذه المرة هناك ترصد من منافسيها غير الراضين على أدائها وعلاقاتها مع السلطة التنفيذية. وتجرى الانتخابات وسط إشراف «44» قاضيًا، بالإضافة إلى السماح لمنظمات المجتمع المدنى بالمراقبة وإعطائها التصاريح اللازمة فى المحافظات.
احتدمت المنافسة فى انتخابات التجديد النصفى لنقابة الأطباء، بين ثلاث قوائم، وهى قائمة «الاستقلال» و«التجديد» وقائمة ثالثة وهى الرافضة لأداء النقابة بقياد الدكتور «خالد سمير»، والذى انشق عن قائمة «الاستقلال»، بالإضافة إلى المرشحين الفرديين.
إلا أن قائمة «الاستقلال» تعد هى القائمة الواضحة والمعلن أسماؤها بشكل صريح فى السباق الانتخابي، كما يسيطر مرشحوها على قوائم التجديد النصفى هذا العام، خاصة وأن تحركاتها بارزة وواضحة فى محاولة منها لحسم الانتخابات لصالحها، أمام باقى القوائم بمرشحيها، وهو ما يعتبره البعض بمثابة إنذار مبكر لباقى القوائم التى تنافس فى الانتخابات. 
وتضم قائمة مرشحى تيار الاستقلال كلا من:
«فوق السن»: أسامة عبدالحى أستاذ التخدير بجامعة الأزهر وأمين عام اتحاد الأطباء العرب، وجورج ناشد أستاذ الجراحة العامة بكلية طب قصر العيني، ومحمد عبدالحميد إخصائى جراحة المسالك البولية بمستشفى التحرير العام - عضو أطباء بلا حقوق.
«تحت السن»: أحمد صلاح الدين إخصائى الأمراض النفسية بمستشفى العباسية للصحة النفسية - عضو أطباء بلا حقوق، وشيرين حسن المهندس إخصائية الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى طهطا بسوهاج - عضو أطباء بلا حقوق، ومحسن محمد عزام إخصائى الرعاية الحرجة بالغربية - عضو أطباء بلا حقوق. 
مرشحو قائمة الاستقلال لمقاعد النقابة العامة للقطاعات المختلفة: مرشح قطاع القاهرة: أحمد فتحى - زمالة الأمراض الجلدية - مستشفى الحوض المرصود - عضو أطباء بلا حقوق.
مرشح قطاع غرب الدلتا: صفاء الوسيمى - رئيس قسم الطب الطبيعى والتأهيل - مستشفى جمال عبدالناصر - التأمين الصحى بالإسكندرية.
مرشح قطاع وسط الدلتا: رشوان شعبان رشوان - استشارى أمراض القلب - مستشفى ناصر العام بالقليوبية - عضو أطباء بلا حقوق
مرشح قطاع شمال الصعيد: كريم مصباح - ط. م. النساء والتوليد بمستشفى بنى سويف العام.
مرشح قطاع جنوب الصعيد: عمرو فاروق مراد - أستاذ مساعد الأشعة التشخيصية بمعهد أورام أسيوط.
من جانبه هاجم خالد سمير، عضو مجلس نقابة الأطباء ومرشح انتخابات التجديد النصفى فوق السن، تيار الاستقلال واصفا إياه بأنه أصبح يشبه الحزب و«الشللية» داخل النقابة، مضيفا أنها أصبحت تمرر قرارات مجموعة بعينها دون عرضها على مجلس النقابة.
وأوضح أن النقابة يجب ألا يكون بها مراكز قوي، فهى ليست حزبا سياسيا يضم حركة مثل «أطباء بلا حدود» والتى تمثل اليسار فى توجهها، لافتا إلى أنه كان أحد مؤسسى التيار وكانت فكرة تأسيسه قائمة على عدم الانجذاب لأى تيار أو مجموعة ولكن ما حدث بعد أربع سنوات أثبت دخولها فى معارك وقضايا لا تهم النقابة.
ودعا سمير الأطباء لمحاسبة القوائم وحضور الانتخابات، قائلا : «أعلم أن الجميع يمر بفترة اليأس من التغيير خاصة أن عدد المرشحين انخفض لـ «٥١» مرشح مقارنة بعام ٢٠١١ والذى كان عدد المرشحين ١٢٠ فوقًا السن». وعن طريقة الانتخابات السارية بالنقابة، علق سمير قائلا: «لا يستطيع عضو أن يمر على كل الجمهورية لعرض أفكاره على الجمعية العمومية، وفى النهاية أنا لا أؤمن بوجود ما يسمى ببرنامج انتخابى ووعود مطلقة فهناك مجلس نقابة يتعاون من أجل حقوق الأطباء».
نقابة الأطباء
نقابة الأطباء
على جانب آخر أكد الدكتور أسامة عبدالحي، مرشح قائمة الاستقلال المشاركة فى انتخابات التجديد النصفى بنقابة الأطباء، أن قائمة الاستقلال هى القائمة الوحيدة المعلنة حتى الآن فى ماراثون الانتخابات.
وأوضح عبدالحى فى تصريحات صحفية، أن عمل القائمة سيكون استكمالا لما بدأته من ملفات داخل النقابة سواء الأجور أو حوافز، إلى جانب الحرص على توفير المستلزمات الطبية داخل المستشفيات، بالإضافة إلى المطالبة بقوة أمنية على كل مستشفى حفاظا على سلامة الطبيب بعد حوادث الاعتداء على الطوارئ التى تأججت منذ عام ٢٠١١.
