رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أزمة فصول الـ"60 طالبًا" تضرب "تعليم الغلابة".. أولياء الأمور: الوزارة تتجاهل طلباتنا.. وخبير تربوي: المنظومة تعاني من "خلل معقد"

الثلاثاء 03/أكتوبر/2017 - 02:50 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
محمد محفوظ
طباعة
تعتبر الكثافة الزائدة للفصول الدراسية بالمدارس الحكومية من أبرز المشاكل التي تواجه التعليم في مصر، فبحسب عدد من المعلمين فإن عدد الطلاب والطالبات في بعض المراحل يصل إلى 50 و60 طالبًا في الفصل الدراسي الواحد، وهو ما يؤثر على قدرة المدرس على السيطرة على الفصل، وأيضًا على قدرة استيعاب الطلاب للدرس.
وفي هذا السياق يقول علاء محمود أحد أولياء الأمور بإحدى مدارس الجيزة، أن وزارة التربية والتعليم لا وجود لها ولا تقوم بأي دور على أرض الواقع، وأرجع محمود السبب في ذلك لأسباب عديدة منها أن وزارة التربية والتعليم لا تتفاعل مع شكاوى أولياء الأمور، مؤكدًا أن التعليم في هذا الوقت مجرد شكل وليس به مضمون.
وأضاف محمود أن الأطفال في هذه الفترة ينتهون من المرحلة الابتدائية دون أن يعرفوا القراءة والكتابة وأرجع السبب في ذلك على ازدحام الفصول بعدد كبير جدًا من الطلبة لأن الفصل الواحد في المدارس الحكومية به ما يزيد على 100 طالب فضلا عن كفاءة المدرسين الذين يوجدون بالمدارس لا يراعون ضميرهم ويبخلون بمجهودهم في المدارس الحكومية ويوفرون مجهودهم للدروس الخصوصية.
وتابع علي عتمان أحد أولياء الأمور أنه من المفترض أن عدد الطلاب لا يتعدى 25 طالبًا أو 30 طالبًا بحد أقصى في الفصل الواحد لمختلف المراحل التعليمية من أجل بيئة تربوية وتعليمية سليمة لمواجهة الصعوبات التي يواجهها المعلم والطالب نتيجة لكم العدد الكبير الذي يوجد به الطلاب في الفصول الدراسية.
ويضيف كمال مغيث الخبير التربوي أن منظومة التعليم في مصر بها خلل كبير من ازدحام الفصول وزيادة أعداد الطلبة بها بشكل كبير من الناحية العلمية ومن الناحية الصحية بالإضافة إلى تأخر تسليم الطلاب الكتب المدرسية مع بداية كل عام دراسي مؤكدًا أنه توجد كتب دراسية لا يستلمها الطلبة إلا بعد الدراسة بأسبوعين وقد تصل إلى شهر أو أكثر من ذلك موضحًا أن هذا يوجد في بعض المدرس على مستوى الإدارات التعليمية المختلفة.
وطالب مغيث بوضع حلول مفيدة وسريعة لهذه المشكلة حتى لا نضر بالعملية التعليمية، مقترحًا أن تزيد عدد الفصول للطلاب داخل المدارس، بالإضافة إلى زيادة عدد المدارس لاستيعاب طلاب أكثر لتقليل العبء وللقضاء على ظاهرة التكدس، ووضع دراسات جزرية لحل مشكلة الزيادة السكانية من تكدس في المدارس والمستشفيات ولتوسع في مدارس ومستشفيات وجامعات ومؤسسات حكومية إضافية لمواجهة النمو السكاني في جميع المحافظات.
وتابع مغيث أن العدد الكبير للطلاب الذي يوجد بالمدارس يعوق المعلم من تأدية الرسالة والعمل المكلف به في ظل عدم افتتاح مدارس جديدة موضحًا أن المدرس يتأخر في بدء الدرس بسبب المشاكل التي يواجهها في التعامل مع الطلاب من علو صوت وغيرة الطلاب وضبط الطلاب وتهيئتهم للدرس، مضيفًا أن المدرس لا يستطيع متابعة جميع الطلاب نظرًا لعدم وجود وقت كافٍ لذلك بسبب العدد الكبير.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