رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ad ad ad ad

رفعت المحجوب.. وما زال لغز اغتياله غامضًا

الخميس 12/أكتوبر/2017 - 03:09 م
 رفعت المحجوب
رفعت المحجوب
شمس طه
طباعة
تحل اليوم 12 أكتوبر 1990، الذكرى الـ17 لاغتيال رفعت المحجوب رئيس مجلس النواب الأسبق، الذي وضعت حول عملية اغتياله الكثير من علامات الاستفهام، ومازالت لغزا غامضا حتى الآن.
وأكد شهود عيان لحادث اغتيال المحجوب، أن سيارته كانت تهدئ من سرعتها لتنعطف من عند أحد فنادق القاهرة باتجاه الكورنيش، وفى دقائق ظهر أربعة شباب لا تزيد أعمارهم على ٢٥ سنة على متن دراجتين بخاريتين، يحملون أسلحة آلية، حاصروا السيارتين، ثم ترجلوا وراحوا يطلقون النار على من فيها، فمات المحجوب لحظة إطلاق النيران وحارسه الشخصى المقدم عمرو سعد الشربينى وسائقه كمال عبدالمطلب وعبدالعال على رمضان، الموظف بمجلس الشعب، فيما نشرت بعض الصحف، وقتها، رسومات تخيلية للجناة.
واتهم فى هذه القضية أفراد من جماعة "الجهاد"، وحُكم عليهم بالإعدام، ولكن بعد النقض لم يتم إعدام المتهمين، وحكم عليهم بأحكام تتراوح من عشر سنوات إلى الأشغال الشاقة المؤبدة.
وكان المحجوب قد حظي بالكثير من مظاهر التقدير والاحترام، منها حصوله على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1963 من قبل الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى 1975 من الرئيس الراحل أنور السادات، وجائزة الدولة التقديرية عام 1980 في العلوم الاجتماعية من المجلس الأعلى للثقافة.
ولد المحجوب عام 23 أبريل 1926 في مدينة الزرقا بمحافظة دمياط، وحصل على ليسانس حقوق جامعة القاهرة عام 1948، وسافر لدراسة الدراسات العليا في القانون العام من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية بجامعة باريس بفرنسا عام 1950، ودبلوم الدراسات العليا في الاقتصاد بباريس عام1951 وحصل على دكتوراه الدولة في الاقتصاد من جامعة باريس عام 1953.
عاد إلى مصر عقب ثورة 23 يوليو 1952، حيث شغل عدة وظائف في جامعة القاهرة منها عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1971.
وتولي المحجوب عام 1972 منصب وزير برئاسة الجمهورية في عهد الرئيس السادات، وكان هذا المنصب بداية عدة مناصب سياسية تقلدها، حيث عين عام 1975 نائبا لرئيس الوزراء، وانتخب أمينا للاتحاد الاشتراكي العربي عام 1975، وشغل منصب رئيس مجلس النواب في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك منذ 23 يناير 1984 وحتى اغتياله.

الكلمات المفتاحية

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟

هل تتوقع تحسن الأحوال الاقتصادية بمصر في العام الجديد؟