وتابع: «بالإضافة إلى تخصيص الكادر، وحوافز الأطباء، وإقرار بدل المهن الطبية وقدره ٧٠٠ جنيه للطبيب، وجميع أعضاء المهن الطبية، وحصلنا على حكم قضائى لبدل العدوى بـ١٠٠٠ جنيه ولم ينفذ حتى الآن، ونريد أن نكمل المشوار بإجبار الحكومة لتنفيذه». 
وأكد «عبدالحي»، أنهم مهتمون بملف الدراسات العليا والتعليم الطبى للأطباء من خلال المطالبة بشهادة موحدة للطلاب، وتوفير فرص للدراسات العليا والتوسع فى الزمالة المصرية، لافتا إلى نجاح تيار الاستقلال فى إصدار قانون بإلزام جهة العمل بأن تتكفل بمصاريف الدراسات العليا، بالإضافة إلى المطالبة بتغيير طريقة محاسبة الأطباء على الأخطاء المهنية، علاوة حماية المهنة من التعدى عليها».
وأشار مرشح قائمة الاستقلال المشاركة فى انتخابات التجديد النصفى بنقابة الأطباء، إلى أن القائمة تعانى من الدعاية السلبية من بعض المرشحين، الذين يتهمون تيار الاستقلال بالسيطرة على النقابة، للحصول على بدل تفرغ يصل إلى ٦ آلاف جنيه فى الشهر للعضو الواحد، قائلا: «لسنا بحاحة إلى بدل التفرغ ولكن هدفنا مصلحة المهنة، خاصة وأن الدكتورة منى مينا والدكتور خيرى عبدالدايم، أول من تنازلا عن مكافأة عضوية مجلس الإدارة للشركات التابعة لاتحاد المهن الطبية، وتصل قيمتها إلى ٢٥٠ ألف جنيه سنويا، رغم أن الأعضاء والقيادات السابقة كانوا يحصلون عليها وعلى رأسهم الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، وعصام العريان، وحمدى السيد».
ودعا «عبدالحي» جموع الأطباء، للمشاركة فى العملية الانتخابية لاختيار أفضل من يمثلهم حرصا على مصلحة المهنة.
الدكتور محمد نصر
الدكتور محمد نصر نقيب أطباء الجيزة
من جهته قال محسن عزام، مرشح تيار الاستقلال وعضو أطباء بلا حقوق -تحت السن-، إن تيار الاستقلال قام بالدور الواجب تنفيذه، ولكن السلطة التنفيذية وضعت العديد من العراقيل أمامه، خاصة فى تعنتها ورفعها دعاوى قضائية لعدم تطبيق حكم الإدارية العليا بزيادة بدل العدوى لـ«١٠٠٠» جنيه بدلا من «١٩» جنيها.
وأكد أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فعندما اعترضت النقابة على قرار البورد الطبى العسكرى تم التحقيق مع أمين ووكيل النقابة المنتمين لتيار الاستقلال ووجه النائب العام العسكرى تهمة إشاعة أخبار عسكرية من شأنها تعكير الأمن القومي. وشدد عزام على أن تحميل «تيار الاستقلال» هذا الإحباط والفشل أمر غير معقول، فمجلس النقابة يذهب ويأتى غيره إذا كان السبب فى فشل تحقيق مطالب الأطباء، مشيرا إلى أنه لو كان المجلس سيئًا كما يشاع عنه من قبل منافسيه فهذا سيكون سببا أدعى لنزول ومشاركة الأطباء.
وتابع عزام قائلا: «هناك هجرة جماعية لشباب الأطباء من العمل داخل مصر كما أنهم غير مهتمين بالمشاركة فى الانتخابات، فالإيمان بالعمل النقابى الذى كان يعترى الأطباء فى ٢٠١١ وحتى ٢٠١٥ غير متواجد حاليا.
ووجه «عزام» رسالة للأطباء بأنه عليهم المشاركة فى الانتخابات فالحل إما المواجهة وإيجاد أمل فى التغيير، أو الهروب، والتاريخ يرجح الحل الأول.
وكان تيار الاستقلال قد حصد فى انتخابات التجديد النصفى الماضية فى ٢٠١٥ على ١٣ مقعدا، حيث فازت الدكتورة منى مينا والدكتور إيهاب الطاهر والدكتور عبدالفتاح أحمد، فوق السن، وتحت السن كل من: الدكتور راجح سياجي، والدكتور عبدالحكيم عيسى والدكتور هانى مهني، والدكتور طارق كامل فاز بمقعد قطاع القاهرة، والدكتور سمير التونى شمال الصعيد، والدكتور أحمد حسين جنوب الصعيد، والدكتورة هبة عزت بوسط الدلتا، والدكتور إسلام أبوزيد على غرب الدلتا، والدكتور أحمد على شرق الدلتا. 
وفازت القائمة بحوالى ٨٥٪ من مقاعد النقباء فى المحافظات، وفاز كل من الدكتور إبراهيم عبدالغني، نقيب أطباء القاهرة، والدكتور محمد نصر نقيب أطباء الجيزة، والدكتور محمد جمال نقيب أطباء أسيوط، والدكتور أحمد فوزى نقيب أطباء سوهاج، والدكتور أيمن سالم نقيب أطباء الشرقية، والدكتور محمد الشربينى نقيب أطباء دمياط، والدكتور إبراهيم الزيات نقيب محافظة الدقهلية، والدكتور سعيد الشربينى نقيب أطباء الإسماعيلية، والدكتور صلاح سلام بمنصب نقيب شمال سيناء بالتزكية.
برأيك.. أي المسلسلات تراه الأفضل هذا الموسم ؟

برأيك.. أي المسلسلات تراه الأفضل هذا الموسم ؟